«فَشْلَهْ»...

الدوحة ـــــ عمر بركات - 

حسم المنتخب البحريني تأهُّلة الى الدور نصف النهائي لكأس الخليج الرابعة والعشرين «خليجي 24»؛ وذلك بفوزه على منتخبنا الوطني بأربعة أهداف مقابل هدفين، في اللقاء الذي جمعهما أمس على استاد خليفة الدولي بالعاصمة القطرية (الدوحة)؛ ليستفيد الأحمر من فارق الأهداف، بواقع هدف واحد، مقارنة بمنتخب عمان، الذي ودَّع البطولة برفقة «الأزرق» من دورها الاول.

تقدّم المنتخب البحريني في الدقيقة الــ45 عن طريق علي جعفر مدن، قبل ان يدرك يوسف ناصر التعادل في الدقيقة الــ52 من ركلة جزاء، ثم يدرك جاسم الشيخ التقدم للأحمر في الدقيقة الـ69، وفي الدقيقة الـ83 يدرك تياغو الهدف الثالث للبحرين قبل ان يقلّص احمد الزنكي الفارق إلى هدف، باحراز الهدف الثاني لمنتخبنا في الدقيقة الـ84، ومن ثم يدرك تياغو الهدف الرابع للاحمر في الدقيقة الـ93.

اعتمد مدرب منتخبنا الوطني ثامر عناد على تشكيلة معدلة نسبيا عن مباراتي الجولتين الماضيتين، وذلك في وجود كل من عامر المعتوق وضاري سعيد كظهيري جنب، وفي الوسط الثنائي رضا هاني وطلال الفاضل، ومن امامهم فيصل زايد، حيث لم تشمل تشكيلة عناد الاساسية في اللقاءات السابقة الخماسي السابق ذكره، لينضموا الى كل من بدر المطوع ويوسف ناصر في المقدمة، واحمد الظفيري في الوسط وفهد الهاجري وفهد حمود قلبي الدفاع، حيث سعى المدرب الى اراحة بعض العناصر التي شاركت في اللقاءين السابقين، بسبب ضغط المواجهات، لعدم التعرُّض لاصابات اجهادية.

بداية المباراة شهدت حالة من الارتباك في الخط الخلفي لمنتخبنا، وذلك في الهجمة الاولى للاحمر البحريني، والتي شهدت خطأ مزدوجاً لقلبي الدفاع، لتتهيأ الكرة الى كميل الاسود مهاجم البحرين داخل منطقة الجزاء، ويسدد بقوة، ويتألّق حميد القلاف في التصدي للكرة.

ومع مرور الوقت يبدأ «الأزرق» في مبادلة البحرين السيطرة على وسط الميدان والتقدّم للهجوم عن طريق بدر المطوع وفيصل زايد، بالإضافة الى مساندة احمد الظفيري من الوسط.

ويكاد يوسف ناصر يدرك التقدّم لمنتخبنا من فرصتين متتاليتين بكرات رأسية، الا انه يخطيء المرمى.

وتشهد صفوف «الأزرق» حالتي اصابة متواليتين؛ كانت الاولى لطلال الفاضل الذي جرى تبديله بفهد الانصاري، ومن ثم يخرج قائد المنتخب بدر المطوع الذي حل محله احمد الزنكي.

ومع تواصل اللقاء، ينجح المنتخب البحريني في ادراك هدف التقدم من هجمة مرتدة، انتهت على قدمَي علي جعفر المنطلق داخل منطقة الجزاء، ليسدد مدركا التقدم للاحمر في الدقيقة الـ45، لينتهي الشوط الاول بتقدم البحرين. وفي الشوط الثاني، يتبادل المنتخبان الضغط مع افضلية نسبية للمنتخب الوطني، الذي نجح في ادراك التعادل في الدقيقة الـ52 من ركلة جزاء، احتُسبت لرضا هاني، وسددها يوسف ناصر بنجاح.

وفي الدقيقة الـ66 يُلغي حكم اللقاء الاماراتي عمار الجنيبي هدفا لمصلحة منتخبنا، أحرزه يوسف ناصر بسبب خطأ قبل احراز الهدف، وبعد اللجوء الى تقنية حكم الفيديو المساعد.

وفي الدقيقة الـ69 يدرك جاسم الشيخ التقدم للبحرين من تسديدة ترتطم بمدافع منتخبنا وتمر الى داخل شباك حميد القلاف.

ويغيب منتخبنا عن التركيز، خاصة على المستوى الدفاعي، وينجح البديل تياغو لاعب البحرين في ادراك هدف التعزيز للأحمر في الدقيقة الـ83 من زمن اللقاء.

وفي الدقيقة الـ84 ينجح احمد الزنكي في احراز الهدف الثاني لمنتخبنا من مجهود فردي وتسديدة قوية تستقر في شباك سيد جعفر.

ومع تواصل الاداء، يدرك تياغو الهدف الرابع في الدقيقة الـ93 لينتهي بعد ذلك اللقاء بفوز البحرين.

صافرة إماراتية

أدار اللقاء طاقم تحكيم اماراتي بقيادة عمار الجنيبي ومساعديه محمد الحمادي وحسن المهري، والحكم الرابع مع العراق مهند قاسم.

لقاءا قبل النهائي

يلتقي المنتخبان القطري، ثاني المجموعة الاولى، مع المنتخب السعودي المتصدر المجموعة الثانية، في حين يواجه المنتخب البحريني وصيف الثانية مع العراق المتصدر «الأولى» في لقاءين، لن يخلوَا من القوة والإثارة بين أطرافها.

مبخوت هدَّاف الدور الأول

تصدَّر علي مبخوت، مهاجم المنتخب الاماراتي، ترتيب هدّافي البطولة في دورها الاول؛ برصيد 5 أهداف، حيث أحرز هدفين في لقاء أمس أمام قطر، بعد أن أحرز ثلاثة أهداف في اللقاءات السابقة.

الشيخ.. الأفضل

حصل لاعب المنتخب البحريني جاسم الشيخ على جائزة افضل لاعب في المباراة، وفقاً للجنة المختصة باختيار أفضل لاعب.

عناد: أتحمَّل المسؤولية

أكد مدرِّب منتخبنا الوطني ثامر عناد تحمُّله مسؤولية الخسارة امام البحرين، والخروج من منافسات البطولة، مشيراً إلى أن «الأزرق» عانى كثيراً من الظروف العكسية، خلال البطولة عامة، والمباراة الأخيرة أمام البحرين خاصة؛ وذلك في ظل وجود تبديلين إجباريين، على الأقل، في كل مباراة. وألمح عناد إلى أن غياب الثنائي سلطان العنزي وسامي الصانع يعود لإصابتهما، في حين جاء الاحتفاظ بفهد الأنصاري بديلاً بقرار فني.

وهنَّأ المدرِّب المنتخبات الأربعة (قطر والعراق، والسعودية والبحرين)، بتأهلها إلى الدور نصف النهائي، لافتاً إلى أن الجميع اجتهدوا، وكان التأهُّل من نصيب الرباعي.

وتوجَّه عناد بالشكر إلى الجماهير الكويتية الكبيرة على دعمها غير المحدود في الفترات السابقة عامة، وفي كأس الخليج خاصة، مؤكداً أن دور الجمهور الكويتي دائماً كان إيجابيا، وله واقع إيجابي على اللاعبين.

هدف الحسم للأحمر

جاء الهدف الرابع للمنتخب البحريني، ليحمل معه حسم التأهُّل لقبل النهائي، حيث ظل تأهّله معلّقا قبل الهدف بعد تساويه مع منتخب عمان في كل شيء، سواء النقاط او فارق الأهداف، وكان مقررا تطبيق اللعب النظيف، ليفصل بينهما.

جمهور كبير

واصل جمهورنا الكبير التواجد بكثافة في مدرجات استاد خليفة الدولي لمؤازرة لاعبينا، متحمّلين عناء السفر والمغادرة في اليوم نفسه، ليبقى جمهورنا الرقم الصعب في البطولة، والذي حاز اشادة من الجميع في البرامج الرياضية ومواقع التواصل الاجتماعي.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات