فهد الغملاس

فهد الغملاس

عبدالرزاق المحسن - 

مع إعلان السلطات الصحية في الصين عن إصابة نحو 41 شخصاً بفيروس مُعدٍ غامض، في ظل توقعات بانتشاره وفق وكالات عالمية، اتخذت وزارة الصحة الإجراءات الاحترازية لحماية البلاد من المرض.

وأكد مدير ادارة الصحة العامة في الوزارة د.فهد الغملاس، عدم ورود أي توصيات من قبل منظمة الصحة العالمية خاصة بمنع السفر، أو حظر التجارة أو تطبيق أي إجراءات صحية إضافية لمنع انتقال المرض (الفيروس الغامض) الذي ظهرت حالات مصابة به في الصين، مؤكدا ان الوزارة تتابع آخر التطورات والتحديثات الخاصة به، من خلال التنسيق والتعاون مع المنظمات ذات الصلة بالموضوع.

واضاف الغملاس لـ االقبس ان الفيروس الغامض محصور حاليا في الصين، رغم الإعلان عن تسجيل حالات فردية في تايلند واليابان، ويشتبه بأنه «فيروس كورونا»، نظرا لتشابه اعراضهما، لافتاً الى ظهور حالة إصابة بهذا الفيروس الغامض لمواطن اماراتي يمتلك مزرعة، فيها مجموعة من الابل داخل البلد الشقيق، ويشتبه بأن تكون هذه الماشية هي مصدر المرض.

واشار الغملاس الى انه ووفقاً لبنود اتفاقية اللوائح الصحية الدولية، هناك التزامات بتبادل المعلومات المتعلقة بالتفشيات الوبائية، وتحليل الوضع الصحي، وتقييم الخطر، ومن ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الأمن الصحي العالمي والإقليمي، وذلك بالتنسيق مع الوزارة ومنظمة الصحة العالمية، مبينا أن المنظمة لم تبلغ مركز اللوائح الصحية الدولية بالوزارة بأي توصيات لإجراءات احترازية، أو قيود على حركة السفر من الصين وإليها.

مراقبة المستجدات

ونوه الغملاس بوجود عيادات مجهزة بأحدث الاجهزة الطبية الخاصة بفحص الحالات المشتبه في اصابتها بالفيروسات المعدية عموما، وذلك في المنافذ الجوية، وللقادمين من اي دولة، مشيرا الى عدم استخدامها نظرا لعدم وصول اي توصيات بفحص المسافرين القادمين من الصين، لاسيما الكاميرات الحرارية التي يتم عن طريقها اجراء مسح شامل للقادمين إلى البلاد، ويتم عزل الحالات المشتبه بإصابتها، ومن ثم إخضاعها لمزيد من الفحوصات بالعيادة، قبل تحويلها للمركز الصحي او المستشفى المتخصص.

وبين، ان هناك مقاييس حرارية متقدمة تعمل بالأشعة تحت الحمراء، وهي متوافرة في المنافذ الجوية والبرية والبحرية على حد السواء، ولها دور كبير في الكشف عن اي حالات مشتبه باصاباتها بحالات معدية، كما انها تخضع لفحوصات دورية للتأكد من جهوزيتها للتعامل مع اي تبليغ عن امراض في دول اسيوية او افريقية.

واشار الى أن إدارة الصحة العامة في الوزارة مستعدة على مدار الساعة تحسباً لأي طوارئ، كما انها تراقب اي مستجدات حول الفيروس في الصين، ومن خلال التواصل مع منظمة الصحة وموقعها ايضا في الانترنت، لضمان التعامل الامثل والسريع.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking