مفارقة مأساوية.. مصمم ميدان «آزادي» رمز الحرية في إيران فر هارباً بسبب الاضطهاد

عماد غازي -

في غضون أيام من انتخابات عام 2009 التي أعادت الرئيس محمود أحمدي نجاد إلى منصبه، اجتاحت المظاهرات طهران وغيرها من المدن الإيرانية، التي تركزت على ميدان «آزادي» المترامي الأطراف في العاصمة طهران.

ووفق ما أوردت وكالة «رويترز»، على منصتها الإنكليزية، فإنه على مدار 45 عاماً، ظل ميدان «آزادي» رمزاً للحرية، وهو أشهر المعالم الإيرانية الحديثة، حيث وقف البرج، الذي يبلغ ارتفاعه 50 مترا، شاهداً على احتفالات، وإحياء لذكريات سنوية، وعروضاً عسكرية ومظاهرات حاشدة.

تم الانتهاء من بناء الميدان في عام 1971، على شكل حرف «Y» مقلوب ويتميز بتصميم يتأثر بالعمارة ما قبل وما بعد الإسلام.

ومع انتهاء أعمال التشييد، لم يتوقع المهندس المعماري حسين أمانات الذي صممه أن يتحول الميدان إلى أيقونة، وأن يتمتع بهذه الشعبية الكبيرة بين الإيرانيين.

وكان أمانات يسعى لتجسيد تاريخ الإمبراطورية الفارسية الذي امتد لحوالي 2500 سنة، ليظهر المبنى ثراء التاريخ والثقافة الفارسية ويكون رمزاً إلى الحداثة ومستقبل البلاد.

المفارقة المأساوية هي أن المهندس المعماري البهائي حسين أمانات البالغ من العمر 24 عاماً وقتها، هرب من إيران بعد الثورة، ويعيش في كندا حتى الآن.

الميدان ، الذي واجه ثورة إيران المتفجرة في عام 1979 وحرب استمرت ثماني سنوات مع العراق في الثمانينات، يقع الآن ضحية الإهمال والإصلاحات الرديئة، ويعاني من أضرار مياه داخلية واسعة النطاق.

ونشرت المنظمات الإخبارية الإيرانية صوراً لأحجار متصدعة وماء يقطر من السقوف والجدران المقشرة.

وقال المسؤول البلدي غلام رضا أحمدي لوكالة الأنباء الإيرانية، أسقف ميدان «آزادي» تعاني من مشاكل خطيرة.

وكان المهندس حسين أمانات في الرابعة والعشرين من عمره عندما رصد إخطاراً مكوناً من فقرتين في جريدة «اتصالات» في عام 1966 أعلن فيه مسابقة لتصميم نصب تذكاري لإحياء ذكرى 2500 عام من الملكية الفارسية.

بعد تخرجه الجديد من كلية الهندسة بجامعة طهران، كان يخطط للهجرة إلى الولايات المتحدة لمواصلة دراسته لكنه بقي بدلاً من ذلك للعمل على تصميمه.

وقال أمانات، البالغ من العمر 70 عاما والذي يعيش الآن في كندا: «إنها في الحقيقة إشارة إلى فترات بارزة في تاريخ إيران، إنه يعكس مخيلتي العظيمة عن تاريخ إيران والسحر الذي كان لدي بالنسبة لي منذ الطفولة».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking