الباراسيتامول.. الإفراط قد يؤدي إلى فشل وظائف الكبد

د. ولاء حافظ -

من المعلوم أنه من عادات كثير من الأمهات الاحتفاظ ببعض الأدوية لاستعمالها في حالات الطوارئ إذا احتاج إليها الأطفال، ولا بد من لفت الانتباه إلى أن كثرة أنواع من الأدوية قد تكون مصدر خطر على الأطفال، والاستخدامات الخطأ لبعض الأدوية كذلك.

يقول الدكتور أحمد سكر اختصاصي الأطفال، طبيب أمراض الجهاز التنفسي بمستشفى الفروانية، إن أهم الأدوية المطلوب توافرها في المنزل باستمرار هو خافض الحرارة، سواء في صورة أقراص أو شراب أو «تحاميل»، على أن يكون اختيار النوع والجرعة مناسبا لعمر ووزن الطفل، حسب ارشادات الطبيب والالتزام بها مثل: Pandarex، وPanadol، وBrufen.

كذلك بعض أنواع الكريمات والمرطبات الطبيعية لاستخدامها على جفاف الجلد أو الاكزيما مثل: Panthenol، وZinc cream.

وأيضا يستحسن توافر بعض أدوية المغص الطبيعية في المنزل للأطفال الرضع ذات التأثيرات الجانبية الآمنة جداً مثل:، Caminative، Gripe water.

البنادول والبنادريكس

وأوضح الدكتور سكر أن المادة الفعالة في دواء البنادول والبنادريكس هي «باراسيتامول»، التي تعتبر من أكثر الأدوية الآمنة لخفض الحرارة عند الأطفال، ورغم ذلك يجب استعماله بجرعات محددة من 4 - 6 مرات يومياً مع كمادات الماء البارد. واستعمال التحاميل كذلك من وزن 10 كلغ، بدلاً من الشراب. ولكن لابد من الانتباه إلى أنه رغم معدلات الأمان العالية في مادة الباراسيتامول، إلا أن الإفراط في تناولها بجرعات عالية قد يؤدي إلى حدوث فشل في وظائف الكبد فلا بد من الالتزام بالجرعة والتوقيتات المحددة.

أمراض حساسية الصدر

وعن أمراض حساسية الصدر التي تنتشر في فترة الشتاء، أوضح الدكتور سكر أن «حساسية الصدر في الأطفال هي عبارة عن تضييق في الشعب الهوائية التي تستجيب بشكل ملحوظ لموسعات الشعب عن طريق الكمام فنتولين ventolin، مع وجود مهيجات ومثيرات لها مثل الأتربة، الأدخنة، العطور. وغالباً ما يكون هناك عامل وراثي لدى أحد الأبوين أو الأجداد. الأمر يستلزم اختصاصي اطفال يحدد التشخيص للأم وارشادات العلاج».

الفرق بين حساسية الصدر ونزلات البرد

أشار الدكتور أحمد سكر إلى أن نزلات البرد غالباً تكون مصحوبة بأعراض رشح أو زكام مع ارتفاع في درجة الحرارة، وتكون استجابتها للكمام محدودة جدا، والتفريق الدقيق بينهما يحتاج إلى طبيب مختص كما ذكرنا سابقا. ولا داعي لتأخير زيارة الطبيب، إذا كان هناك لبس ولم يستجب الطفل للأدوية الآمنة.

المضادات الحيوية

أكد اختصاصي الأطفال أن معظم الدول المتقدمة تمنع صرف المضاد الحيوي من دون وصفة طبية للمريض، لما لذلك من تأثيرات سلبية من وجود بكتريا ممانعة للمضادات الحيوية نتيجة استعمالها بشكل خاطئ، كما نبه إلى أن %90 من حالات ارتفاع درجات الحرارة في الأطفال تكون لأسباب فيروسية موسمية، فلا تحتاج إلى مضادات حيوية، لذلك لا بد أن تمتنع كل أم تخاف على أولادها من استعماله إلا بوصف طبيب مختص.

استعمال الكمام في المنزل

أوضح الدكتور سكر، أنه بالنسبة للطفل مريض الحساسية، ينصح أن تبدأ الأم معه باستعمال الكمام أولاً، من بداية نزلات البرد حتى لا تتطورالحالة وتؤدي الى ضيق التنفس، وتدهور في الصدر، وبالتالي في حالات حساسية الصدر من أفضل العلاجات التي يجب أن يأخذها المريض، وأعراضه الجانبية محدودة جداً ومؤقتة، هو الكمام، وقد تصل الى 6 مرات باليوم بالأخذ في الاعتبار الجرعة المحددة له.

فقد يكون محذور الكمام لمريض الحساسية في بعض الحالات الاستثنائية المصابة بأمراض أخرى، وفقا لفحص الطبيب المسبق وبمعرفة الأم، عدا ذلك فهو العلاج الأنسب لمريض الحساسية في حالات البرد والتحسس من الجو، لكن اذا لم يكن الطفل مريض حساسية فلا داعي لاستخدام الكمام في المنزل ويكتفى بالأدوية الامنه واستشارة الطبيب.

أدوية وأطعمة ممنوعة

كشف الدكتور سكر، أنه لا توجد أدوية معينة ممنوعة على مرضى الحساسية، إلا ما كان يلاحظ بعد تناولها زيادة نوبة الصدر، وكذلك لا يمنع الطفل من أي طعام إلا أن يسبب له نوبة صدرية أو طفحا جلديا. على خلاف ما هو شائع من أن الشوكولاتة، أو البيض، أو الموز، يمكن ان تزيد الحساسية، فالأمر يتوقف على ملاحظة الأم لتأثير هذه الأغذية في الطفل او غيرها.

أدوية زيادة المناعة

وعن أدوية زيادة المناعة، قال الدكتور سكر، إن «مناعة الطفل الأساسية تكون من توازن الطعام الذي يتناوله، بأن يكون غنيا بالمواد الأساسية مثل الحديد - الزنك - فيتامين E، أوميغا 3 وهذا يكون في الخضروات - الأسماك - الألبان - العصائر الطبيعية.

5 أخطاء شائعة لدى الأمهات

نبه الدكتور أحمد سكر إلى بعض المحاذير والأخطاء الشائعة لدى الأمهات:

1 - اعتبار المضاد الحيوي مضادا للحرارة، فالأم تواجه حرارة الطفل دائماً بالمضادات الحيوية، سواء عن طريق الحقن أو عن طريق الشراب، وكما ذكرت ففي الغالب يكون فيروسا لا يحتاج إلى مضادات حيوية.

2 - اعتبار طفلها مريض حساسية الصدر مريضا ممنوعا عليه الحركة واللعب والجري، وهذا خطأ تماما بل الواجب أن يأخذ العلاج الوقائي بانتظام ويمارس حياته بشكل طبيعي تماماً.

3 - إيقاف المضاد الحيوي الذي وصفه الطبيب بمجرد انخفاض درجة الحرارة، وإلا فإيقاف المضاد في منتصف المدة يؤدي إلى وجود بكتيريا ممانعة بشكل قوي.

4 - لا بد من الانتباه الى أن زيادة وزن الطفل بالأطعمة السريعة غير متوازنة العناصر Junk Food يؤدي إلى ظهور أمراض السمنة مبكراً.

5 - يجب التخلص من أدوية الكورتيزون للأطفال التي تستعمل في حالات الحساسية مثل predo - Dexol بعد انتهاء مدة العلاج التي حددها الطبيب حتى لا تستعمل بشكل خطأ، حيث ان زيادة استعمالها قد تؤدي إلى أمراض ارتفاع ضغط الدم والسكر والسمنة وضعف المناعة.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking