«التاريخ هو العمق الاستراتيجي لمن يبتغي صناعة المجد في الحاضر والمستقبل» - سفيان الثوري

كل مواطن يتمنى رفعة بلده، والتاريخ من أهم الأمور التي تعتني بها الدول للحفاظ على تاريخها وتوثيقه والعناية به، وكوني تخصصت في علم التاريخ، ومن خلال البحث، وجدت أنه من الأهمية بمكان تأسيس مركز متخصص بتاريخ الكويت، ويعتبر المرجع الرئيسي لكل ما يختص به، وأي ورقة أو معلومة تاريخية تصدر عن المركز تعتبر موثوقة لدى الدولة.. حيث يتخصص المركز بتاريخ الكويت، ككيان ودولة وجغرافيا ومجتمع، منذ بدء بروز اسم الكويت وفي ما بعد، وهو مركز معلومات متكامل بكل ما يختص بدولة الكويت، وتكون للمركز شخصية اعتبارية إدارية ومالية مستقلة.. ويعتبر هيئة مستقلة تتبع ديوانا سياديا، حتى لا ينشغل بالبيروقراطية ودورتها المستندية، وكي يكون بعيدا عن ضغط تغيير الوزراء، وأقترح أن يتولى قيادة الخط العام للمركز مجلس أمناء يتم اختيارهم وفق آلية معينة، ويدير المركز أمين عام يكون بمستوى وكيل وزارة أو وكيل مساعد.

وأيضاً من ضمن الاقتراح أن يضم المركز أقساما عدة، منها قسم توثيق الغزو والتحرير، قسم المكتبة، قسم التاريخ البحري، وتاريخ البادية، وغير ذلك من الأقسام، كما يوجد في المركز مكتب إعلامي وعلاقات عامة نشطة، حيث يتم إنشاء حسابات موثقة للمركز في وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن ضمن الاقتراح أن يعقد المركز مؤتمرا دوليا سنويا حول تاريخ الكويت، يحظى برعاية استثنائية وتغطية إعلامية رسمية، كذلك هناك افكار عديدة جمعتها في الاقتراح المتكامل لتأسيس وإنشاء مركز تاريخ الكويت، ولا يتسع المقال لذكرها.

ما سبق نبذة مختصرة جدا عن فكرة «مركز تاريخ الكويت»، وهي فكرة وجهد متواضع قابل للخطأ والتعديل والحذف والإضافة والتصحيح.

يوسف عوض العازمي

@alzmi1969

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking