تويتر تحدّث سياستها المتعلقة بخصوصية البيانات بداية من العام المقبل

 أعلنت شركة تويتر، اليوم الاثنين، عن تحديث سياسة الخصوصية العالميّة الخاصة بها، لإعطاء المستخدمين المزيد من المعلومات حول البيانات التي قد يحصل عليها المعلنون، كما قالت إنها ستقوم بإطلاق موقعاً لتوضيح جهود حماية البيانات الخاصة بها.

وتابع تويتر أن هذه التغيرات ستصبح سارية في بداية العام المقبل، حسب قانون كاليفورنيا، الذي يلزم الشركات الكبرى أن تمنح المستهلكين قدرا كبيرا من الشفافية، كذلك السيطرة على معلوماتهم الشخصية، مثل السماح لهم بطلب حذف بياناتهم وعدم السماح ببيع بياناتهم إلى أطراف ثالثة.

كما أعلن موقع تويتر، إنه يقوم بنقل إدارة حسابات المستخدمين خارج الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، التي كانت قد تعاقدت معها شركة تويتر الدولية في دبلن بأيرلندا مؤخرا، إلى شركة تويتر التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً لها.

وقالت الشركة إن هذا الإجراء من شأنه أن يسمح لها باختبارات تتعلق بالإعدادات مع هؤلاء المستخدمين، وقال مسؤول حماية البيانات في تويتر ديميان كيران، لوكالة ويترز: «نريد أن نكون قادرين على التجربة من دون أن نتخطى أحكام اللائحة العامة لحماية البيانات العامة (GDPR)»، مبينا أن إن الهدف هو التعلم من هذه التجارب، ثم تقديم تلك التجارب إلى الناس في جميع أنحاء العالم.

وأكدت الشركة إنها عززت اختباراتها بشأن البيانات والكشف عن البيانات المتعلّقة بالأمن على مدار العامين الماضيين، كاشفة أنها كانت تعمل على تحديث الأنظمة وبناء الخصوصيّة.

ويعد موقع الخصوصية الجديد على تويتر، والذي يطلق عليه اسم «مركز خصوصية تويت»، جزءا من جهود الشركة لإظهار عملها في مجال حماية البيانات، كما أنه سيمنح المستخدمين طريقا آخر للوصول إلى بياناتهم وتنزيلها.

وأعلنت تويتر في أكتوبر الماضي أن أرقام الهاتف وعناوين البريد الإلكتروني المستخدمة في التوثيق « توثيق الحساب الثنائي» قد تكون قد أستخدمت بشكل غير مقصود لأغراض الإعلان.

وتعرضت مواقع التواصل الاجتماعي بما في ذلك «فيس بوك»، لدعاوى قضائية متعلقة بخصوصية البيانات، مثل فضيحة «كامبريدج أناليتيك» التي حصدت فيها البيانات الشخصية من الملايين من المستخدمين دون موافقتهم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات