- قندور الشكر (السكر): إناء زجاجي عادة أو معدني، يوضع به سكر الشاي، ويكون القندور أيضاً كإناء للمحلبية (المهلبية)، أو للجيلي، أو للكاسترد، أو لقمر الدين وغيره.

- المملحة: معروفة، يوضع فيها الملح، عادة تصنع من الزجاج أو من المعدن.

- الدلَّة: معروفة، لصنع القهوة، وهي تحتاج من وقت لآخر لتضبيبها بقصد تخليصها من العوالق الناجمة عن كثرة الاستخدام، وقد تكون ذهبية اللون أو فضية.

- الفنيال: هو الفنجان أو الفنجال، معروف، يستخدم للقهوة الكويتية العربية.

- استكانة: معروفة، مختلف في أصلها، فهي مستخدمة في التركية والفارسية والهندية والإنكليزية والروسية، وتستخدم عند أهل الكويت للشاي خاصة، وأشهر أنواعها استكانة أم نقطة، وتوجد على وسطها نقط، ولا يحلو الشاي عند شاربيه حتى في هذا الزمان إلا فيها.

- بيالة: معروفة، أظنها لفظة فارسية، تستخدم في الكويت للشاي والحليب، واستخدامها كمصطلح للحليب أكثر، عادة لها عروة لإمساكها عند الشرب، فيقال بيالة أم عروة.

- محماس: إناء من حديد الزهر، له يد طويلة، تحمس فيه القهوة العربية قبل طحنها.

- الصينية: والجمع صواني، وهي عادة من معدن، يوضع فيها الطعام، وقديماً الواحدة منها كان يجتمع عليها أفراد الأسرة، ومع مرور الزمن أصبح كل فرد يأخذ منها حاجته في صحنه الخاص، ثم دخل الخزف والبلاستيك والميلامين في صنعها.

- القنچة: فارسية الأصل، وهي الصحن الكبير أو الصينية الكبيرة، وهي تطلق على الصواني المصنوعة من الخزف، وقد تستخدم اللفظة أيضاً للصواني المعدنية.

- صحن: والجمع صحون، وهو الطبق، معروف بأحجامه والغرض المستخدم فيه، والمواد المصنَّع منها، فإن صنع من الخزف قيل: صحن صين، وإن صنع من المعدن قيل: صحن معدن، وإن كان مطلياً قيل: صحن ملبَّس.

حديدة الچدر (القدر): هي حديدة مخرمة أو بدون تخريم توضع تحت الچدر من أجل استواء الأكل بطيئاً، أو لصنع «الحكوكة» وهي ما يتماسك من العيش خاصة أو خلافه في قاع الچدر.

- مچرخ أو چرخ: يستخدم لخفق مكونات الطعام إذا ما أضيفت إليها السوائل كالماء، فهو يخفق اللبن، والحليب أو الماء مع الطحين والبيض، وغير ذلك، ولا يستغني عنه الطاهي في المطبخ، كان يدوياً. أما الآن، فقد حل محله الكهربائي.

- «مقراضة»: معروفة، وهي فتاحة العلب، أو المشروبات التي بها غطاء معدني، وهي من أساسيات المطبخ الكويتي في زمن كان معجون الطماطم يباع في علب ويدخل كمكون أساسي في عمل «الدقوس» أو «المرق» وغيرها من المأكولات، وكذا الحال بقية المعلبات التي دخلت للمطبخ في ما بعد، باختلاف أنواعها كالبازلاء والفاصوليا واللوبيا وغيرها، فإنها تحتاج إلى المقراضة.

د. سعود محمد العصفور

dr.al.asfour@hotmail.co.uk

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات