خصومات «نتفليكس» تشعل منافسات البث الرقمي في الهند

محمود حمدان- 

تواجه شركة «نتفليكس» وخصومها منافسة سعرية حامية في الهند، بينما تهدد القفزة في تكلفة خدمات البث الرقمي عبر الهواتف المحمولة بإبطاء الطلب على الخدمات ذات النمو المرتفع، والتي تعد مكوناً رئيسياً لسوق خدمات البث الرقمي.

ورفعت شركات الاتصالات اللاسلكية الثلاث في البلاد أسعار خدمات الإنترنت بنسبة تصل إلى 41% في وقت سابق من هذا الشهر، لتخفض قدرة بعض عملاء خدمات البث الرقمي عبر الهواتف المحمولة على الإنفاق على الخدمات الترفيهية مثل «نتفليكس» وخدمة «تي في بلس» من «أبل»، إضافة إلى منافسيها المحليين.

وساعدت خدمات الإنترنت الرخيصة في وقت سابق، إضافة إلى ثقافة الأفلام الراسخة وزيادة عدد الناطقين باللغة الإنجليزية في جعل الهند ساحة معركة التنافس بين مقدمي خدمات البث، فأصبحت «نتفليكس» تستهدف الوصول بعدد مشتركيها إلى 100 مليون مشترك، أي مايقرب من 25 ضعف قاعدة العملاء لهذا العام.

ولكن في المقابل، وبحسب شبكة «بلومبرغ»، فإن زيادة تكاليف خدمات الإنترنت، وتباطؤ الاقتصاد من شأنه زيادة حساسية العملاء تجاه مقابل خدمات البث، في حين يحاول منافسون مثل «أبل» و«أمازون» إيجاد موطئ قدم لهما في السوق الضخمة.

وقال أوتكارش سينها، المدير الإداري لشركة «بكسلي أدفايسورز»، وهو بنك استثماري متخصص يركز على صفقات المرحلة الأولى في التكنولوجيا والإعلام، إن ارتفاع أسعار الإنترنت للهواتف المحمولة في الهند تحد سيؤثر على خدمات البث، بعدما كانت الطفرة في هذه الخدمات عاملا محفزا لها، مضيفا: «المستخدم الهندي قد استخدم إلى حد كبير بيانات مثل المياه الجارية دون تفكير».

وتحاول «نتفليكس» بالفعل المضي قدماً في المنافسة بخفض أسعار خدماتها في الهند، إذ خفضت الأسعار بمقدار النصف للمشتركين الذين يلتزمون بما لا يقل عن 3 أشهر، فيما قدمت معظم خدمات البث الرقمي في البلاد، بما فيها «أبل تي في بلس» و«أمازون برايم» و«والت ديزني»، عروض الخصم هذا العام واشتراكات بأسعار أقل بكثير من الأسواق الأخرى، فتبيع «أبل» خدمتها بنحو 1.40 دولار في الشهر بالهند، مقارنة بحوالي 5 دولارات في الولايات المتحدة واليابان.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking