خليل الصالح

خليل الصالح

قال رئيس لجنة تنمية الموارد البشرية البرلمانية، خليل الصالح: ان اللجنة اجتمعت أمس، وناقشت سياسة الدولة بخصوص الاحلال والتوظيف، وكان الاجتماع بحضور ممثلين عن ديوان الخدمة المدنيه والقوى العاملة، لافتا إلى أنه جرى استعراض المقترحات النيابية المقدمة، والتي تصب غالبيتها في قوانين الخدمة المدنية المتعلقة بالتوظيف، بالإضافة إلى توظيف أبناء الكويتية، وضرورة استثنائهم من سياسة الاحلال.

واضاف الصالح «أن اللجنه ناقشت مرسوم ابناء الكويتيات الصادر في 2017، الذي يختص بمنحهم الأولوية في التوظيف على الوافدين، وعموما مرسوم توظيف أبناء الكويتيات هو أولوية على الوافدين، والجهات هي التي تضع نظام تعيينهم، ولكنه غير مرتبط بالخدمة المدنية من ناحية المزايا».

وذكر «أن اعداد الكويتيين المدرجين في ديوان الخدمة المدنية ضمن الباحثين عن وظيفة انخفض إلى 6 آلاف فقط، وسيجري توزيعهم على الجهات الحكومية خلال الفترة المقبلة، مبشرا بتوظيف 1500 كويتي في القطاع الخاص (في القطاع المصرفي) خلال الأيام المقبلة، وفق ما ذكرت القوى العاملة، مستدركا ان الحكومة لا تمتلك خططا واستراتيجية لتوظيف الكويتيين في القطاع الخاص، خصوصا أن نسبة الخريجين تزداد يوما بعد يوم، وبالتالي لا توجد فرص حقيقية في سوق العمل، وبناء عليه تجد الخريج يقف في طوابير الانتظار نحو سنتين، ولهذا يجب ايجاد فرص حقيقية للخريجين، فضلا عن ضرورة التصدي لهجرة الكويتيين من العمل في القطاع الخاص، لأنه لا يوجد أمان وظيفي، ولابد من قانون ينظم العملية».

واستغرب الصالح عدم الاستعداد الصحيح لوضع خطط وسياسة واضحة لتشجيع الراغبين في دراسة التمريض، بالرغم من الحاجة الى هذه المهنة، خصوصاً ان جامعة الشدادية لم تعط أولوية لكلية للتمريض، موضحاً أن قطاع التمريض يعاني من عدم وجود الكويتيين، وللأسف لا توجد كلية خاصة للتمريض في جامعة الشدادية.

وأفاد الصالح أنه بعد أسبوعين ستعقد اللجنة اجتماعاً آخر مع الجهات المختصة لبحث سبل توفير فرص عمل للكويتيين.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking