الحساسية من البنسلين.. الأسباب والعلاج!

الحساسية من البنسلين عبارة عن تفاعل غير طبيعي لجهاز المناعة لديك تجاه البنسلين في دواء المضاد الحيوي. يوصف البنسلين لعلاج عدى أنواع من العدوى البكتيرية.

تشمل العلامات والأعراض الشائعة لحساسية البنسلين الشرى والطفح الجلدي والحكة. تشمل التفاعلات الحادة التأق وهي حالة طبية مهددة للحياة تؤثر على عدة أجهزة بالجسم.

لقد أظهرت الأبحاث أن حساسيات البنسلين قد تنطوي على مبالغة — وهي مشكلة يمكن أن تنتج عن استخدام علاجات مضادات حيوية أقل ملاءمة وأكثر تكلفة. ولهذا فإن التشخيص الدقيق مطلوب عند الشك في وجود حساسية من البنسلين للتأكد من خيارات العلاج المثلى في المستقبل.

يمكن أن تؤدي مضادات حيوية أخرى أيضًا، وخاصة ذات الخصائص الكيميائية المشابهة للبنسلين، إلى تفاعلات حساسية.

الأعراض

علامات وأعراض حساسية البنسلين غالبًا ما تحدث في غضون ساعة بعد تناول الدواء. وبشكل أقل شيوعًا، يمكن أن تحدث ردود الفعل بعد ساعات أو أيام أو أسابيع.

قد تشمل علامات وأعراض حساسية البنسلين ما يلي:

الطفح الجلدي

الشرى

حكة

الحمى

التورم

ضيق النفس

الصفير

أنف مرتشحة

عيون بها حكة أو عيون دامعة

التأق

التأق

التأق هو رد فعل تحسسي نادر يشكل تهديدًا على الحياة ويسبب خللاً وظيفيًا على نطاق واسع في أجهزة الجسم. تتضمن علامات التأق وأعراضه ما يلي:

تضيق الممرات الهوائية والحلق، الأمر الذي يسبب صعوبة في التنفس

غثيانًا أو تشنجات في البطن

القيء أو الإسهال

دوخة أو دوارًا

الضعف وسرعة النبض

انخفاض ضغط الدم

النوبات

فقدان الوعي

حالات أخرى تتسبب فيها الحساسية من البنسلين

تحدث تفاعلات الحساسية من البنسلين الأقل شيوعًا بعد أيام أو أسابيع من التعرض للعقار، وقد تستمر مدة بعد أن تتوقف عن تناوله. تشمل تلك الحالات:

داء المصل، والذي قد يسبب حمى، وألمًا بالمفاصل، وطفحًا، وتورمًا، وغثيانًا

فقر الدم الناتج عن عقار، وهو انخفاض في عدد خلايا الدم الحمراء، قد يسبب إعياءً، وضربات قلب غير منتظمة، وضيق نفس، وعلامات وأعراضًا أخرى

تفاعل دوائي مصحوب بكثرة اليوزينيات وأعراض جهازية (DRESS)، وهو يسبب طفحًا، وارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، وتورمًا عامًا، وتورم العقد اللمفاوية، وتكرار عدوى التهاب الكبد الهاجعة

التهاب في الكليتين (التهاب كُلوي)، الذي قد يسبب حمى، ودم في البول، وتورمًا عامًا، وتشوشًا، وغير ذلك من العلامات والأعراض

الأحداث المناوئة التي ليست تفاعلات حساسية

قد تتعرض لآثار جانبية للبنسلين — كما يحدث مع الأدوية الأخرى — لا تمثل تفاعل حساسية مع العقار. على حسب نوع البنسلين، قد تشمل الآثار الجانبية الشائعة الغثيان أو الإسهال المعتدلين أو الصداع أو الحكة في المهبل. قد يحدث خلط بين علامات وأعراض العدوى التي يجري علاجك منها — أو الأعراض غير المرتبطة — وتفاعل الحساسية مع العقار أيضًا.

متى تزور الطبيب

ينبغي زيارة الطبيب في أسرع وقت في حالة الإصابة بعلامات وأعراض الحساسية تجاه البنسلين. ومن الأهمية فهم ومناقشة طبيعة تفاعل الحساسية والآثار الجانبية المعتادة وما يمكن تحمله من حيث تناول الأدوية.

ينبغي الاتصال برقم الطوارئ الطبية مثل 911 في حالة الإصابة بعلامات التفاعل الحاد أو الاشتباه بالإصابة بالتأقي بعد تناول البنسلين.

الأسباب

تحدث حساسية البنسلين عندما يصبح جهازك المناعي شديد الحساسية تجاه العقاقير — وذلك من خلال رد فعل خطأ تجاه العقاقير على أنها مادة ضارة، كما لو كانت عدوى فيروسية أو بكتيرية.

قبل أن يصبح الجهاز المناعي حساسًا للبنسلين، يجب أن تخضع للعلاج مرة واحدة على الأقل. إذا كان جهازك المناعي قد أخطأ في التعرف على البنسلين على أنه مادة ضارة، فإنه يقوم بتطوير جسم مضاد للعقار.

في المرة التالية التي تتناول فيها العقار، ستحدده هذه الأجسام المضادة وتوجه من الجهاز المناعي هجمات إلى المادة. تتسبب المواد الكيميائية الناتجة عن هذا النشاط في ظهور العلامات والأعراض المرتبطة برد الفعل التحسسي.

قد لا يكون التعرض السابق للبنسلين واضحًا. تشير بعض الأدلة إلى أن كميات ضئيلة منه في إمدادات الطعام قد تكون كافية للجهاز المناعي للفرد لإنشاء جسم مضاد له.

البنسلين والعقاقير المرتبطة

ينتمي البنسلين إلى فئة من العقاقير المضادة للبكتيريا تسمى المضادات الحيوية بيتا لاكتام. وعلى الرغم من أن آليات تفاعل الأدوية تتفاوت، فإنها بشكل عام تكافح العدوى عن طريق مهاجمة جدران الخلايا البكتيرية. بالإضافة إلى البنسلين، توجد مجموعة أخرى من فئة بيتا-لاكتامز ترتبط على نحو أكثر شيوعًا بتفاعلات الحساسية تُسمى السيفالوسبورين.

إذا كنت تعاني من تفاعل حساسية لأحد أنواع البنسلين، فقد تكون — ولكن ليس بالضرورة — حساسًا لأنواع أخرى من البنسلين أو لبعض السيفالوسبورين.

وتشمل عقاقير البنسلين:

الأموكسيسيلين.

أمبيسلين

ديكلوكساسيلين

نافسيلين

أوكساسلين

بنسلين G

بنسيلين V

بيبيراسيلين

تيكارسيلين

وتشمل عقاقير السيفالوسبورين:

سيفاكلور

سيفادروكسيل

سيفازولين

سيفدينير

سيفوتيتان

سيفبروزيل

السفيوركسيم

سيفاليكسين (كيفلكس)

سيفبيم (ماكسيبين)

عوامل الخطورة

وبينما يمكن لأي شخص أن يكون له رد فعل تحسسي تجاه البنسلين، إلا أن هناك عددًا قليلاً من العوامل التي يمكنها أن تزيد من خطورة إصابتك. وهذه تشمل:

تاريخًا من أنواع حالات الحساسية الأخرى، مثل حساسية الطعام أو حمى القش

رد فعل تحسسيًّا تجاه دواء آخر

وجود تاريخ عائلي للحساسية من الأدوية

زيادة التعرض للبنسلين؛ بسبب تلقي جرعات عالية، أو الاستخدام المتكرر أو الاستخدام لفترات طويلة

أمراض محددة مرتبطة عادةً بردود الأفعال التحسسية تجاه الدواء، مثل العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) أو فيروس إبشتاين بار (Epstein-Barr)

الوقاية

إذا كنت تعاني من حساسية من البنسلين، يُعد تجنب الدواء هو أفضل وقاية. تتضمن الخطوات التي يمكن أن تتخذها لحماية نفسك ما يلي:

إخبار العاملين في الرعاية الصحية. تأكد من أن حساسية البنسلين لديك أو أي حساسية من المضادات الحيوية مُبيّنة بوضوح في سجلاتك الطبية. أخبر مقدمي الرعاية الصحية الآخرين، مثل طبيب أسنانك أو أي أخصائي طبي.

ارتدِ سوارًا. ارتدِ سوار تنبيه طبيًا يحدد حساسية الدواء التي لديك. تضمن هذه المعلومات علاجًا ملائمًا في حالة الطوارئ.

احمل إبينفرين (الأدرينالين) الطوارئ معك. إذا تسببت حساسيتك في التأق أو أي ردود أفعال شديدة أخرى، فسيصف طبيبك على الأرجح محقنة ذاتية الحقن وجهاز وخز (حاقن إبينفرين (أدرينالين) تلقائي). سيدربك طبيبك أو عضو من الطاقم الطبي على كيفية استعمال الحاقن التلقائي (أدريناكليك، أوفي-كيو، إيبيبين، وغيرها).

التشخيص

من الضروري إجراء فحص شامل واختبارات تشخيصية مناسبة لتشخيص الحالة بدقة. وقد يؤدي الخطأ في تشخيص حساسية البنسلين إلى استخدام مضادات حيوية أقل ملاءمة أو أكثر تكلفة.

سيجري طبيبك فحصًا جسديًا، ويطرح أسئلة حول الأعراض، ويطلب عمل فحوصات إضافية. قد تتم إحالتك إلى اختصاصي الحساسية (طبيب أمراض حساسية) لإجراء هذه الاختبارات. وقد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي.

اختبارات الجلد

من خلال اختبار الجلد، يختبر أخصائي الحساسية أو الممرضات كمية صغيرة من البنسلين المشتبه على جلدك باستخدام إبرة صغيرة. سيتسبب رد الفعل الإيجابي للاختبار في الإصابة بنتوء بارز بلون أحمر ومثير للحكة.

تشير النتائج الإيجابية لارتفاع احتمالية الإصابة بحساسية من البنسلين. عادة ما تعني نتيجة الاختبار السلبية أنك غير مصاب بحساسية البنسلين، ولكن تزداد الصعوبة في تفسير النتيجة السلبية؛ لأن بعض أنواع تفاعلات الأدوية لا يمكن الكشف عنها من خلال اختبارات الجلد.

التحدي المتدرج

إذا كان تشخيص الحساسية تجاه البنسلين غير مؤكد، فقد يوصى بإيقاف العقار المتدرج. ومع هذا الإجراء، تتلقى ما يصل إلى خمس جرعات من البنسلين المشتبه فيه، بدءًا بجرعة صغيرة وزيادة الجرعة المطلوبة. إذا وصلت إلى الجرعة العلاجية دون أي رد فعل، فسوف يفيدك الطبيب بأنك لست حساسًا لهذا النوع من البنسلين. سوف تكون قادرًا على تناول الدواء على النحو الموصوف.

إذا كنت تعاني حساسية تجاه نوع واحد من البنسلين، فقد يوصي طبيبك بتحدٍّ متدرج لهذا النوع من البنسلين أو السيفالوسبورين الأقل احتمالاً — بسبب خصائص كيميائية معروفة — للتسبب في الحساسية. وهذا من شأنه تمكين طبيبك من تحديد مضاد حيوي يمكن استخدامه بأمان.

في أثناء تحدي المخدرات، يشرف الطبيب إشرافًا دقيقًا، وتتوفر خدمات الرعاية الداعمة لعلاج التفاعلات الضارة.

المعالجة

يمكن تقسيم التدخلات للحساسية من البنسلين إلى استراتيجيتين عامتين:

علاج الأعراض الحالية للحساسية

إزالة التحسس من البنسلين

علاج الأعراض الحالية

قد تُستخدم التدخلات التالية لعلاج أعراض رد الفعل التحسسي نحو البنسلين:

الامتناع عن تناول المخدرات. إذا قرر طبيبك أنك تعاني حساسية تجاه البنسلين — أو حساسية مشابهة — يكون التوقف عن تناول الدواء هو أول خطوة في العلاج.

مضادات الهيستامين. ربما يصف طبيبك دواء مضادًا للهيستامين أو يوصي بدواء مضاد للهستامين يُصرف بدون وصفة طبية، مثل ديفينهيدرامِين (بينادريل) الذي يمكنه منع مواد الجهاز المناعي الكيميائية النشطة في أثناء رد الفعل التحسسي.

الكورتيكوستيرويدات قد تُستخدم الكورتيكوستيرويدات عبر الفم أو الحقن لعلاج التهاب مرتبط بردود أفعال أكثر خطورة.

علاج التأق. يتطلب التأق حقنة إبينيفيرين فورية بالإضافة إلى رعاية في مستشفى للحفاظ على ضغط الدم ولدعم التنفس.

عقار نزع التحسس

إذا لم تتوفر خيارات أخرى للمضادات الحيوية، فقد يوصي طبيبك بعلاج يسمى إزالة حساسية الدواء والذي من شأنه تمكينك من استخدام البنسلين في علاج العدوى. في هذا العلاج، ستتلقى جرعة صغيرة جدًا ثم تزداد الجرعة تدريجيًا كل 15 إلى 30 دقيقة على مدار فترة العلاج لبضع ساعات أو أيام. إذا كان بإمكانك الوصول إلى الجرعة المرغوبة بدون حدوث رد فعل تحسسي، فعندها يمكنك مواصلة العلاج.

إنه لمن المهم تناول الأدوية حسب التوجيهات للحفاظ على مدى تحملك له خلال فترة العلاج كاملة. إذا كنت ستحتاج إلى استخدام البنسلين في المستقبل، فستحتاج إلى تكرار علاج إزالة حساسية الدواء.

تتم مراقبتك بعناية خلال التدخل الجراحي، وتكون الرعاية الداعمة متوفرة لعلاج ردود الفعل. نادرًا ما يتم استخدام إزالة حساسية الدواء في حالة تسبب البنسلين بردة فعل شديدة مهددة للحياة في الماضي.

التحضير للموعد

كن مستعدًا للإجابة عن الأسئلة التالية. ستكون هذه المعلومات مهمة في مساعدة طبيبك في تحديد سبب هذه الأعراض.

ما الأعراض التي تعانيها؟

ما هو اسم البنسلين أو المضادات الحيوية الأخرى التي تتناولها؟

لماذا تم وصف هذا الدواء لك؟

هل عانيت أي أعراض في الماضي عندما كنت تتناول هذا الدواء؟

ما المدة التي استغرقتها الأعراض في الظهور بعد تناول البنسلين؟

ما المدة التي استمرت فيها الأعراض؟

هل توقفت عن تناول الدواء؟

ما هي الأدوية الأخرى أو الأدوية العشبية أو الفيتامينات أو غيرها من المكملات الغذائية التي تتناولها؟

في أي وقت من اليوم تتناول الأدوية أو المكملات الغذائية الأخرى؟

هل زدت من جرعة أي دواء أو مكمل غذائي تتناوله بصفة منتظمة؟

هل توقفت عن تناول أدويتك أو مكملاتك الغذائية المعتادة؟

هل تناولت أي شيء لعلاج الأعراض التي تعانيها، وكيف كان تأثيرها؟

هل عانيت رد فعل تجاه أحد الأدوية في الماضي؟ إذا كانت الإجابة نعم، فماذا كان الدواء؟

هل تعاني حمى القش أو حساسية طعام أو أي أنواع أخرى من الحساسية؟

هل هناك تاريخ من الحساسية تجاه البنسلين أو الأدوية الأخرى في عائلتك؟

قد ترغب في التقاط صور لأي حالة من الحالات، مثل الحكة أو التورم، لعرضها على طبيبك. قد يساعد ذلك طبيبك إذا انحسرت الأعراض بحلول موعدك مع الطبيب.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking