«نتفليكس» توسع تواجدها في فرنسا

تعتزم شبكة البث التلفزيونية الأميركية «نتفليكس» استثمار أكثر من مائة مليون يورو لإنشاء محتوى جديد باللغة الفرنسية في 2020، فضلا عن تطوير نحو 20 منتجا أصليا باللغة الفرنسية، وذلك بعد ان تعرضت الشبكة لانتقادات شديدة في فرنسا، لتعطيلها نظام دعم منظم بدقة يهدف إلى تشجيع إنتاج أفلام ومسلسلات باللغة الفرنسية، وذلك بحسب ما نقلته «رويترز».

وافتتحت «نتفليكس» مكتبا جديداً لها في العاصمة الفرنسية باريس، والذي سيعد مكتبها الرابع في أوروبا.

وفي مقابلة مع المجلة الأسبوعية الفرنسية «L’Express» قال الرئيس التنفيذي لـ «نتفليكس»، ريد هاستينغز، إن شركته لديها حالياً 6.7 مليون مشترك في فرنسا، وستستثمر أكثر من مائة مليون يورو لإنشاء محتوى جديد باللغة الفرنسية في 2020.

ومن ضمن الإنتاجات الجديدة، الفيلم الكوميدي «بيغ باغ» ومسلسل يدور حول شخصية «أرسين لوبان» الشهيرة.

وتأتي خطوة الشركة بعدما قالت الحكومة الفرنسية إنها ستجبر منصات مثل «نتفليكس»على تخصيص نحو 25 في المئة من إيراداتها في البلاد، لتمويل إنتاج المحتوى الفرنسي المحلي.

وتعرضت «نتفليكس» لانتقادات شديدة في فرنسا، لتعطيلها نظام دعم منظم بدقة يهدف إلى تشجيع إنتاج أفلام ومسلسلات باللغة الفرنسية.

ورداً على سؤال عما إذا كانت «نتفليكس» ستقدم في المستقبل بعض إنتاجاتها في«مهرجان «كانّ» السينمائي، أفاد هاستينغز بأن القبول في المهرجان يتطلب عرض الأفلام أولاً في دور العرض السينمائية، ثم الانتظار 3 سنوات لعرضها على منصة البثّ.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking