سيارة تصارع الماء

سيارة تصارع الماء

محمود الزاهي - 

فيما يشبه «بروفة» للغرق الكبير الذي منيت به البلاد الشتاء الفائت، تسببت الأمطار التي هطلت امس في ربكة مرورية وحوادث وسقوط أشجار، وأضرار في المركبات والمرافق الحكومية والخاصة.

الأمطار التي بدأت بكميات قليلة منذ الصباح الباكر ولم تتجاوز 14 ملم على معظم المناطق، تزايدت بغزارة مساء حتى قدرت «الأرصاد الجوية» الكميات المتراكمة بـ95 ملم في منطقة مزارع العبدلي، وبلغت 48 ملم في جزيرة بوبيان، و34 في الصابرية، و27 ملم في السالمية، و21 في المطار.

واشتكى مواطنون من تسرب المياه إلى منازلهم، معبرين عن استيائهم وخوفهم من تكرار السيناريو الذي حدث العام الماضي، كما تعرض مستشفى الجهراء إلى تسرب المياه بكميات كبيرة إلى أروقته، خاصة في أقسام الطوارئ.

وعاد مشهد شبه الأنهار والبحيرات في بعض المناطق مما اضطر بعض المواطنين إلى استخدام القوارب.

واستنفرت الجهات المعنية ومنها فرق الأشغال والأجهزة الأمنية والدفاع المدني وغيرها تأهبا لأي خطر وتعاملت فرق الإطفاء مع عشرات البلاغات عن حوادث متفرقة،وتأكيداً لما حذَّرت منه القبس بعددها الصادر أمس (الإثنين)، أضحت المناطق المكشوطة على مستوى الطرق السريعة والداخلية مسرحا لتطاير الحصى نتيجة عدم اكتمال أعمال فرش الأسفلت بها حتى الآن.

كشفت المصادر عن عدم رصد أي تطاير للحصى خلال الساعات الأولى من يوم أمس في المناطق التي جرى فرشها، سواء على مستوى الطرق السريعة أو الداخلية، مشيرة إلى فريق فني مكلف من «الأشغال» متابعة حالة تلك الشوارع أولاً فأول.

في بحيرة ماء

ميدانياً، ذكرت المصادر أن وزارة الأشغال تلقت عددا محدودا من الشكاوى؛ أبرزها شكوى تتبع الهيئة العامة للطرق والنقل البري، تتعلّق بتجمّع للمياه في النفق الواقع بين مدينة جابر الأحمد ومنطقة الصليبخات واثنتين تابعتين لــ«الأشغال»، عبارة عن تجمع للمياه في أحد شوارع الجابرية وآخر بالقصور.

وأشارت إلى أن الحركة كانت طبيعية أمس في أغلب الطرق، وأن فرق الطوارئ الفنية حضرت في المواقع المختلفة، لا سيما المناطق الحرجة التي حددتها الوزارة في وقت سابق.

إلى ذلك، قالت المديرة العامة للهيئة العامة للطرق م.سها أشكناني: إن جميع الأنفاق عملت أمس بشكل طبيعي، وليست بها أي مشكلات، باستثناء تجمّع المياه في نفق جابر الأحمد، والذي جرى التعامل معه على الفور، وخلال فترة وجيزة. وأضافت أشكناني في تصريح خاص لـــ القبس: إن الهيئة قامت في الفترة الماضية بالتأكد من جهوزية جميع المضخات في الأنفاق وتجربتها بعد إتمام عمليات الصيانة الخاصة بها للتأكد من كفاءتها.

وأشارت إلى أن الهيئة وضعت نحو 30 مضخة إضافية في الأنفاق، وأبرزها نفق المنقف وعبدالكريم الخطابي والجابرية والغزالي، وذلك لتشغيلها وقت الحاجة إليها بخلاف المضخات التي وضعت في المشاريع قيد التنفيذ.

إلى ذلك، كشفت مستندات ــــ حصلت عليها القبس ــــ الأسباب الحقيقية وراء تأخّر عملية صيانة الدائري السادس، والتي تسبّبت في عدم كشط مسافات طويلة منه، جرى كشطها خلال الفترة الماضية، وهو ما كان سببا في حدوث تطاير للحصى به أمس. ووفق المستندات، فقد حذّرت الشركة القائمة بالأعمال منذ أغسطس الماضي من عدم قدرتها على الاستمرار في تمويل أعمال العقد، في ظل عدم صرف المستحقات الخاصة بها.

وقالت الشركة في كتاب وجهته إلى وزيرة الأشغال د.جنان بوشهري: إن الشركة لم تستطع صرف المستحقات الخاصة بها عن أعمال الطبقة الأسفلتية نموذج 2 لكون البند غير مدرج ضمن البنود التعاقدية في السابق.

وأشارت الشركة إلى الوزارة سبق أن وجهتها للتقدّم بكتاب مطالبة مالية عن تلك الأعمال لكونها منفذة اثناء السير في إجراءات الأمر التغييري رقم 1 وقبل استكمال الموافقات المطلوبة له وأنها تقدمت بالفعل بالكتاب وجرى التدقيق على كميات الأعمال المنفذة من قبل جهاز الإشراف ومكتب الدعم الفني التابع للهيئة العامة للطرق والنقل البري.

مياه في طوارئ مستشفى الجهراء

من قلب الحدث

● أعلنت الإدارة العامة للإطفاء أنها تعاملت مع عشرات البلاغات الخاصة بهطول الأمطار.

● أعلنت وزارة التربية أن اليوم دوام عادي للعاملين في المدارس، لا سيما أن لا امتحان للطلبة اليوم.

● تسرّبت الأمطار إلى منازل مواطنين في عدد من مناطق البلاد المختلفة.

● أغلقت وزارة الأشغال بعض الطرق في عدد من المناطق بعد تزايد نسب المياه فيها.

● دعت وزارة الكهرباء المواطنين والمقيمين إلى الابتعاد عن الخطوط الهوائية وأعمدة الإنارة حرصا على سلامتهم.

● تحولت العديد من الشوارع في بعض المناطق إلى بحيرات وأنهار جارية من غزارة مياه الأمطار وتعرضت العديد من السيارت للتعطل.

● تعرّض مستشفى الجهراء لتسرّب المياه إلى أروقته، خاصة في قسم الطوارئ.

● قال الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة د.عبدالله السند: إن الوزارة فعَّلت خطة طوارئ في كل المستشفيات وإدارتَي الطوارئ الطبية والمستودعات الطبية؛ لمواكبة تطوّرات الأحوال الجوية.

● أغلقت الأمطار مواقع عدة؛ منها: المطلاع من «الكيلو 35»، السالمي «الكيلو 16»، دخلة جابر الأحمد اتجاه الدوحة، طريق جمال عبدالناصر الساحلي باتجاه جابر الأحمد مقابل جسر جابر الأحمد، مستشفى الصدري، الشويخ شارع كندا دراي، الصليبخات ق٣ ش١١٨، جسر الغزالي، الجسر بين جابر الأحمد وسعد العبدالله.

● لم تتأثَّر حركة الملاحة الجوية في مطار الكويت الدولي بالأمطار، وسارت بشكل طبيعي، رغم حالة الطقس، التي تتعرَّض لها البلاد.

● شهد الكثير من مناطق البلاد تضررًا من الأمطار، منها مناطق بالجهراء، والزهراء، ومستشفى الفروانية، وأفرع بنوك، والرقعي، ومنازل في سلوى، وشوارع صباح السالم، والشويخ الصناعية، وجنوب السرة.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking