آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

119420

إصابة مؤكدة

730

وفيات

110714

شفاء تام

مبنى النيابة العامة | تصوير أحمد سرور

مبنى النيابة العامة | تصوير أحمد سرور

محمد إبراهيم - 

قطعت النيابة العامة أمس الشك باليقين، وكشفت الحقيقة في قضية وفاة المواطن أحمد الظفيري في نظارة الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وهي القضية التي شغلت الرأي العام الكويتي طوال الأسبوعين الماضيين.

وأبلغت مصادر مطلعة القبس أن التحقيقات انتهت إلى أن  المتوفى لم يتعرض لأي نوع من أنواع التعذيب البدني.

وأشارت إلى أن تحقيقات النيابة العامة، وبعد مراجعة كاميرات المراقبة في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وتحريات رجال المباحث، وسؤال شهود الواقعة، والطبيب المعالج للمتوفى، وتقرير الطب الشرعي‏، أظهرت أن الوفاة كانت نتيجة تعاطي مادة مؤثرة عقليا ‏بنسبة تجاوزت النسبة القاتلة، مما أدى إلى فشل المراكز الحيوية العليا بالمخ وتوقف عضلة القلب نتيجة تناول المادة المؤثرة عقليا.

انتهت النيابة العامة في تحقيقاتها ‏إلى ثبوت تعاطي المتوفى مادة مؤثرة عقليا، وحفظ التحقيق نهائيا ضده لانقضاء الدعوة الجزائية بوفاته.

وتبيّن من خلال التحقيقات اتهام المرحوم أحمد الظفيري سابقاً في قضية حيازة مواد مؤثرة ‏عقليا بقصد الاتجار والتعاطي وصدور حكم نهائي بالإدانة.

لجنة التحقيق

إلى ذلك، أصدرت اللجنة المحايدة، المشكلة من قبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أنس الصالح للتحقيق في القضية، تقريرها، الذي أكد صحة إجراءات استيقاف المتوفى والقبض عليه وتفتيشه من قبل ضباط وأفراد قوة سرية المهام الخاصة التابعة لمحافظة مبارك الكبير، لقيام حالة من حالات الجريمة المشهودة طبقا لأحكام المواد: 43، 49، 52، 54، 56 من قانون الإجراءات والمحاكمات الجزائية.

كما نص تقرير اللجنة، الذي حصلت القبس على نسخة منه، انه ثبت للجنة عدم المساس بالمتوفى أو المساس بسلامة جسدة خلافا للقانون منذ القبض عليه حتى استلامه من قبل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، بعد احضار تقرير طبي أولي، وأُدخل على اثر ذلك نظارة الموقوفين رقم 2 في الساعة 2.50 فجر الأربعاء قبل الماضي، الموافق 18 ديسمبر الجاري، ثم اخرج منها بناء على طلبه، لضيق المكان وكثرة الموقوفين، ونُقل الى النظارة رقم 4 الاقل عددا من الموقوفين في الساعة 3.36 فجر الأربعاء، أي عقب نحو 45 دقيقة فقط من احتجازه، وحتى ساعة نومه والى لحظة إعلان وفاته في الساعة 12.10 ظهر يوم الأربعاء أيضاً.

ووفق التقرير، فإن اللجنة انتهت من أعمالها بعد تمام تحقيقاتها حول ظروف وملابسات الوفاة الى نتيجة مفادها أن وفاة المواطن الظفيري نتجت عن الأسباب المذكورة في تقرير الطب الشرعي، وإدارة المختبرات الجنائية، مؤكدة عدم وجود اي إصابات على عموم الجثة تسببت بالوفاة على غير ذلك.

وانتهى تقرير اللجنة الى أنها أصدرت توصيات عدة خاصة بالقضية، جرى رفعها الى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أنس الصالح.

تقرير اللجنة المحايدة

1- إجراءات استيقاف المتوفى والقبض عليه وتفتيشه صحيحة

2- المتوفى لم يتعرّض لأي مساس بسلامته منذ القبض عليه حتى تسليمه

3- بعد 45 دقيقة من احتجازه نُقل من نظارة إلى أخرى نظرًا لكثرة الموقوفين

4- بعد 8 ساعات من نقله توفي عند 12.10 ظهر الأربعاء 18 ديسمبر

5- جثمانه خلا من الإصابات المسببة لإنهاء الحياة

«التحقيق البرلمانية»: الاستماع إلى أسرة الظفيري 
دعت لجنة التحقيق البرلمانية في وفاة المغفور له المواطن أحمد الظفيري، أسرة الفقيد او من يمثلها قانونيا إلى الحضور لسماع وجهة نظرهم فيما يتعلق بالموضوع، اضافة الى توجيه كتب رسمية لطلب تقرير لجنة التحقيق التي شكلت من قبل وزارة الداخلية وكل المرفقات التي تم النظر فيها.

وقال رئيس اللجنة النائب محمد الدلال امس، إن اللجنة التي شكلها مجلس الأمة للتحقيق في الظروف المحيطة بوفاة الظفيري، تتجه الى توجيه كتب اخرى الى وزير الداخلية لمعرفة مصير القضايا المنظورة في النيابة العامة والبيانات والمعلومات المتعلقة بالنظم واللوائح الخاصة بعمليات القبض والاحتجاز والتحقيق ومدى توافقها مع الدستور ومواثيق حقوق الانسان والتوصيات البرلمانية، ناهيك عن طلب معلومات بشأن حالة المتوفى الصحية.

وأضاف ان اللجنة اتفقت على مواصلة اجراءاتها الاسبوع المقبل، لاستكمال التحقيق وجمع الاطراف ذات الصلة بمن فيهم وزير الداخلية وقيادات الوزارة المختصة بالتحقيق والطب الشرعي.

وقال: «سبق لمجلس الأمة أن بحث في الجلسة الماضية موضوع وفاة المواطن الظفيري، ورأى الأعضاء أهمية الاستجابة لطلبات قدمها عدد من النواب للتحقيق البرلماني فيها، وبناء على ذلك وافق اعضاء المجلس والحكومة على تشكيل لجنة تحقيق برلمانية بعضوية 3 أعضاء وتم اختيار عادل الدمخي ونايف المرداس وبرئاستي لهذه اللجنة».





تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking