إيران تُقرّ بضرب «الأوكرانية» بصاروخين

أكدت هيئة الطيران المدني الإيرانية أن صاروخين أُطلقا باتجاه الطائرة الأوكرانية التي أسقطت في وقت سابق من هذا الشهر، وأدى ذلك الى مقتل 176 شخصا، في حين قالت طهران إنها طلبت مساعدة فرنسا وأميركا في تفريغ محتويات الصندوقين الأسودين. وأفاد تقرير الهيئة بأن المحققين اكتشفوا أن صاروخين من طراز «تور-إم1» أُطلقا باتجاه الطائرة، مضيفا إن التحقيق ما زال جاريا لتقييم آثارهما.

وفي ثاني تقرير لها منذ كارثة الطائرة التي أسقطها الحرس الثوري، قالت الهيئة إنها لا تملك الأجهزة اللازمة لتفريغ بيانات الصندوقين الخاصين بالطائرة المنكوبة، وهي من طراز بوينغ 737.

وأشارت إلى أنها طلبت أجهزة من السلطات الأميركية والفرنسية حتى يتسنى لها تفريغ البيانات، ولكنها لم تتلقّ ردا إيجابيا، وفق الهيئة.

وكانت إيران قد قالت إنها ستفرغ بيانات الرحلة وأجهزة تسجيل الأصوات على أراضيها، بعد إشارات متضاربة بشأن ما إذا كانت سترسل الصندوقين الأسودين للخارج بناء على طلب كندا وأوكرانيا ودول أخرى، لها مواطنون قتلوا في الحادث.

وأقرت طهران بأن الحرس الثوري أسقط خطأً الطائرة التي كانت في طريقها إلى كييف، وأظهر مقطع فيديو إصابتها بصاروخين بفارق ثلاثين ثانية بين الأول والثاني، ووقعت الحادثة بعد ساعات من قصف الحرس الثوري قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أميركية في محافظة الأنبار (غربي العراق)، ردا على اغتيال الجيش الأميركي قائد فيلق القدس قاسم سليماني في بغداد.

وأفادت تقارير إيرانية بأن الطائرة المنكوبة لم تسقط مباشرة بعد القصف، بل أخذت تدور حول المطار، والنيران تشتعل فيها، لتنفجر بعد بضع دقائق، وتسقط حول قرية خليج آباد، وأن الرؤوس الحربية للصواريخ «TOR-M1​ شديدة الانفجار»، وأن ما تسبّب في انفجار الطائرة هو المصاهر المجاورة للصاروخ التي تستخدم في معظم الصواريخ الدفاعية في العالم.

وأكد التقرير أن جهاز الإرسال والاستقبال في الطائرة المنكوبة تعطّل بعد إطلاق الصاروخ الأول، وأن الطائرة سقطت بعد إصابتها بالصاروخ الثاني.

ومن بين ضحايا الطائرة المنكوبة 67 كنديّاً و11 أوكرانيا و17 سويديا وأربعة بريطانيين وأربعة أفغان، وتضغط الدول التي كان مواطنوها بين القتلى كي تسلّم طهران بيانات رحلة طائرة بوينغ 737 لتحليلها على أيدي خبراء غربيين، فضلاً عن تقديم تعويضات للضحايا.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking