آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

75185

إصابة مؤكدة

494

وفيات

67519

شفاء تام

بحسب دراسة حديثة لجامعة ماريلاند الأميركية، يقع هجوم إلكتروني كل 39 ثانية! ولم تسلم المؤسسات في كويتنا الغالية من هذه الهجمات، سواء على المستوى الحكومي أو الخاص أو حتى مؤسسات المجتمع المدني. وكان آخرها «اختراق» حساب وكالة الأنباء الكويتية (كونا) في تويتر. فالأمر ليس بالهين أبدا! بإمكان هذه الاختراقات إثارة الإشاعات والذعر بين الناس، كونها مصدرا رسميا للدولة، بل بإمكانها أن تهدم العلاقات الدبلوماسية بين الدول. ولا نستطيع أن نجزم بمعرفة ما حصل، هل كان هجوما خارجيا أم من داخل المؤسسة إلا بعد تحقيق موسع بشكل حيادي وبكل شفافية. نحن اليوم لسنا في مأمن من هذه الهجمات، وستزداد كلما زاد اعتمادنا على التكنولوجيا التي أصبحت الشريان الحيوي للعديد من أمور حياتنا اليومية. واسمحوا لي أن أوضح أنه لا يوجد شيء اسمه أمن سيبراني أو معلوماتي محكم %100. فالأمن السيبراني قائم على موازنة المخاطر ومرونة الاستخدام. فماذا نحن فاعلون لصد هذه الهجمات؟

لعل الحلقة المهمة في المنظومة الأمنية السيبرانية هم المستخدمون البشر. وفي الغالب قد يكون البشر غير مؤهلين أو مدركين لأهمية دورهم في هذه المنظومة وعواقب أفعالهم. فمنذ فترة أصدرت المحاكم الكويتية حكما على موظف في إحدى جهات الدولة الحساسة لتركه جهاز الحاسب الآلي من دون قفله، والذي مكن شخصا آخر من تمرير عدة معاملات مخالفة!

إن الأمن السيبراني يبدأ بالتوعية للجميع على كل المستويات وفي كل أطياف المجتمع من خلال المناهج التعليمية في كل المراحل والحملات التوعوية والدورات والمسابقات المتخصصة في هذا الشأن. كما يجب على كل المؤسسات أن تقوم وبشكل دوري بمراجعة التدابير الوقائية وتقييم المخاطر الحالية لكل أنظمتها وقواعد بياناتها وادراج قسم خاص بالأمن السيبراني بهيكلها. فالأمر لا يقتصر على التصاريح الصحافية أو الاستعراض بالوثائق والاستراتيجيات، بل بتطبيق حقيقي وعملي. كما يجب أن تتوحد جهود المؤسسات المعنية في الدولة وتحديد جهة عليا أو مجلس أعلى للأمن السيبراني. من الضروري أيضا تبني الكوادر الوطنية ذات الاختصاص وتشجيع الشباب على الانخراط في تخصصات الأمن السيبراني وتوفير كل السبل الممكنة لدعمهم. ولا يمكن إغفال دور مؤسسات المجتمع المدني في التوعية وتقديم خدمات «الاختراق الأخلاقي» لكشف مكامن الخطر وإرشاد المؤسسات لما يجب الاهتمام به. يجب أن تؤخذ المنظومة الأمنية السيبرانية في الكويت على محمل الجد من الجميع، وعلى كل المستويات والأصعدة في كل المؤسسات.

 د. ضاري عادل الحويل

@dhuwail

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking