آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

فهد حسين وفهد القعود وسعداء الدعاس وإستبرق أحمد

فهد حسين وفهد القعود وسعداء الدعاس وإستبرق أحمد

محمد حنفي -

وسط أجواء إقليمية وعربية عاصفة وملتهبة، انطلقت الندوة الفكرية الرئيسة لمهرجان القرين الثقافي في دورته الـ 26. في سنوات سابقة كانت هذه الندوة الفكرية تشكل احدى أهم فعاليات وأنشطة المهرجان، كونها تخصص موضوعا رئيسا للبحث والدراسة من قبل نخبة مختارة من أهم المفكرين الكويتيين والعرب، وعادة يكون هذه الموضوع أحد الهموم التي تشغل بال الكويت ومنطقة الخليج والعالم العربي، وكان يتم توثيق هذه الندوة في كتاب يمثل إضافة للمكتبة العربية.

هذا العام اختار القائمون على المهرجان موضوعاً وهمّاً محلياً، حيث تفتح الندوة ملف «الأدب في الكويت: الواقع، التحديات، والآفاق»، وربما كانت هذه المحلية التي تطغى على الندوة هي التي دفعت الأمين العام للمجلس الوطني كامل العبدالجليل في كلمة الافتتاح، الذي بدأ بدقيقة حداد على روح سلطان عمان الراحل قابوس بن سعيد، إلى الإشارة إلى أن الندوة الرئيسة للمهرجان تشهد تغييرا وتعديلا في المسار عن السنوات السابقة، والاتجاه نحو الثقافة والفنون والآداب، من خلال مناقشة موضوع «الأدب في الكويت» بجوانبه المختلفة وموضعه من العالمية.

تساؤلات

هل يمكن للأدب برومانسيته والأدباء بأفكارهم الحالمة أن يجعلوا واقع العنف والتوحش أقل وطأة وتقديم جرعة أمل في عالم مضطرب، كما أشار المنسق العام للندوة الأديب طالب الرفاعي إلى تلك الأجواء الساخنة التي تمر بها المنطقة العربية والعالم في اللحظة الراهنة، وفي عصر يجعل من العنف والتوحش والاقتتال والحرب والموت عنواناً يومياً بارزاً له، وحيث أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي بكل ضجيجها عبر الفضاء الافتراضي تمثل ممارسة لحظية لمختلف الأجيال في المنطقة العربية؟

الندوة التي انطلقت كان مخصصا لها أربعة أيام تم دمجها في يومين فقط، وهو ما اقتضى اعتذارا من منسقها طالب الرفاعي عما طالها من تغيرات وضغط وتقصير، نتيجة الحداد الذي عاشته الكويت في الأيام الماضية، مما استوجب تغيّراً قسرياً في جدول الندوة مسَّ الباحثين ومديري الجلسات المشاركين فيها.

وستناقش الندوة الكثير من المحاور المتعلقة بالأدب الكويتي في ثماني جلسات خصصت للرواية والقصة والشعر والنقد بالإضافة إلى شهادات روائية وقصصية يتحدث فيها الكثير من الأسماء الكويتية والخليجية والعربية في مجال الأدب والنقد والثقافة.

مهرجان القرين الذي فرض نفسه على الساحة الثقافية العربية لمدة تزيد على ربع قرن في خدمة الثقافة في العالم العربي، دون غرض سياسي، على حد قول د. خالد عبد اللطيف رمضان، الأمين العام لرابطة الأدباء الكويتيين التي تستضيف الندوة الرئيسة، انطلق بجلسته الأولى التي محورها «القصة القصيرة في الكويت» والتي شارك فيها الكتاب استبرق أحمد وسعداء الدعاس ود. فهد حسين وأدارها فهد القعود.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking