«القبس» تنفرد بتفاصيل لائحة الأخلاق

محمد سليمان - 

تواصل اللجنة الأولمبية خطوات تصحيح مسار الرياضة وتحصين المال العام، وفق اللوائح والقوانين المنظمة لهذا الأمر، حيث أقرت الجمعية العمومية لائحة الأخلاق التي تضع ضوابط غير مسبوقة لمنع التربح من أموال الرياضة أثناء تولي المناصب الرياضية.

وتضمنت اللائحة، التي تنفرد «القبس» بنشر تفاصيلها، العديد من البنود والمبادئ الكفيلة بإيقاف التعدي على المال العام.

وشملت اللائحة، عدم قبول مبالغ مالية كهدايا أكثر من 100 دينار وكذلك التزوير والمراهنات.

وجاءت شروط من يشغل عضوية لجنة الأخلاق كالتالي: أن يكون كويتي الجنسية، وأن يكون مشهوداً له بالكفاءة وحسن السيرة، وحاصلاً على شهادة جامعية أو ما يعادلها، ويجيد إحدى اللغتين الإنكليزية أو الفرنسية (قراءة، كتابة، مخاطبة)، ولديه خبرة لا تقل عن 10 سنوات في أحد المجالات التالية:

- القانون الرياضي.

- القانون الإداري.

- القانون التجاري.

- القانون المدني.

- القانون الجزائي.

- المجال الرياضي (الإدارة الرياضية).

ألا يكون قد سبق الحكم عليه بعقوبة في جناية أو جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة، ما لم يكن قد صدر قرار من المحكمة برد اعتباره.

مهام اللجنة

تطبيق لائحة الأخلاق Code of Ethics وفقاً لنصوصها وللقيم والمبادئ المنصوص عليها في الميثاق الأولمبي والاتحادات الدولية والوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.

وتوفير المعلومات والتثقيف بشأن المبادئ الأخلاقية وخدمة الحركة الرياضية الأولمبية بدولة الكويت، من أجل المساعدة على ضمان تطبيق المبادئ والقواعد الأخلاقية، النظر في الشكاوى المحولة من قبل مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويتية المتعلقة بخرق لائحة الأخلاق والتحقيق فيها واصدار قراراتها.

وتكون قرارات لجنة الأخلاق نافذة ومطبقة بعد صدورها، ويحق للمتضرر استئناف قرار لجنة الأخلاق لدى هيئة التحكيم الوطنية NSAT فقط خلال المواعيد المقررة في لائحة الإجراءات الخاصة بلجنة الأخلاق، ومن ثم يحق له استئناف قرار هيئة التحكيم الوطنية NSAT لدى المحكمة الرياضية الدولية كاس CAS بسويسرا فقط.

وفحص مدى أحقية المرشحين لمناصب اللجنة الأولمبية الكويتية واعتماد ترشيح المستحقين منهم، إعداد لائحة القواعد الإجرائية لآلية عمل اللجنة.

اقتراح تعديل هذه اللائحة أو بعض نصوصها أو أي نصوص أخرى في أي وثيقة من وثائق اللجنة الأولمبية الكويتية لها علاقة بعمل لجنة الأخلاق.

مبادئ لائحة الأخلاق:

- المساواة والحرية، حيث يمنع أي تمييز على أساس الجنس أو العرق أو الدين أو السياسة، يجب أن تكون ممارسة الرياضة متاحة لجميع أفراد المجتمع الكويتي ولجميع ممارسي الرياضة بشكل عام بدولة الكويت.

تعزيز تكافؤ الفرص ورفض أي شكل من أشكال الإقصاء المبني على أي نوع من التمييز العنصري.

وحول الحرية والخصوصية الرياضية تضمنت اللائحة: عدم انتهاك الحرية الخصوصية لمزاولة أي نوع من أنواع الأنشطة الرياضية، والحفاظ على كرامة جميع المنتسبين للحركة الأولمبية الكويتية.

وشددت على ضرورة أن يكن اللعب النظيف هو المبدأ الأساسي للحركة الأولمبية الكويتية وذلك من خلال:

- احترام قواعد اللعبة والنظم الأساسية للاتحادات الدولية والميثاق الأولمبي.

- المحافظة على السلوك الرياضي الممتاز.

- احترام النفس والآخرين.

- احترام الحكام.

- احترام المنافس.

- احترام المسؤول الرياضي.

- احترام الهيئات الرياضية.

كما يجب على كل شخص ينتمي إلى الحركة الرياضية الأولمبية الكويتية، أن يخضع لهذه اللائحة وأن يبذل الجهد والطاقة في احترام هذه اللائحة وتطبيقها.

وعن النزاهة في المجال الرياضي أكدت اللائحة الامتناع عن كل أشكال الغش في الرياضة، واحترام قانون مكافحة المنشطات والمخدرات.

ولا يجوز لأي شخص ينتمي إلى الحركة الرياضية الأولمبية الكويتية، بشكل مباشر أو غير مباشر قبول أي عرض مالي أو عمولات أو فائدة أو خدمات مرتبطة بوظائفهم بأي هيئة رياضية.

ولا يجوز لأي شخص ينتمي إلى الحركة الرياضية الأولمبية الكويتية قبول أي مزايا أو هدايا بمقابل أداء خدمات من طرف ثالث، باستثناء عقودهم المرتبطين بها رسمياً مع الهيئات الرياضية.

وكذلك لا يجوز قبول أي هدايا أو مزايا أو مبالغ تزيد عن 100 دينار كويتي، وفي حالة حصول أي أشخاص منتمين للحركة الأولمبية الرياضية الكويتية إلى مبالغ أكثر من 100 دينار كويتي يجب الإفصاح عنها لدى لجنة الأخلاق.

ولا يجوز لمنتسبي جميع الهيئات الرياضية أن ينتموا إلى أي شركة أو جهة يتعارض نشاطها مع أهداف الحركة الأولمبية الرياضية الكويتية، فإذا توافر هذا الأمر في أي وقت، يتم تقديمه إلى لجنة الأخلاق لاتخاذ القرار المناسب.

وشددت على الحياد من خلال الشروط الآتية:

يجب أن يكون جميع أطراف الحركة الرياضية الأولمبية الكويتية محايدين سياسياً بأداء عملهم ونشاطهم الرياضي، وفقاً لمبادئ وأهداف الميثاق الأولمبي وقوانين الاتحادات الرياضية الدولية، ويتصرفون عموماً بطريقة تتوافق مع وظائفهم ونزاهتهم الرياضية.

وعلى جميع أطراف الحركة الرياضية الأولمبية الكويتية العمل على إبعاد السياسة أو إقحامها أو استغلالها في الأنشطة الرياضية.

تضارب المصالح

طالبت جميع المنتسبين لمكونات الحركة الرياضية الأولمبية الكويتية التصرف حسب ما تقتضيه المصلحة العامة للرياضة الكويتية، ودون تقديم وتفضيل مصالحهم الشخصية على المصلحة العامة للرياضة بدولة الكويت، سواء كانت مادية أو معنوية.

كما يجب على أي عضو قبل انتخابه أو تعيينه بالهيئات الرياضية أن يكشف للجنة الاخلاق عن كل أنشطته ومعاملاته المرتبطة بأي نشاط تجاري، ويمكن للجنة الاخلاق لفت انتباه المترشح أو المسؤول إلى تضارب المصالح المحتمل إن وجد.

وفي حالة ارتباط أي شخص بأي نشاط تجاري له ارتباطات بالنشاط الرياضي، يجب عليه الامتناع عن التصويت في مجاله الرياضي، إذا كان له اتصال مباشر أو غير مباشر بنشاطه التجاري.

وحول ربط الموارد بلائحة الأخلاق تضمنت الآتي:

يجب أن تكون أي مساهمة يقدمها رعاة وشركاء وداعمون للهيئات الرياضية لدعم الرياضة غير متعارضة مع المبادئ المنصوص عليها في لائحة الأخلاق وتحديداً الخصوصية والسرية التي تنص على الآتي:

على جميع منتسبي وأعضاء الهيئات الرياضية عدم الكشف عن أي معلومات موكلة إليهم، وكذلك الالتزام بالسرية التامة في مداولات اجتماعات مجالس الإدارة وأي اجتماعات إدارية للجان العامة التابعة لهيئاتهم الرياضية.

ولا يجوز لأي عضو من أعضاء الهيئات الرياضية تقديم تعليقات سلبية على القرارات الصادرة من قبل مجالس الإدارة.

عدم الاحتكار

وتطرقت اللائحة إلى عدم الاحتكار من خلال منع الاحتكار بأي شكل من الأشكال بالرياضة الكويتية من أي طرف من أطراف الحركة الأولمبية الكويتية (عضو مجلس إدارة، إداري، لاعب، مدرب..)، إلا بما نصت عليه اللوائح الدولية والقانون والنظم الأساسية للهيئات الرياضية الكويتية المشهرة (اللجنة الأولمبية الكويتية، الاتحادات الرياضية، اللجان الرياضية، الأندية الرياضية المتخصصة والشاملة).

ويجب أن تكون ممارسة الرياضة متاحة لجميع أفراد المجتمع الكويتي ولجميع ممارسي الرياضة بشكل عام بدولة الكويت.

وتطرقت اللائحة للتحرش الجنسي، حيث يمنع جميع أشكال التحرش الجنسي بين مختلف مكونات الحركة الأولمبية الرياضية الكويتية (مدربين ولاعبين – إداريين ولاعبين – لاعبين ولاعبات، صحافيين وإعلاميين رياضيين).

ضرورة تعزيز المساواة بين الجنسين ومكافحة كل أشكال التمييز الجنسي بين المرأة والرجل.

المبدأ الحادي عشر: الرشوة:

وشددت اللائحة على منع الرشوة منعاً باتاً على جميع المنتسبين للحركة الأولمبية الرياضية الكويتية:

وعدم قبول رشوة مالية أو مادية أو أي نوع من الامتيازات من أي طرف أو أي جهة سواء رياضية أو غير رياضية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة (المرتشي).

وكذلك عدم تقديم رشوة مالية أو مادية أو أي نوع من الامتيازات لأي طرف من منتسبي الحركة الأولمبية الكويتية، سواء كانت هذه الرشوة مقدمة من أطراف رياضية أو غير رياضية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة (الراشي).

التزوير والمراهنات

وعن التزوير والمراهنات أكدت اللائحة أنه يحظر على جميع المنتسبين للهيئات الرياضية التزوير في أي معاملات رياضية أو غير رياضية.

وتمنع المراهنات بأي نشاط في الحركة الأولمبية الكويتية الرياضية بأي شكل من الأشكال.

وعلى جميع المنتسبين للحركة الأولمبية الرياضية الكويتية عدم الدخول في أي عملية مراهنة أو أن يكون طرفا فيها سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

الإخلال باللائحة

يعد الشخص منتهكا للائحة الأخلاق إذا ارتكب أيا من الأفعال التالية، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة:

1 – القيام بأي فعل يتعارض مع المبادئ المنصوص عليها في لائحة الأخلاق أو مع مبادئ الأخلاق المنصوص عليها في لائحة الأخلاق الخاصة باللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية ذات الصلة.

وإساءة استعمال السلطات الممنوحة له، لها بموجب القوانين والنظم الأساسية الرياضية السارية.

القيام بأي فعل من شأنه الإضرار بسمعة الرياضة أو الرياضيين في الكويت.

صدور حكم جنائي نهائي ضده، ضدها.

استعمال العنف أو التهديد أو التلفظ بكلمات منافية للأخلاق ضد أي شخص من العاملين في المجال الرياضي أو المرتبطين به أو خلال أي نشاط أو أي حدث رياضي أو أي اجتماع رياضي.

ارتكاب أي فعل أو القيام بأي سلوك من شأنه أن يضر أو يشوه سمعة اللجنة الأولمبية الكويتية أو الحركة الأولمبية الرياضية الكويتية، أو أنشطتها أو منظميها أو المشاركين فيها، أو الجهات الراعية لها.

استخدام السياسة أو اقحامها في الأمور الرياضية.

القيام بأي فعل أو الامتناع عن القيام بفعل ترى لجنة الأخلاق بأنه يتعارض مع المبادئ الأخلاقية للحركة الرياضية ولهذه اللائحة ولائحة الأخلاق للجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية ذات الصلة

الجزاءات

تتبع لجنة الأخلاق المعايير الدولية المتبعة لتحديد المخالفات المنسوبة لأي شخص ينتمي للحركة الأولمبية الكويتية وتقوم بالتحقيق في الانتهاكات وفقاً لأقصى معايير العدالة والنزاهة وفقاً لقواعد الإجراءات الخاصة بلجنة الأخلاق.

لا يجوز أن تصدر اللجنة أي جزاءات تأديبية ما لم يسبقها تحقيق تجريه مع الشخص المعني.

في حالة رفض الشخص المعني المثول أمام اللجنة، فإن لها أن تستمر في إجراءاتها دون الاستماع له/ لها.

في حالة اقتناع اللجنة بغالبية أعضائها بوجود انتهاك للائحة الأخلاق فإن لها سلطة إصدار إجراء أو أكثر من الإجراءات الآتية:

- التنبيه.

- الإنذار.

- الفصل أو الإيقاف المؤقت.

- الفصل أو الإيقاف النهائي.

ويحق للجنة الأخلاق بأن تحيل الشخص المعني (أو الملف) للنيابة العامة إن تبين لها أثناء التحقيق وقوع فعل قد يشكل جريمة وفقاً لقانون الجزاء الكويتي.

خلال فترة التحقيق، يحق لرئيس لجنة الأخلاقيات توقيف الشخص المعني عن ممارسة أي نشاط رياضي مؤقتاً لمدة لا تزيد على 60 يوماً إلى حين صدور القرار النهائي من لجنة الأخلاق، وفي هذه الحالة لا يحق استئناف قرار التوقيف المؤقت لدى هيئة التحكيم الرياضي الكويتية NSAT أو محكمة الكاس الدولية CAS.

وتكون قرارات لجنة الأخلاق نهائية ولا تخضع لرقابة أي جهة.

يحق لمن صدر بحقه قرار أو إجراء تأديبي من لجنة الأخلاق استئناف القرار أو الإجراء لدى الهيئة الوطنية للتحكيم الرياضي بدولة الكويت فقط خلال المواعيد المقررة بقواعد الإجراءات الخاصة بلجنة الأخلاق، ويحقق للمتضرر استئناف قرار الهيئة الوطنية للتحكيم الرياضي لدى المحكمة الرياضية الدولية CAS بحسب الأحوال وفقاً للإجراءات والمدد المتبعة في المحكمتين.

سريان اللائحة وتعديلها

تكون بنود هذه اللائحة سارية المفعول مباشرة بعد اعتمادها من الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الكويتية.

وتطبق قواعد الأخلاق الخاصة باللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الرياضية الدولية المعنية ذات الصلة على كل ما لم يرد بشأنه نص بها.

يتم تعديل هذه اللائحة أو جزء منها من قبل الجمعية العمومية على اقتراح من لجنة الأخلاق وتلتزم لجنة الأخلاق بتقديم المقترحات اللازمة لتحديد لائحة الأخلاق وتوثيقها مع الأحكام الخاصة باللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية المعنية ذات الصلة.

خلال ستة أشهر من تاريخ اعتماد هذه اللائحة، تقدم لجنة الأخلاق لائحة الإجراءات الخاصة بها لمراجعتها من قبل مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الكويتية واعتمادها من قبل الجمعية العمومية.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking