من ينتمي هواه الى مكان غير كويتنا.. من يتغنى بجمال الحياة في مكان غير كويتنا...من يغضبه ما يحصل في بلاد ينتمى لها بشكل آخر غير حب وطنه.. من يثيره انتماؤه (ايا كان هذا الانتماء) داخله حنقا وغضبا ضد كويتنا.. نقول له انا ومن يتفق معي... انت غير مجبر على تحمل هذه المعاناة... رافقتك السلامة بالحل والترحال.

من يقدم هوى آخر على هوى كويتنا، ومن ينتعش لهوى غير هوى كويتنا.. نقول له رافقتك السلامة بالحل والترحال.

كويتنا آمنة مستقرة... وحياتنا جميلة وهانئة، يبغضنا الآخرون عليها... ننام من دون خوف او فزع... قد تنسى باب بيتك مفتوحا.. ولا تكتشف ذلك الا صدفة في صباح اليوم التالي... من دون ان تفقد كرسيا واحدا.. تقود سيارتك في ساعات متأخرة جدا من الليل وتصل الى محطتك آمنا سليما.. اذا لم تعجبك ولا تعجبك كويتنا... فغادرها بسلام.

نعم، بلادنا غير كاملة، وفيها من الاخطاء والقصور الكثير... ولكن هذا كله لا يحول دون ان ننطق بما يخالجنا من شعور حب جارف لها بكل ما تحمل من اخطاء وقصور.

لا تعكروا حياتنا وتعبثوا بمستقبل ابنائنا واحفادنا.. ابتعدوا عن كويتنا من دون لغط او لغو... لا تحملوها تطرف فكركم ومبالغة انتماءاتكم مذهبية كانت او طائفية او فكرية او قبلية.. اطلبوا ما تريدون واستغفروا لمن تريدون... وادعوا على من تكرهون وتنبذون.. وهذا ينطبق على كل الانتماءات الاخرى بكل اشكالها وتنوعاتها... مارسوها واستمتعوا بها في ذاتكم.. ولكن لا تبثوها لتفرضوها بقوة وبإصرار وبشيء من التحدي.. بغرض بث الشقاقات والضعف في جدار وحدتنا الوطنية.. التي هي اغلى ما نملك في كويتنا.. كلنا.

لا تمزقوا وحدتنا ولا تنهشوا في ترابطنا... نحن الكويتيين بكل طوائفنا ومذاهبنا وانتماءاتنا.. نحن كلنا بما يجمعنا من حب واحترام وفزعة احدنا للآخر في المصائب... فإذا كان ذلك يقلقكم ويثير حنقكم... فاتركونا نعيش جمال حياتنا وترابطنا وغادرونا بحفظ الله ورعايته..

أحبوا واجلوا من تريدون وآمنوا بمن تحبون وقدموا لهم ولاءكم وطاعتكم... ولكن في قلوبكم وفي محيطكم انتم فقط... ولا تفرضوه على غيركم او تقيسوا من خلاله ولاء الآخرين وانتماءاتهم... فتنفثوا من خلاله سمومكم على ارض بلدنا كلنا... كويتنا كلنا..

ولاؤنا كلنا لكويتنا كلنا... نزكيه ونفاضل فيه على اي شيء آخر مهما كان هذا الشيء قريباً على قلوبنا ويلامس جدرانها وجوانبها... لا نقدم على هذا الحب اي حب آخر مهما كان نوع وشكل هذا الحب الآخر.

قلب المذاهب والقوميات والطوائف وكل الانتماءات له حجرات كثيرة.. اما قلب الكويت، فله حجرة واحدة فقط لا يتربع على عرشه سوى حب وولاء واحد.. حب وولاء لا يزاحمه ولا ينافسه شيء آخر.. انه حب اسم بحروفه الاربعة.. الكاف والواو والياء والتاء.

كويتنا لا تستحق ابدا والف ابدا.. ان يدنسها من ينوي سوءا لها ولأهلها... ومن يقدم ولاء آخر عليها لا يستحق ان يعيش على ارضها... لأن كويتنا لا تستحق منا الا الحب والعشق، ولا شيء غير ذلك.

أقولها بالكويتي الفصيح واردد واعيد وازيد.... يا حبي لج يا الكويت.

إقبال الأحمد

iqbalalahmed0@yahoo.com

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking