آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

479

إصابة مؤكدة

1

وفيات

93

شفاء تام

هندرسون قائد ليفربول يحمل الكأس وسط احتفالات زملائه | ا.ف.ب

هندرسون قائد ليفربول يحمل الكأس وسط احتفالات زملائه | ا.ف.ب

طوى ليفربول الإنكليزي صفحة وبقيت أمامه أخرى.. أحرز السبت في الدوحة للمرة الأولى في تاريخه لقب كأس العالم للأندية في كرة القدم بتغلبه بهدف البرازيلي روبرتو فيرمينو في الوقت الإضافي على فلامنغو، قبل أشهر من لقب يريده أكثر من أي أمر آخر، ألا وهو الدوري الإنكليزي الممتاز.

دخل حامل لقب دوري أبطال أوروبا مونديال الأندية، الذي استضافت الدوحة نسخته السادسة عشرة، كالفريق «الأفضل» في العالم، بلسان مدربين واجهاه: أنطونيو محمد مدرب مونتيري المكسيكي في نصف النهائي، والبرتغالي جورج خيسوس في النهائي.

في المرتين، كان فيرمينو الحاسم: هدف الفوز 2/1 في المباراة الأولى في الدقيقة 90+1 بعيد دخوله بديلا، والدقيقة 99 في النهائي على استاد خليفة الدولي، بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي أمام 45416 متفرجا.

لكن الأهم هو أن فريق المدرب الألماني يورغن كلوب ثبت زعامته على الكرة العالمية، في موسم يريد خلاله العودة الى معانقة لقب بطولة إنكلترا بعد انتظار ثلاثة عقود، وبعدما اكتفى في الموسم الماضي بمركز الوصافة بفارق نقطة يتيمة عن مانشستر سيتي.

هذا الموسم، يبدو ليفربول أقرب من أي وقت مضى، إذ يتصدر بفارق 10 نقاط (ومباراة أقل) عن مطارده ليستر سيتي الذي تلقى للمفارقة، خسارة في اليوم ذاته أمام مانشستر سيتي 1/3.

وقال خيسوس عن ليفربول «لعبنا ضد خصم يملك إمكانات كبيرة ويمر في أفضل اللحظات في تاريخه».

وتفوق ليفربول بهدف فيرمينو (99)، ليتوج بطلا في مشاركته الثانية في مونديال الأندية، بعد خسارته أمام ساو باولو البرازيلي في نهائي 2005.

من جهته، حذر كلوب من الإفراط في البناء على اللقب العالمي كمقدمة للتتويج باللقب الإنكليزي، وقال ردا على سؤال عن احتمال تتابع الاثنين كما حصل مع دوري الأبطال ومونديال الأندية «لا فكرة لدي».

وتابع «في هذه اللحظة لدينا أمسية رائعة للنادي ولكل من هو معنا»، مضيفا «قدمنا أداء مذهلا في مباراة صعبة.. قمنا بالعديد من الأمور الجيدة».

وهي المرة الأولى التي يتوج فيها النادي الأحمر بطلا للعالم في تاريخه الممتد لـ127 عاما، وبات ثاني فريق إنكليزي يحرز لقب هذه البطولة بصيغتها الحالية، بعد مانشستر يونايتد عام 2008.

  صلاح..  الأفضل

رئيس الفيفا جياني إنفانتينو يسلم صلاح الجائزة | ا.ف.ب

حقق المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنكليزي إنجازا شخصيا جديدا، بعدما أسهم في تتويج فريقه بلقب كأس العالم للأندية.

وتوج صلاح بجائزة أفضل لاعب في النسخة الـ16 من البطولة التي استضافتها قطر، بعد المجهود الكبير الذي قدمه في مباراتي «الريدز» أمام مونتيري المكسيكي في نصف النهائي وفلامنغو في النهائي.

وأصبح صلاح أول مصري وعربي ينال جائزة أفضل لاعب في كأس العالم للأندية.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking