هكذا يهمس المحكوم من وراء ظهر الحاكم

صدرت عن دار الساقي الطبعة الثانية لكتاب عالم الاجتماع جيمس سكوت «المقاومة بالحيلة»، الذي يستقصي «كيف يهمس المحكوم من وراء ظهر الحاكم»، كما يبين عنوانه الفرعي. وقد نقل الكتاب الى العربية ابراهيم العريس ومخايل خوري.

«تحمل المواجهة بين القوي ومن لا قوة لديه قدرا من الخداع. فالفلاحون والاقنان ليسوا أحرارا في أن يقولوا آراءهم في حضور السلطة. إنهم يخلقون خطابا سريا يمثل نقد السلطة، ويتم تداوله من وراء ظهرها. أما القوي فيؤسس، بدوره، حوارا خاصا به عن ممارسات حكمه وأهدافه، وهو حوار لا يعلن على الملأ».

باستعمال أمثلة من الأدب والتاريخ وسياسات الثقافة، في أمكنة عدة من العالم، يتفحص سكوت بعض أقنعة الخطاب وبعض نواياه، والتناقضات التي يعكسها، فضلا عن الغموض حين يكون شكلا من أشكال المقاومة.

وهدفه الكبير- كما يقول- هو ان يبين كيف يمكن قراءة وفهم وتفسير التصرف السياسي المراوغ غالبا للجماعات المحكومة. يدرس علاقات السلطة حين يكون الذين لا سلطة لهم مجبرين في الغالب على اتخاذ موقف استراتيجي في حضور الأقوياء، او حين تكون لذوي السلطة مصلحة في المبالغة في مكانتهم وسيادتهم.

ينبه الى اننا اذا أخذنا ذلك كله بظاهره فإننا قد نخطئ ونحسب التكتيك الحقيقة بكاملها. وبدلا من ذلك، يقدم دراسة للسلطة تكشف التناقضات والتوترات والامكانات الوشيكة.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking