آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

119420

إصابة مؤكدة

730

وفيات

110714

شفاء تام

للفيلسوف الفرنسي فولتير عبارة مهمة قال فيها: أنا أخالفك في رأيك ولكني مستعد أن أدفع حياتي ثمنا لتمكينك من حرية التعبيرعن رأيك!‬

‫بصرف النظر عن أن فولتير قال هذه المقولة في لحظة تجلّ، وأن واقع حياته وسيرته وبعض أفكاره تناقض مضامين هذه المقولة.. ولكن أهمية هذه المقولة متى ما تحققت في إنسان دلت على أنه استثنائي، فالإنسان بطبعه أناني يحب الاستئثار بكل ما يحقق له الراحتين الذهنية والجسدية، وتوحد الآراء مع رأيك وخلو الفضاء من الآراء التي تشوش على آرائك وتزاحمها قطعا سيشكلان لك مناخا هادئا يساعدك على تحقيق ما تصبو إليه من راحة، فكونك تحرص على دفع حياتك ثمنا لتمكين غيرك من التشويش عليك ومزاحمة آرائك، فهذا دليل قطعي على نزاهة مقاصدك وسلامة نواياك وإيمانك العميق بحرية الرأي!‬

‫فكلما تضاءلت منافعك المادية والمعنوية أمام ما تبذله من جهود لخدمة هدف سام كثرت الأدلة وتضاعفت البراهين التي تنادي على نقائك وصفائك وسمو غاياتك!‬

‫ولذلك من أعظم ما مُدح به إنسان قول شوقي مادحا وراثيا حافظ إبراهيم:‬

‫قد كنت أؤثر أن تقول رثائي **‬ يا منصفَ الموتى من الأحياءِ!‬

‫والسبب أن الشاعر عادة يبحث بموهبته الشعرية عن المنافع الآنية من مال ووجاهة، أمّا أن يسخِّر موهبته الشعرية لإنصاف الموتى، الذين لا يرجى نفعهم، من الأحياء، الذين يرجى نفعهم وتخشى سطوتهم، فهذا لا يحصل إلا ممن تمكنت الفضائل من نفسه وأصبحت لا تسير إلا في ضوئها!

عبدالكريم دوخي المجهول

‫‫‪@a_do5y

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking