آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

266

إصابة مؤكدة

0

وفيات

72

شفاء تام

يقال في الأمثال إن المال السايب يعلم الناس السرقة، لكن هذه القاعدة ليست صحيحة على إطلاقها، فالناس أحياناً كثيرة هم من يدافعون عن حقوقهم ومقدراتهم وأموالهم ويحفظون الأمانة، عندما تتخاذل الحكومات ويفسد ويسرق وزراء ووكلاء وغيرهم، فيصبح المثل بعد التعديل المال السايب يعلم الوزراء السرقة، وبنظرة سريعة على أشهر قضايا الاعتداء على المال العام في الكويت، يلاحظ أن أغلبها كان بفعل شكوى أو بلاغ من مواطن شريف ضد السارق أو الحرامي، هذا المواطن وجد أن الحكومة وقتها إما متخاذلة أو بسكوتها وعدم إتخاذ إجراء تبدو متسترة في هذا الفساد، فقرر أن يتحمل المسؤولية ويتسلح بالشجاعة ويذهب للجهات الرسمية والرقابية، بالرغم من أنه قد يتعرض للعديد من المخاطر والأضرار الشخصية والمهنية، وربما المالية، في سبيل المضي قدماً نحو استعادة المال المسروق.

هذا الدور يقع على عاتق الحكومة ورئيسها، التي أشبعتنا تصريحات وخطابات عن نيتها بالإصلاح ومحاربة الفساد، لكنها لم تضبط أي حالة بالرغم من تنوع وكثرة وتعدد أجهزتها الرقابية.

قضية فساد «الصحة» التي صدر بها حكم تاريخي قبل أيام، بحبس الوزير السابق ووكلائه، كانت حديث الشارع الكويتي، نوابا ومغردين وصحافة وقوى سياسية، وأقيمت بشأنها الندوات والاستجوابات، لكن الحكومة «عمك أصمخ»، مما يدل على أن عملية الإصلاح لم تكن يوماً شأناً من شؤون الحكومات أو هدفاً من أهدافها، وأن من يقود عملية محاربة الفساد هي القوى المجتمعية والنخب السياسية.

باعتقادي أن الحكم الصادر بحبس وزير الصحة وبعض الوكلاء، هو رسالة لمجلس الوزراء أولاً، ولعموم السادة الوزراء ثانياً، وأخيراً للعاملين في وزارة الصحة، والغريب أننا لم نسمع أي تعليق حكومي، فالاتهام يتصل بشكل مباشر في أعمالها، والأخطر أننا بتنا نخشى من الجهات الرقابية، ولا أعلم أين كانوا عندما تم اختراق كل الآليات والإجراءات الخاصة بالتعاقد والترسية والصرف؟!

هذا الموضوع يجرنا بالتبعية إلى آلية ومعايير وكيفية اختيار السادة الوزراء، فالحكم للأمانة سُبة في جبين الحكومة، وعلامة سوداء تلطخ ثوبها المليء بالعلامات تاريخياً، وأظن أن عليها أن تخلعه أو تتطهر منه إذا أرادت أن تحوز ثقة الشعب، فهل يسعفها الوقت؟!

بسام العسعوسي

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking