آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103199

إصابة مؤكدة

597

وفيات

94211

شفاء تام

الجارالله ومسؤولو «المهندسين» يقطعون كيكة الاحتفال | تصوير سيد سليم

الجارالله ومسؤولو «المهندسين» يقطعون كيكة الاحتفال | تصوير سيد سليم

خالد الحطاب -

كشف نائب وزير الخارجية خالد الجارالله عن إجراء فلبيني (قريبا) بشأن أزمة العمالة المنزلية، يقضي بأن يكون حظر إرسالها «جزئيا على العمالة الجديدة»، ويسمح بعودة من يحملون إقامات الى الكويت، مشيرا إلى أن ذلك الإجراء سيعلن عنه قريبا «تمهيدا لرفع الحظر خلال الفترة المقبلة، وبعد اجتماع الجانبين في النصف الاول من الشهر المقبل».

وأكد الجارالله، على هامش مشاركته في حفل جمعية المهندسين احتفاء بفوز رئيسها فيصل العتل بمنصب رئيس اتحاد المهندسين العرب، «تفهم» الجانب الفلبيني وجهة نظر الكويت، واصفا لقاءه المستشار الرئاسي للعمال الفلبينيين والعاملات الفلبينيات بالخارج الوزير عبدالله ماماو، الذي تطرق إلى وضع العمالة الفلبينية والقرارات الأخيرة بشأن حظر إرسالهم بـ«الجيد والإيجابي».

وقال إن ماماو «تفهم وجهة النظر الكويتية، وأكد أن هذا الحظر لن يكون شاملا، لكنه سيكون جزئيا على العمالة الجديدة، أما من يحملون إقامات وذهبوا إلى بلادهم فبإمكانهم العودة الى الكويت»، لافتا إلى أن «هذا الإجراء سيعلن من جانبهم قريبا تمهيدا لرفع الحظر بعد اجتماع الجانبين في النصف الاول في شهر فبراير المقبل».

وذكر الجارالله أن الاجتماع المرتقب مع الجانب الفلبيني سيشمل إعادة النظر في الاتفاقية الموقعة بين البلدين، وماهية المطالب الفلبينية، مؤكدا عدم القبول بأن تكون هناك اساءة للكويت.

وفي ما يخص الاتفاقية بين البلدين الموقعة في 2018، أشار إلى أن «بعض الأمور تستدعي التوضيح والمتعلقة تحديدا بالعقدين الفلبيني والكويتي»، مؤكدا أن هذه النقاط «سيتم توضيحها من كلا الجانبين وسنصل الى صيغة توافقية للقضاء على الإشكال».

وعما إذا كان الجانب الفلبيني تفهم أن حادثة العاملة المتوفاة واقعة فردية، قال الجار الله «هذا ما أكدناه، وهذه الحالة فردية ويمكن أن تحدث في أي دولة ولن تستطيع الاتفاقية أو أي إجراء آخر أن يمنع حدوثها مستقبلا، لكننا نسعى بكل جهد وجد مع وزارة الداخلية والجهات الأخرى للحد منها».

الأسرى والمفقودون

وبالانتقال إلى الحديث عن لقائه مع ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة، بخصوص الأسرى والمفقودين قال «يجري الآن فحص جينات الرفات التي تم تسلمها من خلال DNA وتحدثنا عن الاجتماع المقبل الذي سيعقد في عمان في شهر فبراير، حيث نتطلع إلى تجاوب أكبر من العراق».

ولفت الى أن الموضوع أثير خلال زيارة وزير الدفاع العراقي مع النائب الاول لرئيس الوزراء وزير الدفاع، وتطرقا إلى إمكان توفير حماية لمناطق المقابر لعمليات الحفر التي ستشارك فيها الكويت، مشيرا إلى أن الزيارة تدخل في اطار التنسيق بين البلدين على المستوى الأمني والعسكري.

وشدد الجارالله على أن «الحدود مؤمّنة وهناك تفاهمات بين الأجهزة الدفاعية والأمنية العراقية والكويتية والوضع عبر الحدود مطمئن»، مبينا أن «الزيارة تأتي في إطار جهود الكويت لتهدئة الأوضاع في العراق ودعمه وتمكينه من تجاوز الظروف الصعبة». وحول تحديد موعد لانعقاد اجتماعات لجنة التوجيه المشتركة الكويتية-البريطانية التي أجلت بسبب وفاة السلطان قابوس، ذكر أنها «ستكون في الشهر المقبل».

وضع المنطقة

وبشأن رؤيته للوضع الملتهب في المنطقة، لا سيما ما يحدث في لبنان والعراق، قال الجارالله «الوضع منذ فترة طويلة ملتهب ونأمل أن يهدأ، فالوضع في العراق صعب وفي لبنان شهدت الاوضاع تصعيدا، وبالتالي المناطق الملتهبة في الوطن العربي ما زالت ملتهبة، وهناك محاولات لإطفاء هذه الحرائق».

ولفت إلى «انعقاد المؤتمر الدولي حول الوضع في ليبيا في العاصمة الالمانية برلين»، متمنياً أن «تكون هناك جهود لمعالجة الوضع في العراق وفي لبنان وفي اليمن». وقال «نحن نؤكد على التهدئة وعلى الحوار والحلول السلمية لأي خلافات أو نزاعات يمكن ان تحدث في الوطن العربي»، مبينا ان «الكويت متفائلة من هذا اللقاء (لقاء برلين) وهو لقاء موسع، وتم الإعداد له بشكل جيد، وهناك طروحات تمت بإمكانها أن تقود إلى التهدئة واحتواء الصراع الدائر في ليبيا».

وأكد الجارالله «عدم وجود تدخلات كويتية لحلحلة الأوضاع الملتهبة، لكنها تدعو دائما للتهدئة وداعمة لها ونتمنى أو نرى جهودا على المستويين الإقليمي والدولي تسهم في ذلك».

دعم دبلوماسي

أعرب الجارالله عن سعادته بالمشاركة في احتفال جمعية المهندسين الكويتية، بفوز فيصل العتل برئاسة اتحاد المهندسين العرب، لافتا إلى أن «العتل يستحق هذا المنصب بجدارة لخبرته وحكمته»، مبينا أنه «كان محل اعجاب وتقدير المهندسين العرب جميعا». ورأى أن «رئاسة العتل لهذا الاتحاد العربي ستشكل إضافة مهمة جدا وسيسهم بالارتقاء بمهنة المهندسين»، موضحا أن «الدور الذي قامت به الخارجية جاء بدعم وتعزيز وتشجيع دور المهندس الكويتي دائما لتولي هذا المنصب الذي يعتبر حساسا».

تحركات قطرية

على صعيد التوترات التي تشهدها المنطقة، قال الجارالله «هناك تحركات قطرية مكوكية»، معلقا على ذلك بالقول «هم نشيطون من خلال علاقاتهم واتصالاتهم، وقطر دائما حيوية ومن الطبيعي أن نرى اتصالات وزيارات من الأخوة في قطر لإيران والعراق ومناطق أخرى، وهذه هي طبيعة الدبلوماسية القطرية الحيوية ولم نستغرب هذه الزيارات، فهي طبيعية في هذا الإطار».


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking