آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

71713

إصابة مؤكدة

478

وفيات

63519

شفاء تام

نزهاء أحمد - مها إبراهيم

نزهاء أحمد - مها إبراهيم

أميرة بن طرف - 

حينما تغزَّل امرؤ القيس في شعر محبوبته بقوله «وفرع يزيّن المتن أسود فاحماً» لم يكن يعلم ان الشَّعر الذي طالما كان رمزا للجمال الطبيعي، وتاجاً للمرأة، سيتحول إلى سلعة للشراء والتركيب والتقصير والتطويل والخلع، وفقاً للموضة و«الهبّة».

فالمرأة لم تعد بحاجة إلى سنوات طويلة من العناية والرعاية والاهتمام لتطيل شعرها، كـ«تاج» يزيّن جمالها، فقد استطاعت تجارة الشعر المستعار ان تمنحها امكانية الحصول على شعر طويل، بجلسة واحدة في صالون نسائي، بالطول الذي ترغب فيه، وباللون الذي تريد.. بينما تستطيع ان تواكب موضة الشعر القصير ايضا، بجلسة مماثلة، من دون ان تحتاج فارقا زمنيا بين الجلستين!

فسابقاً، كانت المرأة التي تريد تقصير شعرها، تفكّر الف مرة وتتردد، لكون هذا القرار سيكلفها ما لا يقل عن عامين لتستعيد شعرها الطويل، اذا ما رغبت فيه مجددا، بينما اليوم، في عصر الحداثة، أصبح بإمكانها ان تحلق شعرها لأقصر مستوى ممكن، واذا «تحسفت» تستطيع ان تركب «اكستنشن» يعيد لها الشعر الطويل، الطبيعي.. من دون عناء الانتظار، فما عاد غريبا ان نرى سيدة ما صباحا بشعر بقصة «بوي».. ونراها مساء بشعر يغطي ظهرها بالكامل، وقد يصل الى ركبتها!

فتجارة الشعر المستعار أصبحت رائجة للغاية في البلاد، وتواكب احتياجات المرأة العصرية، التي بدورها تبحث عن كل سبل الجمال، وتريد ان تتبع «الهبات» وآخر صيحات الموضة.. ولكون عصر السرعة طال كل شيء، فحتى موضة الشعر ايضا متسارعة التغيير.

فتارة يكون الشعر «الكاريه» الذي بالكاد يغطي عنق المرأة موضة العصر، بينما بعدها باشهر بسيطة تكون الهبّة «قصّة البوي»، وهو مستوى اقصر بكثير من السابق، بينما يبقى دائما الشعر المتوسط والطويل الاكثر رواجا بين الفتيات، بالتالي كانت «الباروكة» وما تبعها من تطور في تجارة الشعر المستعار، لتلبي احتياجات المرأة وتواكب سرعة تغيرات موضة الشعر وقصاته.

أنواع الشعر

للشعر المستعار أنواع، أشهرها الباروكة، التي تلبس بشكل كامل على الرأس، وتتم ازالتها بسهولة، وقد ترتدى ليوم واحد او لساعات معدودة، ويعود ظهورها لمئات الاعوام السابقة، منها ما هو مصنوع بالشعر البشري الطبيعي، وما هو مختلط بين الشعر الصناعي والطبيعي، وما هو صناعي بالكامل، بينما تطور الشعر المستعار، لتظهر انواع اخرى، تكون دائمة، او شبه دائمة التركيب ان صح التعبير، تضعها النساء في الصالونات، عبر وسائل متعددة، بدء من «الكليبسات» وانتهاء بالصمغ المخفي.

وفي الوقت الذي تعرض فيه صالونات نسائية متخصصة، تفننها وتخصصها في تركيب الشعر المستعار، الذي قد تصل كلفته مع التركيب الى الف دينار واكثر، هناك محال متخصصة تعرض الشعر بكل أنواعه للبيع، باسعار اقل بكثير، بينما كل طرف يرى ان بضاعته هي الاجود والاكثر دواما.

في السالمية التجارية، وفي مجمع بدا للوهلة الاولى متخصصا فقط بالشعر المستعار، تمتد المحال على امتداد «فترينات» المجمع، عارضة احدث انواع البواريك، و«الاكستنشن» بأشكال واطوال والوان مختلفة، تقف مها ابراهيم، تعرض لاحدى زبوناتها أحدث «قذلة» طبيعية، مصنوعة من الشعر الهندي، وتشرح امكانية صبغها، وسحب لون الشعر، وغسلها.. وكأنها جزء لا يتجزأ من شعر المرأة التي ترغب في تركيبها.

تقول مها لــ القبس: اكثر بضاعة مطلوبة في الوقت الراهن، هي خصل الشعر للتركيب الدائم ذات «الستيكر» المخفي، لتعود وتشرح ان الستيكر المخفي هو نوع من اللاصق، لتركيب الخصلة، في حين لا يمكن تمييزها عن فروة رأي المرأة.

وعددت مها انواع الشعر المستعار الذي تعرضه للبيع في المحل الذي تعمل به، من انواع لخصل الشعر التي تركب بشكل دائم، حيث لا تضطر المرأة الى نزعها ليلا او عند الاستحمام، ويجري تركيبها بطرق عدة، أقدمها طريقة «الكليبسات» وهي الطريقة الاسهل، وطرق قديمة اخرى مثل الشمع وغيرها، حتى ظهرت مؤخرا طريقة اللاصق او الستيكر، وهي الاكثر رواجا في الوقت الراهن، على حد قول مها، ويجري تركيبه بالصالون.

واضافت مها: إن هذا النوع من التركيب بحاجة الى صيانة دورية، حيث يجري لصق خصل الشعر على الشعر الأساسي للمرأة، فتجب اعادة تركيبه كلما طال شعر المرأة ذاته، مبينة ان المرأة بحاجة الى صيانة «الاكستنشن» كل 3 أشهر.

وعن أسعار الشعر، بينت مها ان «اكستنشن» الشعر الطبيعي، وهو الاكثر طلبا، يأتي عبر «بوكس» يحمل نحو 10 خصلات، ويتراوح سعره المعتاد بين 28 و35 ديناراً للعلبة الواحدة، في حين يجري تحديد احتياج المرأة، وفقا للكثافة، الذي ترغب فيه، فيمكنها تركيب اكثر من علبة، في حين يتراوح سعر التركيب بين 10 و15 دينارا لكل علبة.

عبدالله الحمودي، وهو صاحب سلسلة من معارض بيع الشعر المستعار ومستلزمات العناية به، يؤكد في حديثه لــ القبس أن تركيب الشعر المستعار، سواء كــ«الباروكة» او «الاكستنشن» اصبح ضرورة للنساء الراغبات في مواكبة الموضة، مبينا ان المرأة التي تقدم على تركيب الشعر تنفق بين 100 و150 دينارا شهريا للعناية بخصلها المركبة.

ويرى الحمودي ان اسعار الشعر المستعار تختلف باختلاف نوعيتها، وما اذا كانت صناعية ام لا، وتتراوح بين 20 و200 دينار وفق الجودة، وما عدا ذلك فهو سعر مُبالغ فيه، لافتا الى ان المحال التي تبيع الشعر المستعار غالبا توحّد اسعارها، في حين بين الصالونات النسائية لا توحيد للسعر؛ لذا كل صالون يعرض خدمات تركيب الشعر وبيعه بالسعر الذي يريد، خاصة انه لا تمكن معرفة بلد المنشأ للشعر بطريقة مؤكدة %100.

ودعا الى ضرورة ان تتأكد المرأة المقبلة على تركيب الشعر المستعار من ان الخصل التي ستركّبها حاصلة على شهادة إفراج صحي من الجهات المختصة في البلاد، مضيفاً: في الوقت ذاته انه لا أضرار من تركيب الشعر على الإطلاق.

بدورها، تحدثت احدى العاملات في محل لبيع الشعر المستعار نزهاء احمد لــ القبس، مبينة عدد البلدان التي يأتي منها الشعر المستعار؛ وهو: الشعر الهندي، البرازيلي، الاميركي والكوري، بينما اغلب الطلب في الكويت على الشعر الهندي والبرازيلي.

وبيّنت نزهاء أن الشعر البرازيلي مرغوب لكونه اقرب الى الشعر العربي، و«فيه ردّة» او مجعّد نوعاً ما، في حين الشعر الهندي كثيف، ويبدو أكثر نعومة.

وأوضحت ان «الباروكة» ما زالت رائجة ايضا، حيث ان عددا كبيرا من الزبائن يفضل ارتداءها، لسهولة استخدامها، لافتة الى ان هناك «باروكة» مصنوعة من الشعر الطبيعي بالكامل، وأنواعا من الشعر الصناعي وانواعا اخرى مختلطة بين النوعين، حيث تبدأ اسعار الباروكة للشعر الطبيعي، وفقا للطول من 65 دينارا لغاية 250 دينارا، في حين الصناعي 15 دينارا، والمخلوط القصير من 20 الى 25 والطويل 30 دينارا فقط.

الصالونات

كشفت جولة على اعلانات تركيب الشعر المستعار عبر الانستغرام في الصالونات النسائية ان الاسعار لشراء وتركيب الشعر في الصالون مرتفعة مقارنة بالسوق، والسبب ان الصالونات تعلن عن امتلاكها نوعية مختلفة عن الشعر الطبيعي، غير متوافرة في السوق، وقد تصل كلفة بعض التركيبات لكل علبة من الخصل من 200 الى 300 دينار، وكلفة ملء شعر المرأة بالعدد الكافي من الخصل قد تصل الى اكثر من 1000 دينار.

الصين.. والأيدي العاملة

قال الحمودي إن بعض الشعر المستعار يأتي عبر مصانع صينية، ولكن لا يعني ذلك ان الشعر صيني، خاصة ان الشعب الصيني بالاساس ليس معروفا بكثافة الشعر كالشعب الهندي او البرازيلي، في حين يجري تصنيع الشعر المستورد من الهند او البرازيل في المصانع الصينية بسبب رخص الايدي العاملة.

التبرُّع للمعابد

قالت إحدى البائعات لــ القبس: إن الشعر الطبيعي يأتي نتيجة لبيع الفتاة في الهند او البرازيل لشعرها بمقابل مادي، او بعضهن يتبرعن به لمعابد معيّنة ويجري بيعه لاحقا للمصانع.

أنواع الزبائن

أظهرت جولة القبس على محال بيع الشعر المستعار ان اغلب الزبائن هن من النساء، بينما هناك عدد من المتشبهين بالنساء أيضا يترددون على المحال لشراء البواريك، بينما هناك مرضى سرطان ممن يفقدون شعرهم ايضا يلجأون الى الشعر المستعار.

لا «بواريك» للرجال

في الوقت الذي امتلأت فيه واجهات المحال بـ«البواريك» النسائية، غابت عنها «البواريك» الرجالية، وعند سؤال احد الباعة قال ان الرجل، وان كان أصلع يمكن ان يُخفي ذلك تحت «الغترة»، بالتالي لن يحتاج الشعر المستعار.

الشتاء ألوانه غامقة

عن طلبات الزبائن واختلافها باختلاف المواسم، قالت مها ابراهيم انه غالبا ما تطلب الفتيات ألوان الشعر الداكنة لفصل الشتاء؛ كالاسود والبني، في حين بالصيف ومع «التان» غالبا ما يكون اقبال النساء على الشعر الفاتح ودرجات الاشقر.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking