آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

برر أحد المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان الدولي، في مقال له، وجود عبارة «وأعدوا» ورسم سيفين والمصحف في شعار الإخوان، بالتالي:

«.. نشأت الجماعة عام 1928، بعد وعد بلفور وبداية دخول اليهود فلسطين، وبعد وضع جميع دول العالم العربي تحت الانتداب الفرنسي والبريطاني والإيطالي، وكان على الأمة ان تعمل جاهدة لتحرير الأراضي من المستعمر الأجنبي الذي لم يكن يحترم إرادة الشعوب ولم يعط أي اعتبار لحريتها وكرامتها؛ لذلك كانت قناعة الإمام البنا (مؤسس ومرشد الإخوان الأعلى) ان الجهاد في سبيل الله هو الطريق للحرية من الاستعباد والاحتلال الأجنبي!».

ووصف الكاتب كلامه، أو كلام مرشده الأعلى، بأنه كلام كبير يصعب على أدعياء الثقافة (من أمثالنا) فهمه!

***

وبهذه المناسبة نود تذكير هذا الإخواني، بما صدر عن المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية المصرية ياسر علي في 19 يوليو 2012 عن قبول الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، ممثل الإخوان في الحكم، ترشيح سفيره الجديد في تل أبيب، وما يلي نص خطاب مرسي الموجه لصديقه العظيم رئيس جمهورية إسرائيل، التي تأسس حزب الإخوان أساسا لتحرير أراضي المسلمين من المحتلين:

من محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية

إلى صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز رئيس دولة إسرائيل

عزيزي وصديقي العظيم (!!)

لما لي من شديد الرغبة في اظهار علاقات المحبة التي تربط لحسن الحظ بلدينا فقد اخترت السيد السفير عاطف محمد سالم سيد الاهل ليكون سفيرا فوق العادة ومفوضاً من قبلي لدى فخامتكم.

وإن ما خبرته من اخلاصه وهمته، وما رأيته من مقدرته في المناصب العالمية التي تقلدها لما يجعل لي وطيد الرجاء في أن يكون النجاح نصيبه في تأديته المهمة التي عهدت إليه بها.

ولاعتمادي على غيرته وعلى ما سيبذل من صادق الجهد ليكون أهلا لعطف فخامتكم وحسن تقديرها أرجو فخامتكم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأييدكم، وتولوه رعايتكم، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة ما يبلغه إليكم من جانبي، ولا سيما إذا كان لي الشرف بأن أعرب لفخامتكم عما أتمناه لشخصكم من السعادة ولبلادكم من الرغد.

صديقكم الوفي (!!)

محمد مرسي

تحريرا بقصر الجمهورية بالقاهرة

في 29 شعبان 1433

19 يوليو 2012

***

وبعد هذا هل بإمكان صاحبنا بوسيفين شرح هذا التناقض في الأقوال والمواقف لتهدأ نفوسنا وتطمئن قلوبنا، خاصة اننا قليلو الفهم والمعرفة، ويكتنف فؤادنا هم معرفة الكيفية التي سيتم بها «الجهاد في سبيل الله للتخلص من الاستعباد والاحتلال الأجنبي»، كما ذكر في معرض شرحه أو تبريره لمعنى وجود السيفين في شعار الإخوان؟

وهل من يرسل مثل هذه الرسائل لإسرائيل ينوي بالفعل القضاء عليها.. مستقبلا؟

نتمنى تلقي رد على تساؤلاتنا.

أحمد الصراف

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking