آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

48672

إصابة مؤكدة

360

وفيات

39276

شفاء تام

خالد رمضان - تظاهرة ضد الرقابة شهدتها ساحة الإرادة منذ أكثر من عام

خالد رمضان - تظاهرة ضد الرقابة شهدتها ساحة الإرادة منذ أكثر من عام

محمد حنفي -

يبدو أن مشكلة الرقابة لم تعد وحدها ما يؤرق مثقفي الكويت، بل ما يعتبره بعضهم تراجعا عاما للاهتمام الرسمي بالثقافة، وتدخلا محافظا لحساب خطابات متشددة. وفي مبادرة مفاجئة، بينما تتواصل فعاليات مهرجان القرين الثقافي، دعا الأمين العام لرابطة الأدباء الكويتيين د. خالد عبداللطيف رمضان، الجمعيات الأهلية المهتمة بالشأن الثقافي في البلاد لحضور اجتماع عام تقيمه الرابطة يوم الأربعاء 22-1 على مسرح سعاد الصباح بالرابطة لمناقشة الوضع الثقافي والتضييق على حرية الإبداع في الكويت.

كان رمضان قد كتب على حسابه وحساب رابطة الأدباء على موقع تويتر، عدة تغريدات متتالية قال فيها «ستدعو رابطة الأدباء الجمعيات الأهلية المعنية بالشأن الثقافي والفني للاجتماع وبحث كيفية الخروج من مأزق التضييق على حرية الإبداع». وأشار رمضان في تغريداته إلى ما اعتبره رضوخا «لدعوات القوى الرجعية التي تسعى لمحاربة الإبداع الأدبي والفني، من خلال الضغط على الأجهزة الرقابية وترويعها بحجة المحافظة على الآداب العامة». وتابع رمضان  «سيكون اجتماعنا في مقر رابطة الأدباء بالعديلية الساعة السابعة مساء الأربعاء القادم 22 يناير الحالي، ونتمنى حضور جميع نواب الأمة المهتمين بالشأن الثقافي واحترام الحريات، قضيتنا ليست التعسف الرقابي بمختلف أشكاله فقط، فالاجتماع المقترح للبحت عن علاج للواقع الثقافي وإهمال الدولةً المتعمد للعمل الثقافي وتهميشه».

القبس تواصلت مع رمضان للتعرف على أسباب دعوته وفحوى الاجتماع، حيث أكد أن رابطة الأدباء الكويتيين أرسلت دعوة حضور الاجتماع للعديد من جمعيات النفع العام الأهلية المهتمة بالشأن الثقافي في الكويت، مثل الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية، وجمعية الخريجين، والمسارح الشعبية، وجمعيات الفنون التشكيلية، وغيرها من الجمعيات الأهلية، وأكد رمضان أن الكثير من هذه الجمعيات أعلنت موافقتها على دعوة رابطة الأدباء وحضور الاجتماع.

وأشار رمضان لـ القبس إلى أن الدعوة التي تم الاتفاق عليها الخميس الماضي، أسفرت عن تشكيل لجنة من بين أعضاء الرابطة، تقوم حاليا بإعداد ورقة عمل تتضمن عدة اقتراحات ستعرض على الاجتماع للموافقة عليها، وأشار رمضان إلى أن جميع المثقفين يشكون مما وصل إليه الوضع الثقافي في البلاد، وتساءل إلى متى سنشكو؟ وأجاب: لقد آن الأوان لأن يتخذ المثقفون زمام المبادرة من أجل وضع خطة للارتقاء بالعمل الثقافي.

لكل حادث حديث

رمضان الذي تمنى على نواب الأمة ووسائل الإعلام حضور هذا الاجتماع، أكد أن العمل الثقافي وصل إلى مرحلة لا يمكن السكوت فيها، فلا يتم دعم العمل الثقافي في المدارس والجامعات، كما أن الحكومة ترضخ لضغوط القوى الرجعية لمحاربة الإبداع والحد من الحريات، ولفت رمضان الى أن أكبر دليل على أن الثقافة لم تعد من بين اهتمامات الدولة أن برنامج عمل الحكومة الذي يقدم إلى مجلس الأمة يخلو تماما من أي محور يهتم بالعمل الثقافي، رغم دور الثقافة وقيمتها في تقدم الأمم والشعوب.

وأكد رمضان في نهاية حديثه لـ القبس أن لكل حادث حديث، سننتظر ما يسفر عنه الاجتماع يوم الأربعاء القادم، وسيتم الإعلان عن القرارات التي تمخض عنها الاجتماع، وستكون هناك خطة عمل لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking