ميسي ومراقبة كثيفة من لاعبي أتلتيكو | أ ف ب

ميسي ومراقبة كثيفة من لاعبي أتلتيكو | أ ف ب

دخل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد نادي برشلونة تاريخ الدوري الإسباني لكرة القدم، بعد أن قاد «البرشا» إلى تحقيق فوز مهم على مُضيفه أتلتيكو مدريد في المباراة القوية التي جمعت بينهما، أول من أمس (الأحد)، على ملعب «واندا ميتروبوليتانو»، ضمن منافسات الأسبوع (15) من «الليغا».

وفاجأ ميسي الجميع، بعدما تمكّن من اختراق صفوف نادي أتلتيكو مدريد، وسجل هدفاً رائعاً في شباك الحارس السلوفيني يان أوبلاك الذي لم يستطع صد الكرة، في الدقيقة (86) من الشوط الثاني، ما منح برشلونة ثلاث نقاط مهمة.

وبحسب الحساب الرسمي للدوري الإسباني لكرة القدم، فإنّ «البرغوث» استطاع التسجيل بجميع الملاعب التي خاض فيها المباريات مع نادي برشلونة، خلال مسيرته الاحترافية بـ«الليغا»، ما منحه لقب «زعيم الملاعب». وبفضل هدف ميسي، عاد برشلونة إلى صدارة جدول ترتيب الأندية المشاركة في الدوري الإسباني، برصيد 31 نقطة، متفوقاً على منافسه العنيد ريال مدريد صاحب المركز الثاني، فيما تجمد رصيد أتلتيكو مدريد عند 25 نقطة بالمرتبة السادسة.

لماذا تفوَّق فالفيردي؟

1 - استطاع فالفيردي التفوّق على سيميوني مدرّب أتلتيكو، رغم الأسلوب الذي اتبعه وأحرج فريقه، حيث طبَّق الضغط الفعلي، من أجل افتكاك الكرة من ثلث ملعبه.

2 - سيميوني كان يطمح إلى خطف الكرة لحظة بناء الهجمة في أقدام بيكيه ولينغليت، ودي يونغ.

3 - اعتمد سيميوني بشكل واضح على الشاب البرتغالي الموهوب جواو فيليكس، في نقل الهجمة بسرعته الكبيرة إلى مناطق برشلونة.

4 - في ظل غياب المخضرم سيرجيو بوسكيتس للإيقاف، قرر فالفيردي الاعتماد على إيفان راكيتيتش في الارتكاز؛ لكون لديه خبرة، ووضع فرينكي دي يونغ على اليسار، والبرازيلي آرثر يمينا، كما أعاد بيكيه الى مكانه في الدفاع، وعوّض ألبا بالشاب فيربو.

5 - كان الحارس الألماني تير شتيغن متألِّقا في إنقاذ مرماه من فرصتين محققتين؛ الأولى من تسديدة ماريو هيرموسو من بُعد 8 ياردات تقريباً، والثانية من «رأسية» ألفارو موراتا.

6 - مشكلة هشاشة دفاع برشلونة خاصة في الشوط الأول، ولم يصل الى افضل مستوياته، لكن فالفيردي قرأ المباراة، وكسب الرهان بالاعتماد على الهجمات المرتدّة.

7 - فلسفة أتلتكيو كانت بعدم فتح مساحات لميسي وعدم القدرة على التمرير، الا ان ميسي تفوق بحكم خبرته، وسجل هدف الفوز، الذي وضع برشلونة في الصدارة.

8 - التغييرات توضح الفارق بين كلا المدربين في التعامل مع اللقاء، سيميوني يريد النقاط الثلاث كاملة، في حين فالفيردي ليست لديه أزمة في الخروج بنقطة من هذا الملعب الصعب.



تصرف غريب

جذب النجم الفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم برشلونة كل الأنظار في عودته لأول مرة إلى ملعب «واندا متروبوليتانو» معقل فريقه السابق أتلتيكو مدريد، وقام بتصرف مثير للاهتمام لحظة دخول الملعب، قبل انطلاق المباراة.

ونشرت صحيفة «آس» تسجيلاً مصوراً لغريزمان وهو يسير بمفرده في نفق الملعب، وكان يمرّ بجوار صور جدارية لنجوم الفريق، ليلفت مهاجم فرنسا الانتباه عند المرور أمام لوحة المدرب دييغو سيميوني، حيث لمس صورته كما لو كان يوجه له التحية. وتكهن البعض بأنه يشعر بالحنين لناديه السابق بعد انطلاقة متواضعة مع برشلونة، لكن غريزمان لم يحظ بتعاطف جمهور الأتلتي الذي استقبله بشكلٍ سيئ خلال المباراة، سواء بصيحات الاستهجان أو بلافتات تحمل عبارات قاسية.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات