آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

التعيينات والترقيات بالقطاع النفطي.. مشروع أزمة!

سعد الشيتي -

تفاعلا مع ما نشرته القبس أول من أمس (الإثنين)، تحت عنوان: «موظفون في البترول الوطنية يشتكون: تلاعب ومحسوبيات بالترقيات»، توالت شكاوى أخرى من مجموعة من الموظفين والمهندسين العاملين بشركة نفط الكويت، ناشدوا من خلالها الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم، أن يضع حدًّا للتلاعب والمحسوبيات الحاصلة في الترقيات، وسد الشواغر في الشركة، ما أثرّ سلبا في الأداء بالسنوات الأخيرة، حيث لم تتمكن من تحقيق الأهداف الإنتاجية، وسجلت إخفاقات على أكثر من صعيد إثر تزايد الصدامات في هذا الشأن، ومحاربة الكفاءات وتقليد مهام إدارية عليا لمن هم أقل كفاءة.

وعبّر موظفو الشركة في رسالة الشكوى، التي حصلت القبس على نسخة منها، عن مخاوفهم من تكرار السيناريو الذي حدث مع العاملين بشركة البترول الوطنية وانتقاله الى شركة نفط الكويت، حيث لا تزال هناك قائمة لشغل ما يقارب 26 شاغرًا لرؤساء فرق في قطاعات عدة.

وأشاروا إلى أن التعمُّد في تأخُّر سد الشواغر في قطاعات عدة بالشركة أصبح يشكِّل هاجسا وحالة من الإحباط والتذمّر الشديدين لدى العاملين، خصوصا ان بعض المناصب شاغرة منذ سنة تقريبا، وهذا قد يكون مؤشِّرًا على تعمّد تأجيل تسكينها حتى يجري إدخال المزيد من المرشحين على اساس المحسوبية، لا الكفاءة.

وبيّنوا أن كل قطاع في شركة نفط الكويت يقع تحت إدارة أحد نواب الرئيس، وعددهم 9 موزّعين على قطاعات الشركة المختلفة، حيث أصبح من المتعارف عليه اليوم (وفق قولهم) أن رئيس كل قطاع هو من يختار بشكل فردي ومباشر الشخص الملائم، وفق وجهة نظره الشخصية، لشغل المركز الشاغر الواقع في قطاعه من بين المرشحين.

وتابعوا: «في حين إن نتيجة المقابلة الشخصية وتقييم 360، الذي أضيف حديثًا، يعتبران تحصيل حاصل، والمبرر لذلك أن الشخص المختار يجب أن يكون متوافقًا مع توجّه مسؤول القطاع. وشدّد العاملون على أن هذا الأمر يعزّز الفئوية والإحباط، ويجعل بيئة العمل أحادية التوجّه، ويؤثّر في الإنتاجية.

لجنة تحقيق برلمانية

إلى ذلك، قال مصدر مطلع لـ القبس: إن ملف التعيينات والترقيات بالقطاع النفطي أصبح يشكّل هاجسا للعاملين بالقطاع نتيجة تجاوزات و«محسوبيات» كبيرة. وأفاد المصدر نفسه بأنه خلال الاجتماع الذي عُقد أول من أمس في مجلس الأمة مع أعضاء لجنة التحقيق المشكلة لبحث التجاوزات في التعيينات والترقيات بالقطاع النفطي، وبحضور ممثلين عن اتحاد عمال البترول ونقابات الشركات النفطية، جرى استعراض مجموعة من التجاوزات في نظام التعيينات والترقيات، كما تناول الاجتماع مسألة التقاعس في سد الشواغر بالقطاع النفطي.

وبيّن أنه أما في ما يخص الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة (كيبيك) فقد جرى استعراض بعض المسائل، كما يلي:

1 - عدم توظيف 80 خريجًا من تخصص الصناعات الكيميائية ممن أتموا المقابلات والإجراءات اللازمة، بخلاف ما التزمته الشركة والمؤسسة بتوظيفهم مباشرة.

2 - حرمان أكثر من 400 فرصة وظيفية نتيجة لتوقيع عقود مع شركات أجنبية.

3 - التقاعس في سد شواغر أكثر من 15 وظيفة إشرافية لمدة طويلة، على الرغم من توافر المؤهلين.

4 - النقل غير المبرر من الشركات الزميلة لوظائف لها مؤهلون في حال ترقيتهم.

5 - المحسوبية في النقل.

كما انه جرى خلال الاجتماع التطرّق الى بعض المسائل الخاصة بشركة نفط الخليج، وفي مقدمها:

1 - تعيين مديرين من خارج الشركة، رغم بدلاء لهم من أبناء الشركة.

2 - ترقيات الخفجي تحدث كل 4 سنوات، في حين بقية الشركات النفطية تجري فيها كل سنتين.

3 - تأخّر صرف البدلات والوقت الإضافي.

4 - الآلية المتبعة في نظام الترقيات وسد الشواغر.

5 - نظام البصمة وتأثيره في التقييم السنوي للعاملين.

6 - الفروق بالسلّم الوظيفي بين «نفط الخليج» والشركات النفطية الأخرى.

وأضاف المصدر: كما ناقش الاجتماع مسألة عدم استحقاق الموظفين الجدد لنهاية الخدمة وتنزيل الدرجات.

خصخصة «المختبرات»

علمت القبس أن اجتماع لجنة التحقيق البرلمانية بشأن التجاوزات في التعيينات، ناقش توجُّه شركة نفط الكويت لخصخصة قطاع المختبرات وطرحها على القطاع الخاص. وقالت مصادر خاصة لـ القبس إن ممثلي النقابات شدّدوا على رفضهم خصخصة قطاع المختبرات.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking