آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54894

إصابة مؤكدة

390

وفيات

45356

شفاء تام

السودان: اشتباكات بين الجيش وعناصر بالمخابرات

اندلعت اشتباكات أمس بين الشرطة العسكرية وجنود هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة السوداني، في منطقة كافوري بالخرطوم بحري، وفي مناطق أخرى بالعاصمة.

ووقع تبادل إطلاق النار بعد وقفات احتجاجية من الهيئة في ثلاثة من مواقعها، حيث طالب فيها المحتجون بحقوق ما بعد الخدمة، وذلك بعد قرار تسريحهم من جهاز المخابرات، ورفضهم خيار الالتحاق بقوات الدعم السريع.

وكانت السلطات غيّرت تسمية هيئة العمليات ـــــ البالغ تعدادها 13 ألف مقاتل ـــــ وطلبت منها الالتحاق بقوات الدعم السريع، غير أنها رفضت هذا الخيار.

ووصف عضو المجلس السيادي الفريق الركن شمس الدين الكباشي ما يجري بأنه «تمرّد عسكري»، من دون أن يستبعد خيار اللجوء إلى القوة للتعامل معه.

وقال لقناة الجزيرة إن «الجهات العليا بالخرطوم اتخذت الكثير من القرارات لاحتواء هذا التمرّد، وسيعود الهدوء للعاصمة».

وأضاف: «لا أجزم ولا أستبعد وجود اعتبارات سياسية وراء ما يجري، وليست فقط المطالب الوظيفية. وإن دعا الأمر الى التصادم، من أجل سلامة المواطنين والبلاد، فقد نضطر إلى ذلك».

وقال وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح ــــــ في كلمة مقتضبة بثّها التلفزيون السوداني ــــــ إن الجهات المسؤولة تواصل مساعيها لإقناع الأفراد المتمرّدين بتسليم أسلحتهم، مؤكدا أن القوات النظامية قادرة على حسم التمرّد، داعيا المواطنين إلى الابتعاد عن المنشآت التي قد تعرِّض حياتهم للخطر.

أما جهاز المخابرات العامة السوداني، فقال ــــ في بيان له ــــ إنه «في إطار هيكلة الجهاز، وما نتج عنها من دمج وتسريح وفق الخيارات التي طُرحت على منسوبي هيئة العمليات، اعترضت مجموعة منهم على قيمة المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة».

وأكد أنه يجري حاليا «تقييم ومعالجة الوضع»، وفق متطلبات الأمن القومي للبلاد، كما جاء في نص البيان.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking