آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

121635

إصابة مؤكدة

746

وفيات

112771

شفاء تام

منال عمر

منال عمر

أشارت الدكتورة منال عمر اختصاصية امراض السمع والصمم والاتزان في مستشفى المواساة الجديد، الى أن الأذن الداخلية تتكون من القوقعة والعصب السمعى والجهاز الدهليزي، حيث ان القوقعة وعصب السمع يمثلان الجزء المسؤول عن السمع، أما الجهاز الدهليزي فهو الجزء المسؤول عن الاتزان، ويتكون الأخير من ثلاث قنوات هلالية متصلة بقنوات صغيرة، كل قناة منها تحتوي على سائل وخلايا حسية «شعريات حسية» وعلى قمة كل خلية حسية هناك مواد صلبة تسمى كربونات الكالسيوم مشابهة لشكل «حبيبات الكريستال».

كما أوضحت الدكتورة منال عمر ان أبرز أمراض الأذن الداخلية والأكثر شيوعاً هي ضعف السمع وما يمكن أن يصاحبه من طنين، دوار أو اضطرابات التوازن فى الجسم، وأن من أهم اسباب ضعف السمع العصبي الحسي عوامل خلقية أو مكتسبة، حيث ان الأسباب الخلقية قد تكون ذات علاقة بالامراض الوراثية، أو نتيجة تطور غير طبيعي في المرحلة الجنينية مثل التعرض لأمراض فيروسية كالحصبة الألمانية خلال الأشهر الأولى من الحمل، بينما الأسباب المكتسبة متعددة خلال المراحل العمرية المختلفة، مثل ضعف السمع المصاحب للتقدم فى العمر، أو ضعف السمع الناتج من التعرض لضوضاء آلات الميكنة أوالأسلحة النارية أو التهاب السحايا أو أورام العصب السمعي.

واشارت الى ان ضعف السمع عندما يكون موجوداً في كلتا الأذنين فان أعراضه قد تظهر بصورة صعوبة في الفهم حتى عندما يبدو الصوت عالياً بما فيه الكفاية، بينما إذا كان في أذن واحدة فإن اعراضه تظهر على هيئة صعوبة في تحديد الأصوات أو صعوبة السمع في خلفية بها ضوضاء، كذلك فإن ضعف السمع العصبي الحسي يصاحبه في معظم الاحوال احساس مرضي بأصوات غير طبيعية داخل الأذن، بما يسمى طنين الأذن، وان درجات ضعف السمع في أذن واحدة أو اثنتين تتفاوت من بسيطة الى متوسطة، أو شديدة الى عميقة، وعلى ضوء ذلك يمكن وصف معينات السمع المختلفة المناسبة.

وفي سياق آخر، نبهت الدكتورة منال عمر الى أهمية معرفة الفرق بين الإحساس بالدوخة أوالدوار وعدم اتزان الجسم، لافتة الى أن الدوخة حالة مرضية عابرة تطرأ على الجسم، ربما يشعر المريض خلالها بخفة مفاجئة في منطقة الرأس مع حدوث غشاوة في العينين أو تمايل في الجسم، وقد يفقد الشخص المُصاب وعيه للحظات ويسقط أرضاً، وذلك بسبب نقص كمية الدم التي تصل إلى المخ، وقد تعود لاضطرابات عامة فى الدورة الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم المفاجئ أو الانيميا أو أمراض الشرايين والقلب، أو اضطرابات مستوى السكر فى الدم أوأمراض الغدة الدرقية، مشيرة الى ان العلاج يعتمد على معرفة الأسباب بعد عمل التحاليل المختلفة، بينما الدوار وعدم اتزان الجسم حالة يشعر المريض خلالها بخلل في الجسم وفقدان السيطرة والاتزان أثناء السير، أو أن جسمه وكل شيء حوله يتحرك بشكل غير طبيعي وقد يُصاحب ذلك قيء أو ارتفاع في درجة حرارة الجسم أو طنين بالأذن وضعف بالسمع، أو يتصبب المريض عرقاً ويشحب لونه.

ولفتت الى ان أسبابه قد تعود لبعض الأمراض المتعلقة بسوائل الجهاز الدهليزي المسؤولة عن اتزان الجسم، مثل مرض منيير، ومن أعراضه طنين في الأذن واحساس بنقص السمع أو انسداد فى الأذن ونوبات متتالية من القيء والدوران والغثيان، كما يحدث أحياناً اضطراب للوحدات الحسية في قسم التوازن بمنطقة الأذن، ويشعر المُصاب ببعض الأعراض التي تشمل شعوراً بالتأرجح وخفة في الرأس.

واشارت في السياق نفسه الى ان التهاب العصب الدهليزي في الأذن الداخلية قد يكون سبباً لحدوث الدوران المفاجئ، لافتة الى ان حالات الدوار تستلزم مراجعة الطبيب المختص وعمل الفحوصات والاختبارات اللازمة للتشخيص والعلاج المناسب.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking