آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

20 توصية قدمت لمعالجة الانفلات المروري، بعد أن ناقش المجلس موضوع تردي الوضع المروري، وطلب من الحكومة أن تقدم للمجلس مشروع قانون يواكب التطورات وينظم المخالفات.

وتناولت هذه التوصيات أمورا جديرة بالاهتمام وفاعلة، إلا أن هناك قضيتين كنت أتمنى أن تكونا ضمن هذه التوصيات لأهميتهما وأولويتهما عن بعض ما ورد في التوصيات الأساسية.

لم يتم التطرق، أو التفكير حتى، في مصير سيارات الإسعاف والنجدة ومن تتعرض سيارته بشكل مفاجئ لعطل فني يضطر عندها إلى التوقف.. أين مكانها أو مسارها لتؤدي العمل المنوط بها بشكل سريع وفق ما تتطلبه الأغراض الأساسية منها؟

حارة الأمان وغسلنا ايدنا منها.. كانت في أقصى الشمال سنوات طويلة جدا.. تعلمنا وفهمنا أن نحترمها.. ولم يتجرأ خلالها أي سائق سيارة على استخدامها ألا في أصعب الحالات حين تتوقف سيارته لعطل فني، أو حين يقع حادث فتنقل السيارات المتضررة إلى تلك الحارة حتى يستمر انسياب السيارات في الشارع.

البعض تحدث عن أن الحارة في أقصى اليمين هي ما يفترض أن تكون حارة أمان.. ولكنها للأسف طالها ما طال الحارة الشمال، حيث أصبحت سبيلا يستخدمه الجميع في كل الأحوال والأوقات.. فرجاء من أصحاب العلاقة الالتفات إلى هذه النقطة لأهميتها، والبدء بحملات توعوية تعرفنا أين حارات السير العادية.. والحارات التي يجب احترامها والالتزام بعدم استخدامها احتراما لمرضانا، ومساعدة لسيارات النجدة في الوصول إلى هدفها بسرعة.

النقطة الثانية، هي أن مخالفات المرور؛ كالسرعة أو الوقوف في مكان ممنوع أو تخطي الإشارة الحمراء، أو غيرها من مخالفات المرور.. لا يعلم عنها صاحبها إلا لحظة تجديد رخصة القيادة أو دفتر السيارة.. بمعنى اني إذا تجاوزت سرعة السيارة في أول يناير.. فلن أعلم بالمخالفة إلا حين تجديد رخصة قيادتي أو دفتر السيارة في آخر يوم بالسنة، إذا كان هذا هو موعد التجديد.

فى حين لو عرفت بهذه المخالفة وقيمتها أو جزائها في لحظتها، مع تنبيهي بالتأخر في دفع الغرامة فسيخضعها للتضاعف مع كل تأخير.. هذا كله يجنبني تكرارها بالشوارع، ويجنب الآخرين أضرارها.. مقارنة بعلمي بها مبكرا.

وهذا لا يكون إلا عن طريق إشعار المخالف فورا عن طريق هاتفه النقال (كما يحصل في البنوك عند إجراء أي عملية بنكية).. وهذا لا أعتقد أنه من الصعوبة على وزارة الداخلية.. لأن هذه البرامج أصبحت متقدمة وكل البنوك والشركات تستخدمها.

• كثر في الفترة الأخيرة وقوف السيارات في منطقة الالتفاف للسيارات (يو تيرن) أو على الأرصفة أمام البيوت في المناطق السكنية.. في مشاهد غير حضارية تنم عن أن موضوع المرور والمخالفات والتجاوزات والإهمال وصل إلى مستوى غير عادي.. أين سيارات النجدة أو أي سيارات متخصصة في وزارة الداخلية من القيام بجولات دورية في المناطق وعبر المخافر التابعة لها.. لتعود هيبة الشارع كما كانت سابقا؟.. يااارب.

• أشكر وبشدة جهات متعاونة مع ما نرسله لها من صور للمخالفات بالشوارع وعلى الأرصفة، سواء من سائقي السيارات أو البائعين الذين يتخذون من الأرصفة والدوارات أماكن لبيع الخضروات والفواكه، أو أي منتجات أخرى في تحدٍ سافر ومتكرر.. ومنهم المدير العام لبلدية الكويت الأخ أحمد المنفوحي، وموقع شباب متميز مثل q8 need you.

إقبال الأحمد

l.alahmad@alqabas.com.kw

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking