قوات الأمن اللبنانية تطلق مدافع المياه على محتجين قرب البرلمان

(رويترز) - أظهرت مشاهد تلفزيونية مباشرة قيام قوات الأمن اللبنانية باستخدام مدافع المياه اليوم ضد متظاهرين كانوا يرشقونها بكل ما تقع أيديهم عليه قرب مبنى البرلمان بوسط بيروت.

وكانت تلك ثاني ليلة على التوالي من الاحتجاجات العنيفة في قلب العاصمة اللبنانية.

وجرح نحو 400 شخص في لبنان خلال مواجهات مساء السبت بين متظاهرين وقوات الأمن في بيروت، في أعنف يوم منذ بدء الحركة الاحتجاجية في هذا البلد الذي يشهد أزمة إجتماعية وإقتصادية وسياسية.

وأطلق المحتجون على شبكات التواصل الاجتماعي دعوات جديدة للتظاهر الأحد بالقرب من المجلس النيابي حيث جرت صدامات السبت في وسط العاصمة اللبنانية، بالقرب من ساحة الشهداء، مركز التظاهرات المناهضة للسلطة منذ انطلاقها في 17 اكتوبر.

واندلعت المواجهات بين المحتجين وعناصر شرطة مكافحة الشغب في هذا القطاع من وسط بيروت، وسط انبعاث الغازات المسيلة للدموع التي اطلقتها قوات الأمن بكثافة لتفريق المتظاهرين وصفارات سيارات الإسعاف.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking