«هل السارس قد يعود مرة أخرى؟».. رسالة «غامضة» من طبيب كشفت «كورونا»
إسلام شكري -

عصف فيروس «كورونا» الجديد بالعالم أجمع، وأصبح الفيروس الغامض مرتبطاً في أذهاننا بسفاح «فتك» بأرواح أكثر من 304 أشخاص في الصين وحدها حتى الآن، وبات يتوسع ويمدد انتشاره في أغلب دول العالم بطريقة سريعة، ليصبح بذلك «وباء» يهدد العالم، والسؤال الذي يتبادر لدى أذهان الكثيرين، كيف بدأ الفيروس ومتى وأين تحديداً؟، وكانت إجابة هذا السؤال عند الطبيب الصيني «لي وين ليانغ» الذي كشف المستور، قبل معرفة الفيروس!

مرض غامض

حاول طبيب العيون في مستشفى «ووهان» المركزي، لي وين ليانغ، تحذير زملائه العاملين بالحجر الصحي في قسم الطوارئ من مرض «غامض» أصاب سبعة مرضى في أحد المستشفيات، وكان ذلك في 30 ديسمبر الماضي.

ونشر الطبيب «لي وين ليانغ»  مخاوفه في مجموعة دردشة عبر الإنترنت قائلاً: «هل السارس يأتي مرة أخرى؟!»، في إشارة منه إلى المرض الغامض الذي أصاب  المرضى.

وأجاب أحد الأطباء ممن تلقوا رسالة «المرض الغامض» من الطبيب ليانغ: «هذا أمر مخيف جداً»، وأكمل حديثه عن الوباء «سارس» الذي بدأ في الصين في عام 2002، وقتل نحو 800 شخص في نهاية المطاف.

استدعاء في منتصف الليل

أشارت صحيفة «نيويورك تايمز»، إلى أن مسؤولي الصحة في مدينة ووهان بوسط الصين استدعت الطبيب «لي وين ليانغ» في منتصف الليل، وطالبوه بتبرير سبب مشاركته لهذه المعلومات.

وتقول الصحيفة الأميركية، إن الشرطة الصينية -بعد ثلاثة أيام- أجبرت «ليانغ» على التوقيع على بيان مفاده، أن ما كتبه لزملائه كان «سلوكًا غير قانوني»، أي بمثابة إشاعات، فصمت الطبيب، وكان هذا المرض الغامض هو بالفعل  فيروس «كورونا» الفتاك.

لم يكن «سارس»!

توضح «نيويورك تايمز» أن المرض المذكور لم يكن أبداً فيروس سارس، بل شيئاً مشابهاً بل كان يتعداه خطورةً، وهو فيروس «كورونا» الذي انتشر بصورة لا هوادة فيها خارج «ووهان» الصينية،  لينتشر بعدها في جميع أنحاء الصين، ومن ثم التوسع في جميع أنحاء العالم، ومازال يتمدد!

المصدر المحتمل للفيروس الخفي

 أسكتت السلطات الصينية الأطباء في تلك الأسابيع، حيث قللت من شأن المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها الجمهور، تاركين سكان المدينة البالغ عددهم 11 مليون نسمة غير مدركين شيئاً عن المرض الغامض، حيث أغلقوا «السوق»-الذي يُعتقد أن الفيروس بدأ منه-، لكنهم أخبروا الجمهور أن إغلاقه كان من أجل التجديدات فقط!

يقول خبراء الصحة العامة، أن الحكومة الصينية من خلال عدم التحرك بقوة لتحذير العاملين في المجال الطبي وغيره، فقدت إحدى أفضل فرصها لمنع المرض من أن يتطور ويصبح وباء، حيث إن بعض المسؤولين وحتى مع ارتفاع الحالات أعلنوا مرارًا وتكرارًا أنه من غير المحتمل حدوث مزيد من الإصابات بهذا المرض الغامض.

وأضاف الخبراء: «القضية قضية عدم عمل، لم يكن هناك أي إجراء في «ووهان» من قبل وزارة الصحة المحلية لتنبيه الناس للخطر القادم».

ظهور الحالة الأولى

وأكدت «نيويورك تايمز» أن الحالة الأولى تفاصيلها محدودة، وكانت في أوائل ديسمبر الماضي، وبحلول الوقت الذي تحركت فيه السلطات الصينية في 20 يناير الماضي، كان المرض قد أصبح بالفعل خطرًا هائلاً.

وتضيف الصحيفة الأميركية أنه في اليوم الأخير من عام 2019، بعد مشاركة رسالة الطبيب الصيني خارج مجموعة الدردشة، ركزت السلطات الصينية بقوة على التحكم في الرواية المتداولة، وأعلنت الشرطة الصينية أنها تحقق مع 8  أشخاص قالت إنهم ينشرون «شائعات» حول تفشي الوباء.

وأعلنت لجنة «الصحة» في ووهان في نفس اليوم، عن إصابة 27 شخصًا بالتهاب رئوي مجهول المصدر، وقال بيانها إنه لا داعي للقلق بخصوص هذا الأمر.

وأضاف البيان: «المرض يمكن الوقاية منه ويمكن السيطرة عليه».

مصدر الفيروس الفتاك

شعر البائع «جين تاو شياو»-الذي باع لحم الخنزير المعالج في سوق «هوانان»- بأن شيئًا ما كان غريباً حيث كان العمال يشكون من حمى مزعجة، وكان ذلك في أواخر ديسمبر الماضي، ولم يكن أحد يعرف السبب آنذاك.

وكان الأطباء والممرضات في المستشفيات في حيرة من أمرهم لرؤية مجموعة من المرضى يعانون من أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي، والذين لم يستجيبوا للعلاجات المعتادة، وسرعان ما لاحظوا أن العديد من المرضى لديهم شيء واحد مشترك: «لقد عملوا في سوق هوانان».

وبحلول الأسبوع الأول من شهر يناير الماضي، كان قسم الطوارئ في المستشفى ممتلئًا؛ وشملت الحالات أفراداً من نفس العائلة، مما أوحى لهم أن المرض كان ينتشر عن طريق الاتصال البشري.

وقال العديد من السكان في ووهان، إنهم لم يدركوا خطورة الوباء حتى لحظة إغلاق المدينة، وأصبح الإنذار الجماعي الذي كان يخشاه المسؤولون في البداية حقيقة واقعة.

مصير الطبيب «ليانغ»!

يبلغ الطبيب «لي وين ليانغ» من العمر 34 عامًا ومتزوج ولديه طفل، وهو الآن يرقد في المستشفى، ويحارب للتعافي من الفيروس القاتل.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking