آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

68774

إصابة مؤكدة

465

وفيات

60906

شفاء تام

موقع المشروع الإنشائي شبه خالٍ من المُعدّات

موقع المشروع الإنشائي شبه خالٍ من المُعدّات

خالد الحطاب -

علمت القبس أن موقع مشروع إنشاء وإنجاز وصيانة مبنى الفحص الفني لمحافظة الجهراء المعطَّل منذ أكثر من عامين تعرّض لسرقة محتوياته بالكامل، والتي تُقدَّر قيمتها الإجمالية بنحو 390 ألف دينار.

وكشف تقرير خبراء «العدل»، الذي حصلت القبس على نسخة منه، أن إدارة الانشاءات والصيانة في وزارة الداخلية سمحت بإخراج العاملين والمهندسين من الموقع من دون السماح لهم بإخراج معدّاتهم وآلياتهم والمواد والتشوينات الخاصة بهم عند إيقاف المشروع في عام 2017.

ذكر تقرير خبراء وزارة العدل أن بعض مسؤولي وزارة الداخلية المعنيين بالمشروع علموا بوقوع السرقة، وبعد تسجيل محضر بها في المخفر لم يبلغوا الجهات ذات العلاقة الأخرى، مثل مقاول المشروع صاحب المعدات أو الأجهزة الرقابية التابعة لإدارة الخبراء في وزارة العدل، التي تتابع المشروع محور قضية النزاع بين المقاول والوزارة.

وأشار التقرير إلى أنه بعد 3 أعوام من توقّف اعمال المشروع لاعتراض المقاول على عدم حصوله على أمر تغييري، نظراً إلى تغييرات في طريقة التنفيذ تشكّل أضعاف الأعمال التعاقدية، وهو ما أكدته تقارير إدارة الخبراء، طُلب من وزارة العدل الأسبوع الماضي إرسال فريق مختص للكشف عن الموقع، والتأكد من سلامته، نظراً الى أن هناك معدّات ومواد انشائية سبق تسجيلها اضافة إلى المكاتب المجهّزة بناء على طلب من المقاول المنفّذ.

أنواع السرقات

ووفق التقرير، فإن المسروقات عبارة عن 35 مادة إنشائية وتجهيزات موقعية وأجهزة كهربائية، والتي لا تمكن سرقتها، إلا من خلال تحطيم الموقع أو الدخول بطريقة غير شرعية، اضافة إلى سرقة اطنان من الحديد والاخشاب والمكائن التي لا يمكن أن تحدث إلا بدخول رافعات وشاحنات للموقع.

وجاء في جدول بيان حصر المسروقات «تجهيزات موقعية، لوحات اعلانية ومكيفات واثاث مكتبي وملابس وادوات سيفتي وحديد تسليح وطفايات واخشاب متنوعة واطنان الحديد المسلح ومناشر وخزانات مياه ومصاعد ومخططات ومكتب تصميم كامل واجهزة حاسوب وجكات وألواح عاكسة وشبكة سحب مياه جوفية وغيرها».

وأشار التقرير إلى أن السرقة، وعقب اكتشافها الأربعاء الماضي، أظهرت أن المشروع لم يتعرّض للتحطيم في اي جانب أو الكسر، إنما دخل من سرقه عن طريق البوابة الرئيسة، مستعينا بشاحنات ورافعات، نظراً إلى أن مندوب وزارة الداخلية، الذي رافق مندوب الخبراء والمقاول خلال الزيارة الاخيرة، فتح البوابة بمفتاح المشروع. ووفق الشكاوى والقضايا محل النزاع بين المقاول ووزارة الداخلية بشأن ايقاف المشروع وتسييل كفالاته المادية، التي بلغت 580 الف دينار تقريبا، بطلب من وكيل وزارة الداخلية المساعد للشؤون المالية وإيداعها في حساب وزارة الداخلية في 2016، فقد أُغلق موقع المشروع من دون السماح للمقاول بسحب معداته، وبذلك تعرّض للسرقة.

وبدأت المشكلة بعد أن تبيّن للمُنفّذ في يوليو 2014 أخطاء في تقدير وضع التربة بناء على تقرير مصمّم المشروع، الأمر الذي دعاه إلى جسّها، من خلال استخدام معداته، ومن ثم اللجوء إلى مختبرات وزارة الأشغال، وهو الأمر المثبت في تقرير وزارة العدل.

وجاء في التقرير أن المخطّطات التعاقدية بيّنت أن عمق الحفر للأساسات لا يقل عن 2م، وجرى تحديد قوة تحمّل التربة بـ2 كيلوغرام على السم2، إلا أنه وبعد اختبارها عن طريق وزارة الاشغال تبيّن أن قوة تحمّل التربة عند منسوب 3.5م ولا تزيد على 0.75 كيلوغرام على السم2 وأن منسوب المياه الجوفية يتراوح بين عمق 2.80 و3.5م، في حين كان التقرير الهندسي للموقع يبيّن أنها على عمق 9.40م.

ولفت إلى أن اعتماد المخططات التعديلية للقواعد الخاصة بمباني المشروع، البالغ عددها 10 مبانٍ، جاء بناء على طلب كتاب تكليف صادر عن المكتب المعني بالإشراف والتصميم المخصص للمشروع من قبل وزارة الداخلية، وعليه جرى تنفيذ التجهيزات والحفر وصبّ الخرسانة والعزل لبعض المباني خلال العام الأول من المناقصة.

فروق كبيرة

وأشار إلى أنه وفي 23 يوليو 2015 تبيّن لإدارة الخبراء، ومن خلال زيارة موقعية للمشروع، أن ما قام به المنفّذ جاء لمواجهة الصعوبات التي ترتّبت عن اختلاف خواص التربة ومنسوب المياه الجوفية عن الوارد بالمخططات.

وذكر التقرير أن سبب امتناع الوزارة والمكتب الاستشاري عن إصدار اوامر تغييرية بالأعمال الإضافية لكون تلك الأعمال من التزامات المنفذ، لافتاً إلى أن توقّف المقاول عن تنفيذ الاعمال من دون سند قانوني واعتراضه على عدم وجود اوامر تغييرية أمر خطأ، وكان من الأجدر الاستمرار في الاعمال وإرسال ما يجري تنفيذه الى المشرف المباشر للحصول على المبالغ التعاقدية.

وكشف التقرير الذي حصلت القبس على نسخة منه أن وزارة الداخلية سيّلت كفالات المشروع البالغة 580 الف دينار على دفعتين منذ عام 2016 لكنها حتى الآن لم تقم باتخاذ الإجراءات لإعادة طرح المشروع.

وأبلغت مصادر القبس أن المشروع ينفّذ في محافظتين، لكنه مُعطَّل في الجهراء فقط.

بعض الأعمدة أُنجزت

جانب من المواد الإنشائية

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking