آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

52007

إصابة مؤكدة

379

وفيات

42108

شفاء تام

ازدحام المنفذ أبرز تحديات موظفي الجانب الكويتي

ازدحام المنفذ أبرز تحديات موظفي الجانب الكويتي

سعد الشيتي -

يبدو ان تطبيق البصمة الأمنية وربطها بإثبات حضور العاملين الكويتيين وانصرافهم في عمليات الخفجي المشتركة بين الكويت والسعودية، أحدثت احراجاً في المنطقة المقسومة لبعض العاملين ووضعتهم في موقف لا يحسدون عليه، كونهم أصبحوا جميعا تحت «البصمة»، فإما الالتزام بالدوام وساعات العمل التي ستحدد تقديراتهم السنوية، والا سيكونون عرضة لعدم الترقية والحصول على تقييمات سنوية ضعيفة أو الخصم من الراتب الشهري.

ومع إصرار إدارة العمليات المشتركة على تطبيق نظام البصمة الأمنية بالخفجي، سادت حالة من الاستياء والرفض أوساط العاملين الكويتيين هناك، معتبرين إن إدارة العمليات المشتركة على حد قولهم تتعمد تضييق الخناق عليهم عبر إصرارها على ربط البصمة الأمنية التي وضعت بالأساس لدواع أمنية فقط (وفق تعاميم إدارية سابقة) بالحضور والانصراف واستخدامها بالتقييمات السنوية والترقيات والخصم من الرواتب الشهرية.

وقالوا في حديثهم لــ القبس انهم لا يستطيعون العمل في ظل الظروف السائدة في منطقة الخفجي المشتركة، فهناك مشاق كبيرة يواجهونها بالالتحاق بأعمالهم نتيجة لعدم تشغيل المسار الخاص بالموظفين بين الحدود الكويتية والسعودية واضطرارهم للاصطفاف مع المسافرين العاديين وخضوعهم لإجراءات التفتيش الروتينية، وتأخرهم على الحدود بسبب الازدحام الشديد بالنقاط الحدودية بين البلدين، الأمر الذي قد يستخدم ضدهم في تقييماتهم وترقياتهم السنوية ويعرض رواتبهم للخصم.

وحذروا من خطورة هذا التوجه والضغط على الموظفين الكويتيين، خصوصا مع قرب عودة الإنتاج في المنطقة المقسومة، كونه سيتسبب في تهجير العمالة الكويتية من منطقة الخفجي ويجعل الكثيرين يرفضون العمل هناك ويطالبون بالانتقال للعمل بالمكتب الرئيسي لشركة نفط الخليج أو في عمليات الوفرة، متمنيين أن لا تكون هذه سياسة «تطفيش» للعمالة الكويتية.

تصعيد نقابي

وفي بيان لنقابة العاملين بالشركة الكويتية لنفط الخليج، حمل صبغة تصعيدية حصلت القبس على نسخة منه، عبر أمين سر نقابة العاملين بالشركة بدر مرزوق العازمي، عن أسفه لما آلت إليه الأمور في عمليات الخفجي المشتركة من ممارسات وضغوط متعمدة ومباشرة على العاملين الكويتيين بالخفجي الذين يتكبدون مشاق الطريق يوميا ويتعرضون لمخاطر يومية في حقول الإنتاج المحفوفة بالمخاطر، وهو أمر لا يرعاه المعنيون.

وأعرب العازمي عن استغرابه للهجمة الشرسة على العاملين والضغوط والظلم اللذين يمارسان عليهم من خلال سياسة ممنهجة لتفريع المنطقة المقسومة بالخفجي من العمالة الوطنية الكويتية التي تمثل الدولة خارج حدودها وتحت مسمع ومرأى المعنيين.

وقال العازمي «إننا كممثلين للعمال يحزننا تضليل المعنيين للمشهد الحالي في العمليات المشتركة، الذي مس مصالح البلاد العليا المتمثلة في حقها بإدارة أحد مرافقها وثرواتها الطبيعية وتثبيت التواجد الكويتي بالمنطقة المقسومة، خاصة ان المنطقة مقبلة على عودة الإنتاج فكيف تدير العمالة الوطنية حصة الدولة وهي تعاني كل أنواع الاضطهاد ويمارس في حقها الضغوطات؟».

ورفض العازمي الاتجاه السلبي تجاه الكوادر الوطنية واستخدام التمييز العنصري في التعامل واتباع الانتقائية مع العاملين وتهديدهم وتعمد إلحاق الضرر بهم من اجل «التضييق على العمال وتفريغ المنطقة وإجبارهم على الهجرة العكسية قائلاً «ان هذا الأمر غير مقبول لدينا وسنتصدى له بكل الطرق».

وشدد على أن العاملين الكويتيين بعمليات الخفجي يعملون عملا خالصا للكويت ولأجيال الكويت، لافتاً إلى أن العمال الذين يمثلون الكويت في تلك المنطقة يتضررون ويجب أن يحظوا بمعاملة خاصة بما يساعدهم على أداء واجبهم الوطني في تلك المنطقة كذلك العمل على راحتهم هو واجب وطني على كل مسؤول لأنهم يؤدون عملا في مرفق مهم يتعلق باقتصاد الدولة فوجب منحهم كل سبل الاستقرار الوظيفي والتسهيلات والعبور السريع عبر المنافذ الحدودية بما يحقق الواجهة الحضارية للكويت.

وطالب العازمي المعنيين بالأمر بالخروج عن حالة الصمت والوقوف على مسؤولياتهم المهنية وواجباتهم تجاه العمال، حتى يسود الاستقرار بأسرع وقت ممكن بين أوساط العاملين المهددة بالضياع الوظيفي، حفاظاً على أملاك الدولة ومقدراتها التي تعود بالنفع على الشعب الكويتي.

وأضاف أن مجلس إدارة النقابة يتابع عن كثب الوضع الراهن الذي يتعلق بشؤون العمالة الوطنية وسيكون هناك تحرك خلال الفترات القادمة إذا لم تستقم الأمور بالخفجي، مطالبا العمال بمتابعة البيانات الرسمية التي ستصدر عن النقابة. 

المسار الحدودي

قال مصدر مسؤول في شركة نفط الخليج إن المسار الخاص للعاملين بالعمليات المشتركة بين الجانبين الكويتي والسعودي سيتم افتتاحه قريبا جدا، مشيرا الى الحصول على الموافقات الرسمية المطلوبة من وزارة الداخلية، وانه جار الآن وضع اللمسات الأخيرة عليه والمرتبطة بالنواحي الأمنية.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking