آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

104568

إصابة مؤكدة

607

وفيات

96049

شفاء تام

الصداع والهرمونات.. ما الرابط بينهما؟

يؤدي الكثير من العوامل إلى حدوث حالات الصداع لكل من الرجال والنساء، بما في ذلك التاريخ الأسري والعمري. ومع ذلك، تلاحظ النساء، عادةً، علاقة ما بين حالات الصداع والتغيّرات الهرمونية.

وتلعب هرمونات الاستروجين والبروجيستيرون دورا رئيسا في تنظيم دورة الطمث والحمل، وقد تؤثران أيضا في العمليات الكيميائية المتعلّقة بحالات الصداع في المخ.

أن تكون لديك مستويات ثابتة من الاستروجين قد يحسّن حالات الصداع، في حين يمكن أن تؤدي الإصابة بمستويات الاستروجين التي تنخفض أو تتغيّر إلى سوء حالات الصداع. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر التقلّبات في مستويات الهرمونات في أنماط حالات الصداع، فأنت لست تحت رحمة هرموناتك كليا.

أثناء فترة الحيض

تشكو الكثيرات من النساء من الصداع النصفي قبل فترة الحيض أو أثناءها.

وتتم معالجة الصداع النصفي المرتبط بفترة الحيض بطرق عدة، وتشمل:

1 - الثلج

استخدمي قطعة قماش باردة أو حزمة من الثلج على المنطقة المؤلمة على رأسك أو رقبتك.

2 - تمارين الاسترخاء

جرّبي تمارين الاسترخاء لتقليل الضغط.

3 - الارتجاع البيولوجي

قد يحسّن الارتجاع البيولوجي من الصداع، من خلال مراقبة كيفية استجابة جسمك للضغط.

4 - مسكّنات الآلام

العلاج الوقائي:

إذا كنتِ تشعرين بالكثير من نوبات الصداع الموهنة للقوى في الشهر الواحد، فقد يوصي الطبيب بالعلاج الوقائي باستخدام مضادات الالتهاب الستيرويدية أو أدوية التريبتان.

إذا كانت الدورة الشهرية لديكِ منتظمة، فقد تكون أكثر الطرق فاعلية هي تناول الأدوية الوقائية للصداع قبل أيام عدة من الدورة الشهرية، والاستمرار في تناولها لمدة أسبوعين بعد بداية الدورة الشهرية.

إذا كنتِ تشعرين بصداع نصفي أثناء الدورة الشهرية بالكامل، أو إذا لم تكن الدورة منتظمة لديك، فقد يوصي الطبيب بتناول الأدوية الوقائية كل يوم.

وقد تتضمَّن الأدوية اليومية حاصرات بيتا أو مضادات التشنّج أو حاصرات قنوات الكالسيوم أو مضادات الاكتئاب أو المغنيسيوم. قد يفكر طبيبك أيضا في الحقن الشهري بكالسيتونين الببتيد المرتبط بالجين (CGRP) للأجسام المضادة الأحادية للمساعدة في منع الصداع؛ خاصةً إذا كانت الأدوية الأخرى غير فعّالة. وسيفحص الأطباء على الأرجح أي حالات مرضية أخرى يمكن أن تُصاب بها لتحديد ما الأدوية التي ستناسب حالتك على أفضل نحو.

وقد تساعد التغيّرات في نمط الحياة ــــ مثل التخلّص من عوامل التوتر، وعدم تفويت وجبات وممارسة الرياضة بانتظام ــــ في تقليل تكرار الصداع النصفي ومدته وحِدَّته.

استخدام موانع الحمل الهرمونية

قد تؤدي موانع الحمل الهرمونية، مثل حبوب منع الحمل أو اللاصقات أو الحلقات المهبلية، إلى تغيير أنماط الصداع الموجودة؛ قد يتحسّن الصداع، أو يزداد سوءا، وأحيانا يبقى على الحال نفسها.

في بعض السيدات، قد تفيد موانع الحمل الهرمونية في تقليل معدل حدوث الصداع النصفي ذي الصلة بالدورة الشهرية، وتقليل حِدته بتقليل الانخفاض الحاد في الاستروجين المرتبط بالدورة الشهرية.

وقد يكون استخدام موانع الحمل الهرمونية للوقاية من الصداع النصفي ذي الصلة بالدورة الشهرية مناسبا للنساء اللاتي لم تُجْدِ معهن الوسائلُ الأخرى.

قد تعاني النساء الأخريات في البداية من الصداع النصفي أثناء استخدام موانع الحمل الهرمونية. إذا أُصبتِ بالصداع النصفي عند استخدام موانع الحمل الهرمونية، فاستشيري طبيبك.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking