المواجهة

سيكون عشاق كرة القدم على موعد مع سيناريو استثنائي، سيكشف عنه غداً الأربعاء، في الحلقة التي ربما تكون الأخيرة من جزء يحمل عنوان «مانشستر يونايتد».

تفاصيل السيناريو، الذي لا يستطيع أشهر كتّاب العالم توقعه، هو زيارة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لمسرح الأحلام، للمرة الأولى، بعد إقالته منذ عام من تدريب فريق «الشياطين»، وعينه ستكون على افتراس اليونايتد. القدر منح الرجل الاستثنائي فرصة لا مثيل لها، ليس فقط للثأر أو الانتقام، بل لرد اعتباره أمام متابعي كرة القدم على مستوى العالم. فأغلبية المراسلين يتوقعون أنه في حالة انتصار مورينيو في الجولة القادمة ضد خليفته أولي جونار سولسكاير، ستقوم إدارة الشياطين بإقالة الأخير والبحث عن مشروع جديد للنادي. ويعاني اليونايتد بعد مورينيو. فبعد بداية مبهرة للمدرب النرويجي، تراجعت نتائج اليونايتد إلى الدرجة التي تسببت في أن يكون الموسم الحالي هو الموسم الأسوأ عبر تاريخ اليونايتد. جماهير مانشستر يونايتد بعد كل موسم تعتقد أن الأسوأ قد حدث، ولكن يبدو أن عصر مورينيو بالنسبة لهم كان نعيماً لما يعيشه الفريق حالياً من تخبط. ويا له من سيناريو هذا الذي ستعيشه جماهير الأولد ترافورد إذا ما تمكن مورينيو من الفوز عليهم ليلة غد الأربعاء الدرامية، أو يتلقى «السبيشال ون» أول خسارة في مشواره مع «السبيرز».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات