نادرة شلهوب

نادرة شلهوب

رافع البرغوثي -

صدر باللغة الإنكليزية عن مطبعة جامعة كمبريدج كتاب «الطفولة المحتجزة وسياسة نزع الطفولة» للباحثة الفلسطينيّة نادرة شلهوب كيفوركيان، أستاذة كرسي القانون الدولي بجامعة لندن.

تؤكد المؤلفة أن دراسات علم النفس وعلم الإجرام غير كافية وحدها لقراءة الطفولة الفلسطينية، المختلفة عن أنماط طفولة أخرى تعرضت للاستعمار الاستيطاني في أستراليا وأميركا وكندا وغيرها.

وهي ترى أنه لا يمكن لأحد أن يجرح الطفولة الفلسطينية «أنا أجلس لساعات في باب العامود، أراهم قادمين من الشيخ جراح، ومخيم شعفاط، وأرى فيهم الحياة والعنفوان، وربما هذا ما يخيف الإسرائيلي الذي يريد أن يحوّل كل طفل منهم إلى مجرم قاتل وإرهابي».

وتوضح الباحثة «إن إسرائيل ليست كالأميركيين الذين أرادوا قتل الهندي الأحمر لإنقاذ الطفل، ولا سرقة الطفولة على غرار الأستراليين، بل هي تستعمل القتل أداة لبناء كيانها، والطفل الفلسطيني بما يمثله من استمرارية في حياة الفلسطيني يخيفها، ولذلك تنزع طفولته وتحوّله إلى إرهابي ليتسنى لها قتله».

الكتاب يبدأ من 1948 ومن اللد تحديداً، ويورد أحاديث على لسان من كانوا أطفالاً في ذاك الزمان والمكان في عملية تأريخ للطفولة الفلسطينية، إذ لا يمكن الحديث عن الطفل الفلسطيني من دون الحديث عن التاريخ، ولذلك تبدأ المؤلفة بجرائم الاحتلال في اللد، ثم تنتقل إلى الخليل لتصل الماضي بالحاضر.

في الخليل رأت كيف يحبس الأطفال في «أقفاص»، لكنها لا تستعمل هذه الكلمة، لأن طفلة قالت لها «لسنا حيوانات لتقولي إننا محبوسون في أقفاص»، فآثرت استعمال تعبير «الزنزانة»، ونقلت كيف تصير الطفولة التي تكبر في زنزانة.

ومن الخليل واللد تنتقل إلى النقب وتحكي عن قضية الطفلة البدوية البالغة من العمر 12 عاماً، التي احتجزها جنود «مشلاط نيريم» عام 1949، وصوّتوا على اغتصابها أو قتلها ثم ارتكبوا اغتصاباً جماعيّاً قبل أن يقوموا بقتلها.

وتربط الماضي بالحاضر الذي يعيشه أطفال النقب، في القرى التي لا تعترف بها السلطات الإسرائيلية، وتحرمهم دولة الاحتلال أبسط شروط الحياة الإنسانية، مثل الماء والكهرباء وخدمات الصحة والتعليم.

ويركز الكتاب على ما يجري في القدس من اعتقال وقتل للأطفال واحتجاز جثامينهم، وتحويل البيت إلى سجن، والأهل إلى سجانين.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking