آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

100683

إصابة مؤكدة

588

وفيات

91612

شفاء تام

«البلاديوم» سيتجاوز بريق «الذهب» في 2020 - 2021

إسلام عبد التواب-

سجل معدن «البلاديوم» مكاسب قياسية خلال السنوات الثلاث الماضية، بلغت نسبتها 172%، حيث أنهى معاملات العام الماضي عند مستوى تاريخي من الإرتفاع إلى مستوى 2.140 دولار لكل أوقية، بنسبة مكاسب سنوية بلغت 59%.

في المقابل، حقق الذهب مكاسب بلغت 19% بنهاية العام الماضي، لتبلغ المكاسب الإجمالية للمعدن الأصفر في 3 سنوات نحو 33%، ما يجعل «البلاديوم» الأفضل أداءًا في أسواق تداول السلع والمعادن خلال العام الماضي – بحسب تقديرات «Investing Haven».

استمرار الصعود

مع مطلع العام الجاري 2020، واصل المعدن الأبيض ارتفاعاته تزامنًا مع تصاعد المخاطر الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط، ما كان له بالغ الأثر الإيجابي لإرتفاع الطلب على المعادن كملاذات آمنة، وضاعف ذلك من ارتفاع الطلب على «البلاديوم» باعتباره أحد المعادن النادرة.

الجدير بالاهتمام، أن «البلاديوم» منتج ثانوي يتم استخراجه، 90% من إجمالي الإنتاج، عبر تصفية النيكل بنسبة 49% والنحاس والبلاتين بنسبة 41%، وأيضاً من خلال معادن أخرى بنسبة 10%.

في مقابل ارتفاع الطلب على «البلاديوم»، هناك نقص في المعروض، ويعد ذلك أحد المسببات الرئيسية لارتفاع الأسعار في الأسواق. وبحلول 2020، لا تزال الفجوة بين العرض والطلب مستمرة، ما يعزز مكاسبه في الأسواق.

عوامل الإرتفاع

تتمثل العوامل الداعمة لإرتفاع «البلاديوم»، في نقص الإمداد ومن ثم التوسع في استخدامه في تصنيع السيارات الكهربائية بنسبة 80%. وكذلك ندرته ومحدودية المخزون العالمي، فضلًا عن زيادة الإقبال من جانب الأوراق المالية المقومة بالبلاديوم والصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصات.

توقعات 2020 - 2021

على هذه الخلفية، من المتوقع استمرار ارتفاع أسعار المعدن الأبيض خلال عامي 2020 و 2021 بنسب أعلى من نظيره الأصفر، حيث تشير التقديرات إلى مستهدفات سعرية عند مستوي 2500 دولار لـ «البلاديوم»، ومستوي 1750 دولارًا لـ «الذهب»، مع ترجيحات أن تزداد نسبة صعود الأخير بنسبة أكبر، مع أول اختبار لأعلى مستوياته على الإطلاق.

تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking