آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

50644

إصابة مؤكدة

373

وفيات

41001

شفاء تام

زارني صديق دبلوماسي أوروبي متقاعد جمعتني وإياه زمالة عمل، حيث كنا نمثل بلدينا سفيرين لدى جمهورية اليونان "الصديقة"، ومن هناك نشأت بيننا صداقة. دامت زيارة صديقنا هذا للبلاد مدة عشرة أيام فقط، زار خلالها بعض المدن الكويتية كمدينة الأحمدي ومدينة الكويت العاصمة ومدينة الجهراء التي منها عرجنا به إلى قرية العبدلي، لنؤكد له أن الكويت بلد زراعي على الرغم من قساوة تقلبات الجو فيها.

اطلع هناك على ما يبذله المزارع الكويتي من جهد في سبيل تحقيق إنتاج زراعي محلي الهدف منه تحقيق حلم الكويتيين (الأمن الغذائي في البلاد)، حيث شاهد الزائر ما يتكبده المزارع الكويتي من نفقات مادية والجهد في سبيل شراء المعدات والآلات الفنية لحماية منتجاته الغذائية، كآلات التبريد والتدفئة وأدوات الحراثة.. وغيرها، تلك التي لا يحتاج إليها الكثير من المزارعين في بلدان العالم.

الزميل، كما يبدو، لم ينسَ الحس الدبلوماسي الذي منه ما يجب إعداده من تقارير دبلوماسية لبلاده عن كل ما يشاهده في بلدان العالم الموفد إليها كجزء من عمله اليومي. لذا ونحن في قاعة المغادرين في مطار الكويت.. قال لي: أود وأنا أغادر أرض بلادكم العامرة أن أسر إليكم بانطباعاتي عما شاهدته ولمسته في بلادكم. فقلت له: «تفضل سعادتكم».

قال أولا - إن بلادكم من الناحية الجمالية المعمارية تجمع بين الطابع الصحراوي الجميل وطابع المدن الحضارية الحديثة، وعليه فأنا لم أجد أي خلاف من الناحية المعمارية بين مدن الكويت وبين ما هي عليه المدن الأوروبية من حيث المعمار.

ثانياً - أعجبني كثيرا أخلاق الإنسان الكويتي وحسن وفادته ذلك ما لمسته لدى كل من التقيت بهم من الإخوة الكويتيين الذين تشرفت بمعرفتهم.

ثالثا - الأسلوب الحضاري الديموقراطي القويم الذي استعمل في الحوار السياسي الذي جرى في مجلس الأمة الكويتية حينما طرح استجواب برلماني لبعض الوزراء أثار انتباهي؛ لأنه كان حواراً إنسانياً راقياً يدل على سلوكيات إنسانية حميدة للكويتيين تتطلع إليها معظم الشعوب.

وإنني بصفتي صديقا أهنئ شعب الكويت على هذا الأسلوب، وأرجو أن توصلوا تحياتي وتهاني لهم مع فائق الشكر والتقدير.

محمد سالم البلهان*

* سفير سابق

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking