شكري يغيتير (لليسار) وحفيده إسماعيل دميرطاش

شكري يغيتير (لليسار) وحفيده إسماعيل دميرطاش

في حالة نادرة من نوعها حول العالم، يضم فريق «عمرلي سبور» لكرة القدم اللاعب شكري يغيتير (57 عاما) وحفيده إسماعيل دميرطاش (18 عاما).

وينافس الفريق في دوري الدرجة الثانية للهواة في ولاية ماردين، جنوب شرق البلاد، تحت قيادة الكابتن شكري.

وبدأ الجد مسيرته الكروية بالانضمام إلى فريق الحي عام 1972، قبل أن ينتقل إلى درجة الهواة، إذ ارتدى زي عدة فرق منذ حوالي 38 عاما.

وشكري أب لستة أبناء ولديه حفيدان، ويشغل حاليا منصب رئيس النادي وكابتن فريق كرة القدم في الوقت نفسه.

وفي لقاء مع وكالة الأناضول، قال شكري إنه يستطيع لعب مباراة كاملة على الرغم من أنه يبلغ 57 عاما، وإنه يفكر في الاعتزال لدى بلوغ 61 عاما. وأعرب الجد عن بالغ سعادته جراء مواصلة لعب الكرة مع الشباب، خصوص حفيده (ابن ابنته) الذي يلعب إلى جواره في الفريق نفسه، راجيا أن يغدو قدوة لكل الشباب.

من جانبه، يخطط الحفيد للسير على خطى جده والاستمرار في لعب كرة القدم لسنوات طويلة.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking