شهدت الكويت خلال الأيام الماضية حملة على منصة التواصل الاجتماعي "تويتر"، طالب فيها المشاركون بحل أزمة السكن ووضع حدٍّ للارتفاع الجنوني لأسعار البيوت والأراضي السكنية، وتصدر هاشتاغ «# من_حقي _اشتري_بيت_بالكويت» قائمة الأوسمة الأكثر تداولاً في الكويت.

القضية الإسكانية ليست جديدة، وهي تتفاقم عاماً بعد عام، حتى يئس الشعب الكويتي من الحكومات المتعاقبة وخططها العقيمة لحل هذه القضية، بل أيقن شباب الكويت أن الحكومة أحد أسباب المشكلة بإجراءاتها المصرة على احتكار الأراضي.

كيف يمكن إقناع شباب الكويت بالواقع المأساوي للسكن، والارتفاع الجنوني لأسعار البيوت والأراضي السكنية، وهم يعرفون أن نسبة الأراضي المستغلة لا تتجاوز %١٠ من أراضي البلاد؟ بما في ذلك الاستغلال الزراعي والصناعي.

الحملة الإلكترونية التي أطلقها الشباب مستحقة.. نعم، من حق المواطن أن يشتري بيتاً في بلده، فالحصول على سكن أصبح حلم كل شاب وكل من يعيل أسرة في الكويت. فهل يعقل أن مليون دولار لا تكفي المواطن الكويتي لشراء منزل في بلده؟ وهل يعقل أن تكون الحكومة الكويتية لسنوات تتحدث عن خطط لحل أزمة السكن، وفي المقابل لم تتخذ أي إجراءات جادة لتحرير الأراضي، سواء من الجيش أو من القطاع النفطي اللذين يسيطران على حوالي %٩٠ من أراضي الكويت وتخصيصها كأراضٍ سكنية عن طريق المؤسسة العامة للرعاية السكنية؟

حرروا الأراضي، وارفعوا رسوم الأراضي الفضاء (غير المستخدمة)، وخصصوا الدعم الكهربائي بمنزل واحد للمواطن. وستعود البيوت والأراضي إلى أسعارها الطبيعية المعقولة، ويتحقق حلم الأسر الكويتية التي أنهكها إيجار المنزل لسنوات. ولا يمكن فهم التعامي عن الحل الحقيقي إلا بتوافر مستفيدين من الارتفاع الجنوني للأسعار، ولا شك أنهم متنفذون بما يكفي ليبقى حديث المسؤولين عن حل الملف الإسكاني جعجعة من دون طحين.

لا تزال قضية الإسكان تتصدر أولويات المواطن الكويتي، ولا بد أن تصبح القضية الرئيسية للدولة بمؤسستيها التنفيذية والتشريعية، فإذا أراد مجلس الأمة أن يتبنى فعلاً أولويات المواطن عليه أن يبدأ بهذا الملف، وإذا أرادت الحكومة حل المشكلات الأساسية التي يعانيها الشعب الكويتي، عليها أن تضع خطة جادة لحل ملف الإسكان تتضمن تحرير الأراضي، وإجراءات كفيلة بمنع احتكار العقارات السكنية.

***

Catalyst مادة حفّازة:

تحرير الأراضي + رسوم عليها = تحقيق حلم الشباب.

د. حمد محمد المطر

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking