آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

342

إصابة مؤكدة

0

وفيات

81

شفاء تام

شبكة الإنترنت المظلمة.. عالم الجرائم القذرة

حسام علم الدين -

أصبحت شبكة الإنترنت جزءاً رئيساً من حياتنا اليومية في العمل والمنزل؛ للبحث عن أشياء نحبّها أو مقالات مفضّلة أو أمكنة لم نزرها من قبل، فضلا عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي. ولكن، هل هناك فعلاً شبكة واحدة للإنترنت؟ الجواب: كلا. لأن ما نستخدمه يوميا هو ما يطلق عليه الشبكة السطحية؛ أي شبكة الإنترنت القانونية والمكشوفة، والتي تستخدم صفحات ويب شرعية ومحرّكات بحث شهيرة؛ مثل: «غوغل» و«ياهو»، إلا أن هناك شبكة ثانية تسمى المظلمة أو (dark web)، وهي شبكة غير مكشوفة، وقد تستخدم لجرائم الابتزاز الجنسي والتحرّش بالنساء والأطفال والقرصنة، فضلاً عن الأنشطة التجارية غير المشروعة، مثل تجارة السلاح والمخدّرات.

يُعرَّف الـ«dark web» بأنه شبكة من المواقع الالكترونية والانشطة التي لا يمكن تعقبها أو مراقبتها على الانترنت، لانه لا يمكن العثورعليها باستخدام محرّكات البحث التقليدية، ويتطلب الوصول اليها استخدام برامج وروابط معيّنة، أو الحصول على اذن من السلطات الحكومية، علما بأن شبكة الانترنت السطحية التي نستخدمها عادة لا تشكّل سوى %10 من كامل شبكة الانترنت.

ولا يمكن دخول dark web بواسطة متصفّحات الإنترنت التقليدية؛ مثل «غوغل كروم» او «فايرفوكس»، كما أن النشاط المسجل لمستخدمي هذه الشبكة ومعلوماتهم الشخصية لن يظهر على محركات البحث، مثل «غوغل»، وتقول مجلة ذي صن انه جرى انشاء شبكة dark web من قبل الحكومة الأميركية للسماح لجواسيسها حول العالم بتبادل المعلومات بشكل مجهول الهويات كليا، الا أن في منتصف تسعينيات القرن الماضي قام باحثون عسكريون اميركيون بتطوير هذه الشبكة؛ باستخدام تقنية تعرف باسم the onion router او اختصارا بـTOR، الا انه سمح للعامة باستخدامها، ولم تبق حكرا على عملاء اجهزة استخباراتها حصرا.

وكان الهدف من وراء فتح هذه الشبكة امام العامة هو بقاء جميع المستخدمين مجهولين، وسيكون من الصعب بين الرسائل المشفرة المستخدمة من الجواسيس وآلاف الاشخاص الآخرين الذين يستخدمون تقنية TOR التي اصبحت تضم الان اكثر من 30 ألف موقع مخفي.

كيف تعمل تلك الشبكة؟

كشف المدير المساعد لشؤون الأمن، بجامعة لانكستر، دانييل برينس أفضل شرح لكيفية عمل هذه الشبكة المظلمة بالقول: تخيّل ان شبكة الانترنت بأكملها هي عبارة عن غابة خضراء شاسعة، وتحتوي على مسارين «أ» و«ب»، ويمكن تشبيه هذين المسارين بمحركات البحث الشائعة التي تتيح لك، كمستخدم، رؤية اشجار الغابة بشكل اساسي، لكن اشجار الغابة الشاسعة تلك والبعيدة عن المسارين تخفي الكثير من الاشياء التي لن تراها بسهولة.

ويضيف: من المستحيل العثور على اي شيء تريده في تلك الغابة، الا اذا كنت تعرف ما تبحث عنه، والطريقة الوحيدة للعثور على ما تريده فيها هي إخبارنا أين تنظر، لذلك يبدو الامر على الشبكة المظلمة كأنه عملية بحث عن كنز. هذه هي طريقة عمل الشبكة المظلمة، فهي كالغابة تماما تخفي الاشياء جيدا، تخفي الافعال والاثر والهويات وتمنع الآخرين من معرفة مَن أنت؟ وماذا تفعل؟ وأين؟

من يستخدمها؟

يجري استخدام الشبكة المظلمة من مختلف الاشخاص، ولأسباب عدة، وليس مستغربا استخدام الشبكة لنشاطات غير قانونية، وأشارت دراسة أجرتها جامعة بورتسموث الى ان اكثر النشاطات غير المشروعة على الشبكة كانت صوراً إباحية للأطفال؛ بهدف الابتزاز، تليها أعمال تجارية غير مشروعة؛ مثل المخدّرات والاسلحة والقرصنة والاحتيال، والتطرُّف وسرقة البيانات الشخصية، للمساومة عليها، وإعادة بيعها.

لكن، رغم سوداوية الشبكة المظلمة، فإن لديها استخدامات ايجابية؛ مثل تجنّب رقابة الحكومات في الانظمة غير الديموقراطية، حيث يقوم المعارضون في تلك الدول باللجوء الى الشبكة المظلمة لإخفاء هوياتهم عن السلطات الامنية والحديث عما يدور في دولهم والتعبير عن آرائهم بحرية. كما يمكن استخدام تلك الشبكة لكشف وثائق ومعلومات غاية في الخطورة، مثل موقع «ويكيليكس» الا ان نقل تلك المعلومات الى العلن والصحف ووسائل الاعلام يتطلب جهداً كبيراً.

لماذا يصعب إيقافها؟

رغم صعوبة السيطرة على الشبكة المظلمة، فإن دولاً عدة استطاعت إلقاء القبض على مستخدمين لهذه الشبكة، وتعمل الحكومات في مختلف انحاء العالم على فهرسة وتصنيف الشبكة المظلمة ومراقبتها قدر الامكان، في حال امتلكت التقنيات المتطورة لذلك، ولدى الحكومة البريطانية ـــــ على سبيل المثال ـــــ وحدة متخصّصة للجرائم الالكترونية لمعالجة الشبكة المظلمة مع التركيز على إلقاء القبض على عصابات الجرائم الخطيرة والصور الإباحية للاطفال.

وكان أشهر عملياتها إلقاء القبض على ريتشارد هاكل، وهو أخطر متحرِّش بالأطفال على الإطلاق في بريطانيا، من خلال كشفها سرّاً على موقعه على الشبكة المظلمة المخصص لإساءة المعاملة والتحرُّش بالأطفال.

ولكن، لماذا لا تستطيع الدول إيقافها؟ ببساطة ان استحالة السيطرة على الشبكة المظلمة وإيقافها يتعلقان بتعقيدات وضخامة المواقع والروابط التي تستخدمها، وهناك 4 أسباب رئيسة لصعوبة إيقاف الشبكة المظلمة:

1 - مستخدمو الشبكة لديهم برامج تُخفي هوياتهم وتُبقيهم مجهولين.

2 - يتطلب إيقاف تلك الشبكة أموالاً طائلةً ووقتاً طويلاً، ومواردَ ضخمةً.

3 - استخدام تقنية TOR قد تكون قانونية أحياناً؛ كأداة لحماية الخصوصية، وتعطيلها يعني انتهاك الخصوصية على شبكة الإنترنت الكلية.

4 - غالباً ما يلجأ مستخدمو الشبكة المظلمة إلى أدوات وتقنيات تجعل من الصعب تتبُّعهم، ما يشكل تحدِّياً كبيراً لمطاردتهم وإلقاء القبض عليهم.

وينصح خبراء المعلوماتية المستخدمين بعدم دخول هذ العالم المظلم والمليء بالجرائم، لما قد يسبّب لهم مخاطر الانجرار والتورّط بقضايا، ونتائج لا تحمد عقباها، كما ان التدريب على اساليب ومبادئ الامن السيبراني هو الوسيلة الافضل لمساعدة الشركات والافراد على مكافحة عالم الانترنت المظلم، بالاضافة الى تنزيل احدث برامج الحماية لأجهزة الكمبيوتر، وتبليغ السلطات الامنية الرسمية والتشاور مع إدارات مكافحة الجرائم الالكترونية، في حالات سرقة البيانات الشخصية او الهويات او المعلومات.

مخاطرها.. ومواجهتها

تكمن المخاطر الأساسية للشبكة المظلمة في كثرة المجرمين الذين يستخدمونها لأغراض غير قانونية وأخلاقية، والوصول اليها يعني الاصطدام بهم والتورّط بقضايا اجرامية خطيرة قد يكون الإفلات منها صعبا، يشبه هذا الامر تماما وجودك في مكان ووقت خطأين؛ كتمضية سهرة في احد المطاعم وتتعرّض لاطلاق نار من شخص سبق أن اتصل بك، لكن معرفتك به سطحية، فقد ينتهي بك الامر (بعد اصابتك بإطلاق النار) الى التحقيق مع الشركة إذا استطاع إثبات انك على اتصال بالمجرم. بمعنى آخر قد تعتبر السلطات انك مذنب بمجرد دخولك الشبكة المظلمة، حتى لو لم ترتكب اي فعل إجرامي. كما أن هناك خطراً آخر للشبكة المظلمة وفق موقع com.pcage.edu والذي يتمثّل في البرامج والروابط الضارة، والتي بمجرد استخدامها او الضغط عليها قد يعرّض صاحبها لخطر نقلها الى جهازه والتحكّم به. 

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking