يوسف مصطفى والسفير الهندي لدى الكويت

يوسف مصطفى والسفير الهندي لدى الكويت

مي مأمون -

قال وكيل وزارة الاعلام المساعد لقطاع السياحة، يوسف مصطفى، انه حان الوقت لتوقيع اتفاقية تعاون في المجالين السياحي والثقافي بين الكويت والهند، وهي خطوة من شأنها أن تعود بالفائدة على كلا البلدين، مشيراً إلى أن الكويت من أوائل الدول التي اقامت علاقة متينة مع نيودلهي في كل المستويات التجارية والسياسية والثقافية، منذ نحو ٣٠٠ عام.

وأضاف مصطفى خلال مشاركته في لقاء حول السياحة في الهند نظمته السفارة الهندية بالتعاون مع مكتب السياحة الهندي في دبي تحت عنوان «اعرف الهند» في فندق راديسون ساس اول من أمس، أنه قام بتوجيه دعوة للسفير الهندي في البلاد حول هذه المبادرة تحت مظلة وزارة الخارجية ووزارة الإعلام لتوقيع الاتفاقية والتي ستشمل العمل على إلغاء بعض الحواجز مثل مسألة الفيزا التي تشغل بال الكويتيين، لافتاً إلى انه من خلال هذه الاتفاقية سيتم منح الكويتي الفيزا من المطار أو حتى إلغاؤها بعد فترة من الزمن.

وأوضح  أنه آن الأوان لأن ننطلق مع تطلعات جديدة تتفق مع رؤية الكويت ٢٠٣٥ تصب في مصلحة تنمية الانسان الكويتي ووضع تحقيق العائد السياحي ضمن صلب اهتمامنا، فبدلا من إنفاق الكويتي مليارات الدولارات في السياحة الخارجية نريد منه ان يستثمر هنا من خلال صناعة السياحة في الكويت.

ونوه إلى وجود حاجة ماسة لقرار جريء في تحويل قطاع السياحة إلى الهيئة العامة للسياحة، مبينا أن هذا المشروع تم إعداده بشكل متكامل بدعم من الوزير محمد الجبري، متمنيا من أصحاب القرار ان يتبنوا هذا المشروع، كون السياحة باتت احد اهم مصادر تنمية الايرادات في البلدان.

من جانبه، أشار السفير الهندي لدى الكويت، جيفا ساغار، إلى أنه لا يزال هناك حاجة إلى تعزيز نسبة الزيارات السياحية من قبل الكويتيين إلى بلاده ، لافتاً إلى أن هناك عوامل كثيرة من شأنها أن تجتذب الناس.

وأوضح ساغار أن المحادثات بين الكويت والهند تتطلع نحو تحقيق المزيد من التسهيلات على مستوى استخراج الفيزا بالإضافة إلى الترويج السياحي، مؤكداً أهمية العلاقات بين الناس والتي من خلالها يمكن إيصال المعلومات عن السياحة في الهند والترويج لها.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات