آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

100683

إصابة مؤكدة

588

وفيات

91612

شفاء تام

15 جراحة في أقل من شهر لاستخراج سماعات غش من آذان طلبة!

يسرا الخشاب - 

رغم الإجراءات المتشددة التي يتخذها عادة مسؤولو الاختبارات ومراقبو اللجان، لمنع حصول أية حالات غش بين الطلبة الذين يؤدون اختباراتهم، إلا أن الغشاشين لا يعدمون الوسيلة دائماً لتحقيق مآربهم غير الشريفة، فيبتكرون الوسيلة تلو الأخرى للتحايل على الإجراءات وممارسة الغش في الامتحانات من أجل تحقيق النجاح السهل والتفوق الوهمي على حساب الجادين والمجتهدين في استذكار دروسهم.

مع ثورة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحالية، شهدت السنوات الأخيرة تطوراً فارقاً في أدوات الغش التي ساهمت التكنولوجيا بدور فعال فيها كذلك.

وبخلاف الحيل الجديدة والمبتكرة للغش من قبيل تفصيل قمصان وملابس مزودة بسماعات وشرائح اتصالات تؤمن للغشاش التواصل مع أحد بالخارج أثناء أداء الامتحان ليملي عليه الإجابات عن الأسئلة، بخلاف ذلك زاوج البعض بين قدرات التكنولوجيا وبين الطب كمهنة إنسانية راقية من أجل التحايل وممارسة الغش.

ففي الفترة الأخيرة لجأ بعض الطلبة الغشاشين إلى وضع سماعات دقيقة للغاية في آذانهم قبيل بدء الاختبارات لتكون أداتهم للغش وتحقيق التفوق الخادع السريع بلا تعب أو جهد.

طريقة شيطانية

وبهذه الطريقة الشيطانية المبتكرة، لم تقتصر مضار الغش وآثاره السلبية على ضعف التحصيل الدراسي للغشاش وتهديد مستقبله بحرمانه من جميع الاختبارات في حال ضبطه، إذ تؤكد مصادر طبية أن وضع سماعات الغش قد يؤدي إلى أضرار جسيمة لحاسة السمع تصل إلى الصمم.

وكشفت هذه المصادر لـ القبس أن أحد مستشفيات البلاد استقبل 15 حالة لاستخراج سماعات غش منذ انطلاق اختبارات الثانوية العامة التي أعلنت نتائجها قبل أيام.

وبينت أنه خلال العامين الماضيين شهدت بعض المستشفيات نحو 100 حالة لطلبة حشرت في آذانهم سماعات استخدموها في الغش، موضحة أنه عادة ما يضع الأفراد هذه السماعات ويستخرجونها بأنفسهم، بينما يلجأ بعضهم إلى المستشفيات لاستخراجها في حال لم يتمكنوا من ذلك.

فقدان السمع

بيد أن لهذا الأمر مخاطره، إذ يحذّر رئيس مجلس أقسام الأنف والأذن والحنجرة في وزارة الصحة د. مطلق السيحان، من وضع أجسام غريبة داخل الأذن، مؤكدا أن هذا الأمر قد يتسبب في مضاعفات مضرّة كالتقرحات والجروح العميقة والنزيف والتهابات الأذن وثقب الطبلة، إذ تختلف أبعاد الأذن الخارجية من شخص إلى آخر.

وأوضح السيحان أن الأذن تتكون من الأذن الداخلية والوسطى والخارجية التي تكون من بداية الطبلة وحتى صيوان الأذن الخارجية، مبيناً أن الأجسام الحادة والغريبة داخل الأذن قد تؤدي إلى ثقب ومن ثم اصابة العظيمات داخل الأذن الوسطى، كما قد يؤدي الى ثقب الأذن الداخلية، مما يسبب فقدان السمع مباشرة.

مراجعون يشكون

وبحسب السيحان فإن الأذن الخارجية مشبعة بمصادر مختلفة من الدم، فأي جسم غريب يجرحها قد يؤدي إلى النزيف، لكنه لا يعتبر خطراً، «بل ما نخشاه هو جرح الطبلة والتأثير في آلية عمل عظيمات الأذن الوسطى والأذن الداخلية»، مبيناً أن الأطباء في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة لا يسمح لهم بوضع أجسام غريبة كالسماعات للأفراد، لكن لا تخلو حوادث الأنف والأذن والحنجرة من بعض المراجعين الذين يشكون وجود أجسام غريبة داخل الأذن والأنف والبلعوم.

وختم حديثه بأن هؤلاء المراجعين يطلبون المساعدة لإزالة هذه الأجسام الغريبة ومنها السماعة طبعا، بسبب انحشارها في القناة السمعية الخارجية مما قد يتسبب في تقرحات لهم أو تلك المضاعفات المذكورة، مشيراً إلى أن الأمانة الطبية تستلزم علاج الحالات ومساعدتها على استخراج الجسم الغريب، ومن ثم نبحث في الأسباب لاحقاً.


خطوات مطلوبة

يؤكد مراقبون ضرورة تعاون جميع وزارات الدولة والتنسيق في ما بينها لمكافحة الغش، «فالتربية» تؤدي دورها في تربية الطلبة على التحلي بالأمانة ونبذ الغش، وتمارس دورها داخل اللجان لضبط المخالفين، وقد تطلب من وزارة الصحة تزويدها بأسماء الطلبة الذين ترددوا على المستشفيات لإزالة هذه السماعات لتطبيق لائحة الغش عليهم بعد التأكد من تورطهم في الغش، كما يجب أن تسعى وزارة التجارة إلى السيطرة على مروجي أدوات الغش التي أصبحت سهلة التداول من دون رادع، متسائلين: لماذا لم تغلق الحسابات التي تبيع سماعات الغش وتروّج لها؟

تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking