آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

71713

إصابة مؤكدة

478

وفيات

63519

شفاء تام

دراسة: متلازمة الإغراق قد تؤدي إلى الموت!

د. ولاء حافظ -

تعد السمنة المفرطة من أكثر التحديات التي تواجه الفرد والمجتمعات بأكملها والكثير ينجح في هذا التحدي بالإصرار والعزيمة وبالحميات المختلفة

وآخرون يلجأون إلى جراحات السمنة المختلفة، وبين هذا وذاك تظهر موانع وتبعيات سنتعرف على بعضها وعلى رأسها متلازمة الاغراق التي يعاني منها الكثير ويجهل تفاصيلها.

يقول رئيس رابطة السمنة في الكويت د. يوسف بو عباس، إذا «كان الشخص يعاني من السمنة المفرطة فعليه المتابعة مع الطبيب من خلال نظام غذائي وممارسة الرياضة والأدوية إذا أمكن ذلك لمدة ستة أشهر، ومن ثم يقرر الجراحة له الطبيب إذا لزم الامر، علما أنه لا يمكن عملها لمن لديه مشاكل شديدة في القلب أو الرئة مما يمنع تخدير المريض لاجراء العملية».

وأضاف أن هناك مشكلات تحدث بعد جراحات السمنة كالتالي:

1 - بعضها يحدث بعد العملية مباشرة مثل التسريب والجلطات الرئوية والالتهـابات ولكنهـا نادرة الان.

2 - زيادة الوزن بعدة سنوات بسبب التعود على السكريات والنشويات وعدم ممارسة الرياضة باستمرار.

3 - مشاكل نفسية قد تؤدي إلى الإدمان.

4 - صعوبة في البلع بسبب الارتجاع في المريء أو مشاكل تقنية.

5 - هـبوط في السكر بسبب متلازمة الإغراق.

6 - الضعف الشديد بسبب فقدان الشهـية.

7 - نقص في الفيتامينات خاصة لمن عمل عملية تغيير المسار.

8 - زيادة المشاكل الاجتماعية كالطلاق لأسباب عديدة.

وأوضح د. يوسف بو عباس، أن متلازمة الاغراق تحدث نادراً بعد عمليات السمنة بسبب هبوط الطعام بسرعة إلى القولون، خاصة مع أكل كميات كبيرة من السكريات، مما يؤدي إلى ارتفاع حاد في مستوى الانسولين ما يؤدي بدوره إلى انخفاض حاد فى مستوى السكر وبالتالي الشعور بالخفقان في القلب والشعور بالتعب والاجهـاد والتعرق، والحل الناجع هـو في تقسيم الوجبات إلى خمس أو ست وجبات خفيفة والاقلال من السكريات البسيطة، وفي حال عدم نجاح ذلك هـناك أدوية ناجعة لحل هـذه المشكلة.

ونشر موقع Web MD الطبي تقريرا حول متلازمة الإغراق؛ وصفها بأنها حالة قد تظهر بعد جراحات استئصال المعدة أو جزء منها أو بعد جراحة تحويل مسار المعدة لمساعدتك على خسارة الوزن. كما يمكن لهذه الحالة أن تظهر لدى الأشخاص الذي أجروا جراحات في المريء.

وأكدت الدراسة أن متلازمة الإغراق، والتي تُعرَف أيضا بالإفراغ المعدي السريع، تحدث عندما ينتقل الطعام، وخاصة السكر، من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة بسرعة كبيرة. وتتراوح أعراضها من خفيفة إلى حادة، ولكنها تهدأ مع مرور الوقت. وعلى الرغم من أنها قد تسبب قلقا لبعض الأشخاص في بداية ظهور أعراضها، إلا أنها ليست مهددة للحياة، إلا أن المرحلة المتأخرة منها قد تؤدي إلى الموت.

التحكم في أعراضها

ويمكن التحكم في أعراضها عن طريق إجراء تغييرات في نوعية وطرق تناول الطعام، الأمر الذي يؤدي بالشخص إلى تجنب نوعية الأطعمة التي تعمل على زيادة الوزن.

تناول بعض الأطعمة قد يزيد من احتمالية الإصابة بمتلازمة الإغراق مثل الأطعمة الغنية بالسكريات. كما قد تحدث الأعراض بعد تناول منتجات الألبان وبعض الدهون أو الأطعمة المقلية.

أعراض متلازمة الإغراق

المرحلة المبكرة:

1 - تحدث من 30 إلى 60 دقيقة من تناول الطعام، وقد تستمر لمدة ساعة.

2 - الشعور بالانتفاخ أو الامتلاء الشديد بعد تناول الطعام.

3 - الغثيان و القيء.

4 - حدوث تقلصات في البطن.

5 - الإسهال.

6 - التبيغ (احمرار الجلد).

7 - الدوخة وزيادة معدل ضربات القلب.

وتحدث هذه الأعراض لأن الطعام والعصارات المعدية تنتقل بطريقة غير منضبطة وسريعة بشكل غير طبيعي من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، وذلك قد يرجع إلى تمدد الأمعاء الدقيقة، أو تحرك الماء الخارج من مجرى الدم إلى الأمعاء الدقيقة، او نتيجة تأثير الهرمونات المنبعثة من الأمعاء الدقيقة في مجرى الدم على ضغط الدم.

المرحلة المتأخرة:

1 - تحدث في غضون ساعة إلى 3 ساعات بعد تناول الطعام.

2 - تشمل التعب، الضعف، التعرق، التبيغ (احمرار الجلد)، الدوخة والدوار.

3 - فقدان التركيز، الشعور الدائم بالجوع.

4 - تسارع ضربات القلب.

5 - الموت.

يصاب الأشخاص بهذه الأعراض بسبب إنتاج الجسم لكميات كبيرة من الأنسولين من أجل امتصاص السكريات التي تدخل إلى الأمعاء الدقيقة، وذلك عند تناول الحلويات أو الكربوهيدرات.

الخطوات التالية قد تقلل بشكل كبير من أعراض متلازمة الإغراق:

1 - تجنب الأطعمة المليئة بالسكريات العالية؛ كالحلويات، والمشروبات حلوة المذاق، والكيك.

2 - تجنب تناول منتجات الألبان.

3 - تجنب تناول المواد الصلبة وشرب السوائل أثناء الوجبة نفسها.

4 - استخدام مكملات الألياف، مثل السيلليوم (ميتاموسيل، كونسيل، وغيرهما) أو صمغ الغار.

5 - استخدام بدائل السكر مثل Splenda أو Equal أو Sweet›N Low.

6 - تناول الكربوهيدرات المعقدة الموجودة في الخضروات والخبز الكامل (القمح).

7 - التوقف عن تناول الطعام بمجرد الشعور بالشبع.

8 - قد يساعد الاستلقاء بعد الطعام على تخفيف الشعور بالدوخة أو الدوار.

خلاصة القول، من المهم لأي شخص حتى يتمكن من إدارة متلازمة الإغراق، أن يراجع طبيبه بشكل مستمر في حال شعوره بأي أعراض شبيهة لأعراض متلازمة الإغراق سابقة الذكر من أجل توجيهه ليظل بحالة جيدة دوما. وعليه أن يعي أنه في بعض الحالات قد يكون بحاجة لتناول دواء معين أو إجراء عملية جراحية للمساعدة في تصحيح أعراض متلازمة الإغراق.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking