اكتئاب المراهقين.. تبعاته خطرة

اكتئاب المراهقين مشكلة نفسية خطرة تسبب شعورًا دائمًا بالحزن وفقدان الاهتمام بالأنشطة. فهي تؤثر في طريقة تفكير المراهق وشعوره وسلوكه، ويمكن أن تسبب مشكلات عاطفية ووظيفية وجسدية. وعلى الرغم من إمكانية الإصابة بالاكتئاب في أي مرحلة عمرية، فإن الأعراض قد تختلف بين المراهقين والكبار.

فقد يسبب الضغط من الأقران والتوقعات الأكاديمية والتغيرات الجسدية كثيرًا من التقلبات المزاجية لدى المراهقين. ولكن لدى بعض المراهقين، نوبات الإنهاك ليست مجرد شعور مؤقت، بل هي أعراض اكتئاب.

اكتئاب المراهقين ليس ضعفًا أو شيئًا يمكن التغلب عليه بالإرادة القوية، بل قد تكون له تبعات خطرة ويتطلب علاجًا طويل المدى. وعند أغلب المراهقين، تزول أعراض الاكتئاب بالعلاج مثل الأدوية والاستشارات النفسية.

الأعراض

تشمل أعراض الاكتئاب الذي يصيب المراهقين وعلاماته تغييرًا عن التصرفات أو السلوكيات السابقة لهم، مما يمكن أن يسبب ضغطًا هائلاً ومشكلات كثيرة في المدرسة، أو المنزل، أو الأنشطة الاجتماعية، أو في سائر مجالات الحياة.

قد تتفاوت أعراض الاكتئاب في حدتها، ولكن قد تشمل التغييرات في مشاعر المراهق وسلوكياته الأمثلة المذكورة أدناه.

التغيُّرات العاطفية

كن منتبهًا للتغييرات العاطفية، مثل:

1 - مشاعر الحزن، التي يُمكن أن تَشمل نوبات من البكاء دون سبب واضح.

2 - الإحباط أو مشاعر الغضب، حتى في ما يتعلق بالأمور الصغيرة.

3 - الشعور باليأس أو الفراغ.

5 - المزاج العصبي أو المتهيج.

6 - فقدان الاهتمام أو الاستمتاع بالأنشطة المعتادة.

7 - تراجع الثقة بالنفس.

8 - الشعور بعدم القيمة أو الشعور بالذنب.

9 - صعوبة التفكير والتركيز واتخاذ القرارات وتذكر الأشياء.

10 - الشعور المستمر بأن الحياة والمستقبل قاتمان وكئيبان.

11 - أفكار متكررة عن الموت أو الوفاة أو الانتحار.

12 - الأرق أو كثرة النوم.

13 - كثرة الشكوى من آلام الجسم غير المبرَّرة والصداع.

14 - اهتمام أقل بالنظافة الشخصية أو المظهر.

15 - التخطيط للانتحار أو محاولة انتحار، من المحتمل ألا تتحسن أعراض الاكتئاب وحدها- وقد تتفاقم أو تؤدي إلى مشكلات أخرى إذا لم تُعالج- قد يكون المراهقون المصابون بالاكتئاب معرضين لخطر الانتحار، حتى لو لم تكن العلامات والأعراض شديدة.

الأسباب

ليس من المعروف بالضبط سبب الاكتئاب، ولكن هناك العديد من المشكلات التي قد تُشارك في ذلك، وتتضمن:

كيمياء المخ

النواقل العصبية هي مواد كيميائية توجد بصورة طبيعية في المخ، وتحمل الإشارات للأجزاء الأخرى من المخ والجسم. عند وجود خلل أو ضعف في هذه المواد الكيميائية، تتغيَّر وظيفة مستقبلات الأعصاب والجهاز العصبي؛ مما يُؤدِّي إلى الاكتئاب.

الهرمونات

قد تُشارِك التغيُّرات في توازُن الهرمونات بالجسم في التسبُّب في أو تحفيز الاكتئاب.

الخصائص الوراثية. الاكتئاب أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين لدى أحد أقاربهم — مثل أحد الوالدين أو الأجداد — أيضًا هذه الحالة.

صدمة الطفولة المبكرة

الأحداث الصادمة أثناء الطفولة، مثل الإساءة البدنية أو العاطفية، أو فقدان أحد الوالدين، قد تُسبِّب تغيُّرات في المخ تجعل الشخص أكثر عرضةً للاكتئاب.

الأنماط المعروفة للتفكير السلبي

قد يرتبط اكتئاب المراهقين بتعلُّم الشعور بالعجز — بدلًا من تعلُّم الشعور بالقدرة على إيجاد حلول لتحديات الحياة.

الوقاية

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من الاكتئاب. ومع ذلك، يمكن لتلك الإستراتيجيات أن تُفيد. يمكنك تشجيع المراهق على ما يلي:

1 - اتخاذ الخطوات للتحكم في التوتر، وزيادة المرونة وتعزيز الثقة بالنفس للمساعدة على التعامل مع المشكلات حين تطرأ.

الحصول على مساعدة الأصدقاء والدعم الاجتماعي، خاصةً في أوقات المِحن.

2 - الحصول على علاج عند ظهور أول علامة على وجود مشكلة وذلك للمساعدة في منع الاكتئاب من التدهور.

الحفاظ على المعالجة المستمرة، إذا نُصِح بذلك، حتى بعد أن تخف الأعراض، وذلك للمساعدة على منع انتكاس أعراض الاكتئاب

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking