آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

479

إصابة مؤكدة

1

وفيات

93

شفاء تام

وجه أحد النواب سؤالا إلى وزير التربية والتعليم العالي يستفسر عن: «تعرض طالبات قسم الحاسوب والمجتمع في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي لظلم من قبل أحد الأساتذة، الذي دأب منذ سنوات على التعامل بدكتاتورية ومزاجية مع الطالبات منهن، الأمر الذي يعرض مستقبلهن الدراسي للتهديد»، و:«هناك أخبار أن الوزارة بصدد تشكيل لجنة تحقيق في قضية اختبار حاسوب التطبيقي لإنصاف المتظلمات من المعدلات، وكذلك تطبيق القانون على من يتعامل باستبداد من دون حسيب ولا رقيب مستغلا المراكز الأكاديمية». وطلب الحصول على: «كشوف الدرجات لمادة الحاسوب والمجتمع لجميع الشعب وللجنسين، مع اسم أساتذة الشعب، ومعدل التخصص، والمعدل العام لكل طالبة رسبت في مادة الحاسوب والمجتمع، ونتيجة مشروع الطالبة...... وزميلاتها، وشهادات التقدير التي أعطيت لهن من قبل قسم الحاسوب وإدارة التطبيقي لتميز مشروعهن الذي رسبن فيه في ما بعد».

ومن خبرتي الطويلة في هذا الأمر والمتعلق بتظلمات الطلبة من التقدير والدرجة النهائية في المقررات الدراسية، فإنني أوضح بأنه من حق الطلبة تقديم تظلم بشأن النتيجة النهائية التي يحصلون عليها إلى رئيس القسم العلمي الذي يحولها إلى أستاذ المقرر مطالبا إياه بالرد عليها، وإذا لم يوافق الطالب على توضيح الأستاذ، فإن من حقه مراجعة عمادة الكلية لمتابعة شكواه مع القسم العلمي، وقد ترفع العمادة الشكوى إلى إدارة الهيئة في حال إصرار الطالب على أحقيته بدرجة أعلى. ولا علم لي لماذا لجأت الطالبة إلى نائب بمجلس الأمة ليساعدها في الحصول على حقها، إذا كان لها حق في اعتقادها؟ فهل تجاهل القسم العلمي وعمادة الكلية وإدارة الهيئة شكواها وزميلاتها؟ وإن كان الأمر كذلك فما هو السبب يا ترى؟ وهل من مهام النائب أن يطرح علنا قضايا تخص أساتذة أفاضل بمؤسسة أكاديمية بهذه الصورة؟ ولماذا لم يقم النائب مع إدارة التطبيقي بحل الإشكال؟ وقد يكون هناك أستاذ يبالغ في التشديد في منح درجات للطلبة فيجب مساءلته فرديا وليس عن طريق التشهير بالمؤسسة وكل الأساتذة الأفاضل فيها.

إن مهمة النائب الإصلاح، ونحن – في هذا الشأن - يدنا بيده، ولكن أن يقوم النائب بالتشكيك في أداء أعضاء هيئة التدريس وطلب بيانات الطلبة بالمقرر الدراسي وكشوف درجاتهم، فهذا أمر نرفعه إلى مجلس الأمة ليحفظ النواب للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وأساتذتها الأفاضل مكانتهم الأكاديمية الراقية من التجاوز البرلماني عليهم.

أ. د. بهيجة بهبهاني

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking