فريق ليفربول في آخر تتويج له في الدوري الإنكليزي

فريق ليفربول في آخر تتويج له في الدوري الإنكليزي

أظهر استطلاع لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، العديد من الآراء المتباينة للجماهير الإنكليزية حول أحقية فريق ليفربول بالتتويج بطلا للدوري الإنكليزي لهذا الموسم 2019/‏2020، وما إذا كانت تلك الجماهير ستكون سعيدة لهذا التتويج أو ستحزن لذلك، وكانت المفاجأة أن معظم آراء المشجعين «غير المنتميين إلى الريدز» سلبية، على الرغم من إقرار بعضهم أن ليفربول يلعب كرة قدم رائعة، وأن لديهم لاعبين من طراز فريد، بالإضافة إلى مدرب مبدع ويتمتع بكاريزما خاصة.

تسببت فكرة فوز ليفربول بالدوري لأول مرة منذ عام 1990، في حدوث انقسام كبير، على الأقل لدى مجموعة من المشجعين الذين أجابوا على الأسئلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والهاتف النقال، فظهرت تغريدة لافتة تحث كل فريق آخر في الدوري الإنكليزي على توحيد الجهود لمنع ليفربول من الفوز بلقب الدوري «من أجل مصلحة البشرية جمعاء»!

أمنيات بعدم فوز «الليفر»

ومن بعض آراء المشجعين فقد قال أحد مشجعي مانشستر يونايتد: «أفضل أن يفوز أي فريق باللقب، حتى لو كان مانشستر سيتي، إلا ليفربول.. الفكرة تجعلني أمرض جسديا!».

وقال آخر (من مشجعي إيفرتون): «لا أتمنى أن يفوزوا بأي شيء، لقد كان هذا الموسم بعيدا عن أفضل فريق (مانشستر سيتي) ويعتقد أنهم سيفوزون باللقب ويستحقون، لكن من الصعب علي الاعتراف بذلك!.. لا أستطيع تخيل هندرسون (قائد ليفربول) يحمل كأس البرميرليغ!».

وعلق مشجع لسيتي أن «الفكرة تجعلني أبتعد عن مواقع التواصل الاجتماعي حتى يصمتوا.. أشعر بعدم الارتياح.. لكن على الأغلب لن يصمتوا إلى الأبد».

وعودة إلى مشجعي المان يونايتد، فأكد مناصر لـ{الشياطين} أن «الرياضة عموما، وكرة القدم خصوصا، ستكون مملة من دون المنافسة، لكني أفضل أن يفوز بها سيتي بدلاً من ليفربول».

مشجعون محايدون

أما المشجعون المحايدون نوعا ما فقد أظهروا وجها آخر للأمنيات، فقال مشجع لأرسنال: «إذا لم يفز أرسنال بالدوري، فلا يهمني أن يفوز ليفربول أو مانشستر سيتي».

فيما أظهر مشجع من وست هام بعض التعصب ضد الليفر وجماهيره قائلاً: «أريد أن يفوز سيتي، وإلا فسنظل نسمع تفاخر جماهير ليفربول لمدة 30 عاما إذا فازوا بالدوري!».

وقال آخر: «أنا محايد ولا مشكلة لدي أن يفوز ليفربول ببطولة الدوري».

وذكر مناصر لنوتنغهام فورست: «أحب أن أراهم يفوزون بها، معجبوهم لا يزعجونني، فهم متحمسون ويؤمنون بفريقهم».

من جهته، ذكر مشجع لتشلسي: «لا أحب ليفربول، لكني أفضل أن يفوزوا بها بدلا من سيتي».

أما أحد مشجعي ميدلسبروه: «معظم المشجعين يريدون فوز ليفربول، لكن عددا قليلا من مشاغبي وسائل التواصل الاجتماعي يريدون أن يفوز سيتي».

وتمنى مشجع آخر أن يحرز «الريدز» اللقب «لكون ليفربول ناديا رائعا ذا تاريخ.. لديهم مدرب جيد ويلعب كرة قدم رائعة.. ويذكرني كثيرا بفريق مانشستر يونايتد قبل 10 سنوات».

وبين أحد متابعي الدوري الإنكليزي: «الأندية الأخرى مهووسة دائما بليفربول، وهذا ليس شيئا جديدا. فقط لا يمكنك معرفة ما إذا كان هذا الهوس مدفوعا بالغيرة أو الخوف من عودة النادي الى منصات التتويج!».

وأكد مشجع آخر: «معظم الناس لا يريدون أن يفوز ليفربول بالدوري بسبب حقيقة أننا أحد الأندية المكروهة أكثر من غيرها.. اسأل أيا من مشجعي يونايتد أو تشلسي أو أرسنال أو توتنهام، فسيقولون إنهم لا يريدون الفوز ليفربول.. إن فترة الهيمنة التي شهدناها في الثمانينيات هي السبب الرئيسي في ذلك».

وشدد محايد: «ليفربول أكثر من مدينة! يمكن لمشجعي ليفربول أن يكونوا مزعجين في بعض الأحيان ولكن سيتي لم يكن لديه أي مشجع حتى عام 2010».


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking