آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

993

إصابة مؤكدة

1

وفيات

123

شفاء تام

تتمة لما جاء في الحيوانات..

الحمار: يظلم كثير من الناس الحمار، فيصفونه بالغباء والبلادة، مع أنه يستخدم في قيادة المواشي، والاستدلال على المواضع التي سبق إتيانها، كما أنه صبَّار على تحمل المشاق والأحمال الثقيلة، لكنه لا محالة واقع في الذم فيوصف بالبلادة وعدم الفهم. ويقال أيضا في الحمار: «انطر يا حمار لما إييك - يجييك - الربيع» يضرب لكراهية طول الانتظار وعدم تعجيل المنفعة. ويقال: «ماتت الحمارة وانقطعت الزيارة» يضرب لصاحب المصلحة إن انتفت مصلحته قل وفاؤه. ويقال: «اربط حمارك ولا تتعدى حليتان» (حليتان مكان تكثر به المياه العذبة في منطقة شرق). ويقال: «إن سكت جدار وإن نطق حمار» يطلق على الغبي من الناس. ويقال: «حمار تركبه خير من حصان تقوده»، يضرب في المنفعة. ويقال: «حمار يموت بمريطه» يضرب للذل والهوان. ويقال: «ذيل حمار بحلچ المتمني» يضرب في الاستهزاء بمن يكتفي بالأمنية دون بذل للجهد. ويقال: «رجل حمار في خشم بزون» يضرب في التناقض وسوء التدبير، والبزون هو القط. ويقال: «سوق حمارك ياك - جاءك - الليل» يضرب في الحث على سرعة إنجاز العمل. ويقال: «لا اتكبر الحمار بقولة هش» يضرب في دفع الغرور عن شخص متخلق به. ويقال: «إذا قالوا لك حمار فانهق» يضرب في شدة الغيظ والعناد والمكابرة. ويقال: «ما يموت بمربطه إلا الحمار» يضرب في الذل والهوان. ويقال: «من نية الحمار ما ظهرت له قرون» ويقال: بصيغة أخرى: «زين الحمار ما ظهرت له قرون» يضرب لسوء الطبع. ويقال: «إذا شبع الحمار نهق» يضرب للبطر في النعمة وفي نكران الجميل. ويقال: «التكرار يعلم الحمار» يضرب لقصور الفهم. ويقال: «فلان نشيط مثل الحمار» يضرب للصبر والقوة والنشاط والتحمل، وهو مدح في ذم. ويقال: «فلان حمار مكدَّة»، يضرب للشخص الذي يتحمل العمل الكثير مع المشقة، ويقال: «صاحت عليه الحمَّارة» يضرب للإنسان يفعل الشيء ولا يرضي الغير فيتصايحون اعتراضا على فعله أو قوله، والحمَّارة هم الذين يحملون الماء في القِرَّب على ظهور الحمير. ويقال: «يسوق حمارك أو ما يسوق» عبارة يرددها الأطفال عند ترددهم على البيوت في مناسبة القرقيعان، وهي سؤال لأهل البيت عن وجود القرقيعان عندهم أو عدمه، وفي حال عدم وجوده فإنهم سوف ينصرفون عنهم لبيت آخر. و«حمارة القايلة»، وتسمى أيضا «أم حمار» شخصية خرافية على صورة امرأة عجوز شمطاء، لها رجل حمار، خروجها وقت الظهيرة، والقصد منها تخويف أطفال الزمن الجميل من الخروج في ذلك الوقت.

د. سعود محمد العصفور

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking